متمردو حزب المحافظين يحاولون الضغط في اتجاه دفع تيريزا ماي الى الاستقالة
آخر تحديث 19:16:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يخططون لاستراتيجية تقضي بوضع جدول زمني لاستقالتها قبل نهاية العام

"متمردو حزب المحافظين" يحاولون الضغط في اتجاه دفع تيريزا ماي الى الاستقالة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "متمردو حزب المحافظين" يحاولون الضغط في اتجاه دفع تيريزا ماي الى الاستقالة

رئيسة الوزراء تيريزا ماي خلال مؤتمرها
لندن ـ سليم كرم

اعتبر "متمردو حزب المحافظين" البريطاني، أن هناك فرصة "50/50" ستواجهها رئيسة الوزراء تيريزا ماي في الايام الثلاثة المقبلة، وتطالب بان تتنحى قبل نهاية العام الحالي. وقال إد فيزي، وهو وزير سابق، وعضو في حزب المحافظين، إن "عددًا قليلاً جدا من الناس يرون بشدة أنه ينبغي لها أن تستقيل" بعد خطابها الكارثي في المؤتمر. وتدرك التلغراف ان المتمردين الذين يحظون بتأييد حوالي 30 نائبا من اعضاء البرلمان يعتقدون ان هناك "فرصة صغيرة" لاجبار رئيس الوزراء على الخروج. ويقولون إنهم إذا استطاعوا اجتذاب الدعم الكافي فإنهم سيواجهون رئيس الوزراء مباشرة ويطالبونها بالرحيل.

وقال أحد أعضاء البرلمان "يجب ان يكون كل شيء او لا شيء". "لا يمكن أن يكون هناك موقف حيث يذهب عدد قليل من الجمهور مع انتقادهم والباقي يتلاشى بعيدا، وهناك فرصة صغيرة والمزيد من الناس يتقدمون. "هذا لا يتعلق بأي عداء شخصي تجاه تيريزا ماي، فهي لم تعد تعتبر ذات مصداقية أو كفاءة". حيث أن الخطاب الرئيسي الذي ألقته رئيس الوزراء في مؤتمر الحزب المحافظ أمس، شهد حالة من الفوضى حيث تسلمت خطاب "استقالة وهمية" من قبل المخادع وكانت تعاني من السعال.

وقال السيد فيزي، الذي كان يتحدث إلى "بي بي سي أكسفورد" أمس الخميس: "أعتقد أنه سيكون هناك عدد قليل جدا من الناس الذين سيصبحون الآن على قناعة تامة بأن عليهم الاستقالة. "لم أكن أتوقع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبالتأكيد لم أكن أتوقع نتيجة الانتخابات. ولكن مؤتمر حزب المحافظين كان فرصة عظيمة لإعادة تمهيد الحزب وبالتالي إعادة تمهيد البلاد لإعطائها إحساسا واضحا بالاتجاه ولم يحدث ذلك، لذلك نعم، أنا قلق".

وبموجب هذه القواعد، سيتعين على 48 نائبا أن يكتبوا إلى لجنة الحزب 1922 التي تعرب عن عدم ثقتها في السيدة ماي من أجل حثها على الاستقالة. لكن المعنيين يخططون لاستراتيجية بديلة سيواجهون فيها السيدة ماي مباشرة مع رسالة في محاولة للضغط عليها لوضع جدول زمني لاستقالتها. وقال أحدهم: "يجب أن تنتهي بحلول نهاية هذا العام. بيد ان المتمردين يكررون اخطاء جيوف هون وزير الدفاع العمالي السابق الذي واجه تحديا عاما لقيادة غوردون براون فقط ليترك معزولا.  وقال المتمردون إن المجموعة التي تدعو السيدة ماي إلى الذهاب تضم كلا من المتبقين والركاب. انهم يتجنبون التواصل عبر "واتس اب" وسط مخاوف من أن تتسرب أسماؤهم. وقال احد المتمردين "اننا نفعل ذلك بالطريقة القديمة". واوضح مقر رئاسة الوزراء "داونينغ ستريت "ان رئيسة الوزراء لن تستقيل وان اعضاء مجلس الوزراء تجمعوا حولها لتقديم دعمهم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متمردو حزب المحافظين يحاولون الضغط في اتجاه دفع تيريزا ماي الى الاستقالة متمردو حزب المحافظين يحاولون الضغط في اتجاه دفع تيريزا ماي الى الاستقالة



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates