محمد بن راشد يتفقُّد مركز دبي للسلع المتعددة ويرافقه مكتوم وأحمد بن محمد
آخر تحديث 15:02:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أن الإمارات لديها أهداف ثابتة لا تثنيها عنها الظروف

محمد بن راشد يتفقُّد مركز دبي للسلع المتعددة ويرافقه مكتوم وأحمد بن محمد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد بن راشد يتفقُّد مركز دبي للسلع المتعددة ويرافقه مكتوم وأحمد بن محمد

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
أبوظبي ـ صوت الإمارات

أكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات لديها أهداف ثابتة لا تثنيها عنها الظروف، أو المتغيرات المحيطة، وأن ما تتمتع به من طاقات وكفاءات متخصصة وبنية تحتية تُعد من الأفضل في العالم، ومكانة متميزة بين أهم مراكزه الاقتصادية، ومرونة عالية في التعاطي مع كل المستجدات، أمور تعزز الثقة ببلوغ أهدافها الاستراتيجية، وتحقيق ما تصبو إليه من تقدُّم ورخاء لشعبها، وكل من يعيش على أرضها.

وقال سموّه «أسست الإمارات رصيداً مهماً من الثقة بوصفها مركزاً اقتصادياً له ثقله في العالم، وشريكاً يمكن الاعتماد عليه في كل الأوقات؛ فقد استثمرنا على مدار سنوات طويلة في إرساء بنية تحتية وتشريعية اجتمعت لها كل عناصر التميز، لخدمة غاياتنا الوطنية، ودعم أعمال الشركات المحلية والعالمية، الكبرى منها، أو الناشئة، لنمضي معاً في مسيرة البناء برؤية واضحة أساسها مراعاة المصالح المشتركة، وأهداف ثابتة للمستقبل نتطلع للعمل مع شركائنا لتحقيقها بطاقة إيجابية، وإصرار على أن نصل بها إلى مستويات جديدة من النجاح. وعلاقاتنا القوية مع العالم وشراكاتنا الراسخة مع مؤسساته، تعزز ثقتنا باختصار الزمن لبلوغها».

جاء ذلك خلال زيارة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، يرافقه سموّ الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، إلى مركزي الشاي والقهوة التابعين لمركز دبي للسلع المتعددة، بمقرهما في منطقة جبل علي، حيث كان في استقبال سموّه، ومرافقيه، أحمد بن سليِّم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي للمركز، الذي قدم لسموّه شرحاً عن منظومة العمل في اثنين من أهم مكونات مركز دبي للسلع المتعددة، الذي يُعدّ أحد أسرع المناطق الحرة نمواً، بإجمالي 17 ألف شركة، تمارس أنشطتها في مجالات تجارية متنوعة تشمل تجارة: الذهب والماس والمعادن الثمينة، فضلاً عن الشاي، والقهوة، والمواد الغذائية.

وقد بدأ صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، الزيارة بتفقد مركز القهوة الذي افتتح في فبراير/ شباط الماضي، ويُعدّ الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويقدّم الكثير من الخدمات المتخصّصة وتشمل: استقبال وتخزين البُن الأخضر، ومعالجته، وتقييم العينات والتحميص والتعبئة، فضلاً عن تيسير إبرام عقود التحميص والتغليف، وتوفير خدمات الدعم اللوجستي، في مقره المُقام على مساحة 7500 متر مربع.

وشاهد سموّه، ومرافقوه، مستودعات التخزين التي صُمّمت بأسلوب يتناسب مع متطلبات الحفاظ على البن لأوقات طويلة، وتصل طاقتها التخزينية إلى 9500 طن سنوياً. كما اطلع سموه، على المنطقة المخصصة للمعالجة الأولية لحبوب البُن، وفق معايير ومواصفات محددة، وبمختلف مراحلها، بدءاً بالتنقية من الشوائب، وانتهاءً بتغليف المنتج النهائي. فيما تعرّف سموّه إلى الأنواع المختلفة من القهوة ومصادر الحبوب التي تجلب من أهم الدول المنتجة للبُن في العالم.

كما تفقد سموّه، مختبر جودة القهوة الذي يستعان فيه بمجموعة من الخبراء، للتأكد من جودة المنتج النهائي لمختلف أنواع القهوة، فضلاً عن معهد تدريب الباريستا والمتخصصين في صناعة مشروبات القهوة، وتحضيرها، الذي يتيح خدماته للشركات العاملة في هذا المجال، لرفع كفاءة موظفيها، وفق أرقى المعايير العالمية.وتعرف سموّه من أحمد بن سليّم، إلى الخطط المستهدفة للتوسع في أعمال المركز، مع استهداف الوصول بطاقته الإجمالية لمعالجة البن الأخضر إلى 20 ألف طن سنوياً، بقيمة نحو 367 مليون درهم.

مركز الشاي

كما زار صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، مركز الشاي، حيث استمع، ومرافقوه، إلى شرح عن أعمال المركز المتخصص في خدمات تخزين الشاي، ومزجه، وتعبئته، وتغليفه، ويشكل نقطة ارتكاز محورية لتجارته العالمية، حيث تجهّز فيه طلبات الشاي من أبرز 13 دولة منتجة له. فيما يضطلع المركز، الذي تم أُسّس عام 2005، بدور كبير في تأكيد مكانة دولة الإمارات كونها أكبر موقع لإعادة تصدير الشاي عالمياً، بحصة سوقية تبلغ 60% بصادرات تقارب 48 ألف طن سنوياً، بقيمة نحو 6767 مليون درهم (184 مليون دولار).وتفقد سموّه منطقة التخزين في المركز، التي تصل طاقتها الاستيعابية إلى 5 آلاف طن من الشاي سنوياً، وصُمّمت وفق مواصفات خاصة تضمن الأجواء الجافة التي تساعد على الحفاظ على جودة الشاي، وحمايته من التلف، نظراً لقابليته العالية على امتصاص الرطوبة.

وشاهد سموّه خطوط الإنتاج المتطورة التي يعالج عبرها الشاي ويعبّأ بطريقة آلية، بأقل تدخل ممكن من العنصر البشري، بما يضمن للمنتج سلامته، وجودته العالية، انتهاءً بعمليات التعبئة والتغليف، تمهيداً لنقله إلى مناطق التوزيع، أو إعادة التصدير، عبر منافذ الشحن المختلفة في الإمارة. كما زار سموّه مختبر جودة الشاي والتذوق الذي يختبر فيه عدد ضخم من النكهات المتنوعة التي تصل إلى نحو 4 آلاف نكهة.يُذكر أن مركز دبي للسلع المتعددة، اختارته مجلة «إف دي آي» الصادرة عن صحيفة «فاينانشال تايمز» أفضل منطقة حرة في العالم لعام 2019، للعام الخامس على التوالي، حيث يمكّن المركز الشركات والمؤسسات العاملة من الوصول المباشر إلى أسواق السلع الرئيسية محلياً، وإقليمياً، وعالمياً.

وقد يهمك أيضا" :

منتدى الصحة الرقمي يناقش تحديات كورونا ويؤكد أولوية العمل الجماعي

محمد بن راشد يأمر بمساعدات عاجلة لغوث النازحين في بوركينا فاسو

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بن راشد يتفقُّد مركز دبي للسلع المتعددة ويرافقه مكتوم وأحمد بن محمد محمد بن راشد يتفقُّد مركز دبي للسلع المتعددة ويرافقه مكتوم وأحمد بن محمد



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أبرز إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة - صوت الإمارات
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:05 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يتقدم على أولمبياكوس بهدف في الشوط الأول

GMT 06:51 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

هانز فليك يعلن قائمة بايرن ميونخ أمام سالزبورج النمساوي

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو جوتا يحرز هدف الريدز الأول في الدقيقة 16

GMT 22:47 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جوسيب ماريا بارتوميو يدعو مجلس إدارة برشلونة لاجتماع طارئ

GMT 04:48 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي زينيت ينوي بيع مهاجمه وقائد منتخب روسيا

GMT 06:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تخطف صدارة المجموعة الأولى في دوري "الأمم الأوروبية"

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 05:47 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تودع دوري "الأمم الأوروبية" بالخسارة أمام بلجيكا

GMT 22:24 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

انقسام وتوتر بين نجوم ريال مدريد وزيدان بعد رباعية فالنسيا

GMT 01:18 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يفقد خدمات جوشوا كيميتش حتى كانون الثاني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates