مدينة تل أعفر تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تحرك الميليشيات الشيعية إلى غرب الموصل سيؤدي إلى اتجاه أردوغان إلى الداخل العراقي

مدينة "تل أعفر" تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مدينة "تل أعفر" تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا

مدينة "تل أعفر" تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا
بغداد ـ نهال قباني

تعدّ مدينة "تل أعفر" غرب الموصل، مركزًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق، بين تركيا وإيران، لا سيما أنها كانت تمثل القاعدة الأمامية للدولة العثمانية في العراق، وأن غالبية سكان المدينة من التركمان، وأصبحت مركزًا لقادة "داعش" في الوقت الجاري، فهي محط أنظار العالم منذ انطلاق معركة الموصل.

مدينة تل أعفر تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا

وجاء ذلك عقب تحرك مقاتلي الميليشيات الشيعية المدعومين من إيران، لقطع خطوط الإمداد التي تصل إلى مقاتلي "داعش" في الموصل من سورية، لكن تحرك الميليشيات الشيعية إلى غرب الموصل في اتجاه تلك المدينة، سيؤدي إلى تحرك تركيا إلى الداخل العراقي بصورة أعمق، لمشاركة متداخلة الأطراف لتحرير الموصل.

ومنذ انطلاق المعركة على مدى أسبوعين، أصبحت الميليشيات الشيعية مثار للجدل في تلك المعركة التي تعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قبل انطلاقها، بأن يكون دور الميليشيات الشيعية ثانوي بسبب تاريخهم في الانتهاكات ضد القرى والمدن السنية التي يدخلونها، لكن الواقع أنهم يتحركون نحو دخول المدينة.

مدينة تل أعفر تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا

وتعتبر الميليشيات الشيعية تابعة على الورق للجيش العراقي، لكنها ترجع بصورة مباشرة إلى إيران في أهم قراراتها، إضافة إلى تاريخها من العمليات الوحشية ضد المسلمين السنة في المدن العراقية، لا سيما تلك التي تم تحريرها من قبضة "داعش" في السابق.

وتشتكي مجموعات حقوقية من التجاوزات والانتهاكات السابقة التي تمت على يد الميليشيات الشيعية في المدن العراقية. وتصّر تركيا على أن يكون لها دور كبير في معركة تحرير الموصل، وترى أنه يجب عليها أن تضمن عدم تعرض المواطنين السنة في مدينة تل أعفر، لأي أذى على يد الميليشيات الشيعية، وتسعى إيران لذات الهدف وتريد السيطرة على المدينة، التي كان يوجد بها عدد كبير من الشيعة قبل سقوطها في يد "داعش".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة تل أعفر تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا مدينة تل أعفر تعدّ محورًا مهمًا لمعركة الهيمنة على شمال العراق بين إيران وتركيا



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 03:28 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

"صنز" يخسر من "ويزاردز" في الدوري الأميركي لكرة السلة

GMT 14:07 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

أسما شريف منير تحول ملامح ابنتها إلى سيدة عجوز

GMT 10:15 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أساور بالخيوط الملونة قمه في الأناقة والفخامة

GMT 09:11 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الدرهم الاماراتى مقابل الدولار أمريكي السبت

GMT 21:01 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

ولي عهد أم القيوين يصدر قرارا بتشكيل الأولمبياد 2019

GMT 19:30 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

عقد قران طفلة "غاوي حب" وعلاء مبارك ضمن الشهود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates