الجيش اليمني يعلن سيطرته على مناطق في نهم ومقتل 12 شخصًا من الحوثيين
آخر تحديث 08:11:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
ولي عهد أبوظبي والعاهل الأردني يؤكدان وقوفهما صفا واحدا وتضامنهما المطلق في مواجهة كافة التحديات ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يؤكدان عقب لقائهما في أبوظبي متانة العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين روما تعلن تحرير رهينة إيطالي في سوريا المبعوث الأميركي الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري: تواجدنا العسكري في مياه الخليج العربي هدفه ردع كل من يفكر بالاعتداء على المصالح الأميركية في المنطقة اندلاع 10 حرائق في أراض زراعية بالمستوطنات الإسرائيلية المحاذية لغزة الفنانة حلا شيحة تكشف سر خلعها الحجاب الرئاسة الفرنسية: حفتر أبلغ ماكرون أن شروط وقف إطلاق النار غير متوفرة حاليا ترامب يقول إن تحقيق مولر بشأن الانتخابات الروسية كان محاولة مضنية للنيل منه المجلس العسكري الانتقالي في السودان يصدر قرارا بإلغاء وتجميد نشاط النقابات والاتحادات المهنية الرئيس الأميركي ينفي تهمة التستر التي وجهتها له رئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي
أخر الأخبار

أكد عبد ربه منصور هادي أن حضرموت لا يمكن أن تكون بيئة جاذبة للتطرف

الجيش اليمني يعلن سيطرته على مناطق في نهم ومقتل 12 شخصًا من "الحوثيين"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش اليمني يعلن سيطرته على مناطق في نهم ومقتل 12 شخصًا من "الحوثيين"

قوات الجيش الوطني اليمني
صنعاء ـ عبد الغني يحيى

سيطرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية اليمنية، على مناطق جديدة في مديرية نهم شرق صنعاء، عقب معارك عنيفة مع مليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. وأكدت مصادر ميدانية أن الجيش الوطني سيطر على ثلثي النهدين وصالح، وعلى أجزاء واسعة من منطقة قرن ودعة المرتفعة المطلة على الطريق الرئيسي، الذي يربط نهم بالعاصمة صنعاء، مشيرًا إلى أن المعارك أدت إلى مقتل 12 من الحوثيين وأسر ثمانية آخرين.

ودعا الفريق الركن علي محسن الأحمر، نائب الرئيس اليمني، أفراد الجيش وأبناء القبائل إلى تفويت الفرصة على مليشيات الحوثي ومن خلفها إيران اللتين قال إنهما تسعيان للزج بهم في حروب عبثية على إخوانهم اليمنيين. وطالب الأحمر، أبناء محافظة صنعاء بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم إلى الاصطفاف خلف الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، في مواجهة الفوضى التي تسعى مليشيات الحوثي لنشرها.

وقُتل 33 من مليشيا الحوثي وقوات صالح خلال المعارك الدائرة منذ يومين في مديرية نهم شرق صنعاء، موضحة أن عشرة من أفراد الجيش والمقاومة قُتلوا في تلك المعارك. وتتركز المعارك حاليًا في منطقة وادي "محلي". وتسعى قوات الجيش للتقدم إلى الطريق الرئيسي الواصل إلى صنعاء لقطع الإمدادات عن ما تبقى من مواقع الحوثيين. وفي مديرية أرحب شمال العاصمة صنعاء، قصّفت قوات الجيش الوطني بالمدفعية معسكر الصمع. وتزامنًا مع هذه التطورات، تدور معارك شرسة بين الجانبين قرب معسكر التشريفات شرقي مدينة تعز.

وأعلن محافظ الجوف اللواء أمين العكيمي عن انشقاق مقاتلين من جماعة الحوثي وانضمامهم في صفوف الشرعية، قائلًا إنهم باتوا أكثر قناعة من ذي قبل "بأن الميليشيات ليس لها مشروع غير القتل والدمار، وأن المشروع الظلامي الذي عبث باليمن أرضًا وإنسانًا يدفع كل ذي عقل إلى الاختلاف معه والوقوف ضده".

وسلم عدد من المقاتلين والقيادات الميدانية أنفسهم إلى المحافظ العكيمي، معلنين انشقاقهم عن جماعة الحوثي وانضمامهم إلى صفوف الشرعية، بينهم القيادي محمد الاهنوم أحد أقرباء القيادي الحوثي سام الملاحي المعين من قبل الانقلابين محافظًا للجوف. وكان العكيمي دعا قبل أيام، أبناء القبائل إلى مغادرة صفوف الانقلابين والعودة إلى جادة الصواب والالتحاق بصفوف الشرعية.

وقالت مصادر عسكرية يمنية إن قوات الجيش اليمني واصلت هجماتها المباغتة على مواقع وتجمعات الميليشيات الانقلابية في محافظات إقليم تهامة، إذ شنّت هجمات في مدينة الحديدة ومديرية باجل التابعة للمحافظة، استهدفت خلالها عناصر من الميليشيات، وقصّفت القوات هجومها على نقطة تفتيش للميليشيات في منطقة الخشم، في محافظة حجة، إلى جانب وادي بن علي في مديرية الشغادرة، وأسفرت الهجمات عن وقوع قتلى وإصابات في صفوف الميليشيات.

ودعا محافظ محافظة الحديدة، رئيس اللجنة التنسيقية لمحافظي إقليم تهامة، عبد الله أبو الغيث، جميع الهيئات الإنسانية والإغاثية، لإنقاذ نازحي محافظة حجة، التابعة لإقليم تهامة، وانتشالهم من كارثة إنسانية تعصف بهم. وطالب في بيان "جميع المنظمات المحلية والدولية بالالتفات لكارثة المجاعة والتشرد التي تعصف بنازحي حرض وميدي وبكيل المير وحيران ومستبا وعبس، جراء تهجيرهم من منازلهم ومزارعهم، من قبل ميليشيات الحوثي وصالح التي انقلبت على الشرعية وفرضت حروبًا بالجملة ضد أبناء الإقليم التهامي خصوصًا واليمن عمومًا".

وتجدّدت المواجهات في مناطق التماس بين محافظتي لحج وتعز، عقب محاولات فاشلة لميليشيات الحوثي وصالح اختراق جبال ومواقع استراتيجية، تحت سيطرة مقاتلي الجيش اليمني بمديرية المضاربة، وباب المندب شمال غربي محافظة لحج. وأوضح أحمد الصبيحي المتحدث باسم جبهات الصبيحة، أن القوات خسرت اثنين من مقاتليها أمس وهما فهد عبد الله المحولي وصفوان مريبش المحولي، إثر إصابتهما بقذائف استهدفت مواقع الجيش اليمني بمنطقة المشرف المحاذية لمنطقة الاحيوق، في حين سقط قتلى من ميليشيات الحوثي وصالح إثر رد مدفعية الجيش في المنطقة ذاتها. وفي جبهات كهبوب الاستراتيجية المطلة على ممر الملاحة الدولية باب المندب؛ تواصل قوات الجيش اليمني عملياتها العسكرية في التصدي للميليشيات والتقدم ناحية مديرية ذباب التابعة لمحافظة تعز.

وعلى صعيد تطورات الجبهات في مناطق بيحان في محافظة شبوة (شرق البلاد)، تتواصل المواجهات بشكل متقطع في بيحان العليا وعسيلان، عقب فشل الميليشيات في إحراز أي تقدم في المناطق النفطية التي تمثل العمق وتربط محافظة شبوة، في محافظات مأرب والبيضاء وحضرموت. وكشفت مصادر محلية وعسكرية، عن تحركات واستعدادات مكثفة تجريها قيادات قبلية وعسكرية في بيحان ومحافظة شبوة، بعد التغيرات الأخيرة التي أجراها الرئيس منصور هادي، بتعيين قيادات عسكرية رفيعة في اللواءين 19 و21 مشاة في بيحان، ومعلومات عن انطلاق حملة عسكرية ضخمة، لتحرير ما تبقى من مناطق مديريتي بيحان وعسيلان من 16 مديرية تضمها محافظة شبوة منها 95 في المائة تحت سيطرة قوات الشرعية اليمنية. وتأتي تلك التطورات في ظل الانتصارات المتتالية التي تحققها قوات الجيش اليمني، في جبهات نهم بمحافظة صنعاء وفي الجوف وصعدة وميدي والبيضاء.

وتواصل قوات الجيش اليمني تقدمها إلى معسكر التشريفات، شرق تعز، بعد تقدمهم إلى أسوار المعسكر وسيطرتهم على مبان كانت تتمركز بها ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، علاوة على إفشالها لمحاولات الميليشيات المتكررة، في مختلف جبهات القتال الغربية والجنوبية والشمالية، للتقدم إلى مواقعها واستعادة مواقع تم دحر الميليشيات منها. وتمكنت قوات الجيش اليمني من نزع الكثير من العبوات الناسفة، التي كانت معدة للتفجير في مدرسة صلاح الدين، المجاورة لمعسكر التشريفات التي يفصل بينهما الشارع الرئيسي، الذي يصل إلى بوابة القصر الجمهوري، حيث كانت معدة للتفجير في المدرسة ومحيط المدرسة، في حين استكملت تطهير المبنى الثاني من المدرسة.

وأوضح الرئيس عبد ربه منصور هادي، أن حضرموت لا يمكن أن تكون بيئة جاذبة للتطرف والإرهاب. والملف الأمني والاقتصادي كان أبرز ما ناقشه الرئيس هادي في اجتماعه بالسلطة المحلية والتنفيذية والقيادات العسكرية والأمنية في حضرموت. وأكد أن المحافظة تتعافى اليوم من الإرهاب، مشيرًا إلى أن الميليشيات الانقلابية لم تدخلها، ولكن حضرموت عانت من وطأة عدو آخر هو الجماعات الإرهابية المتطرفة التي تم التخلص منها أخيرًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش اليمني يعلن سيطرته على مناطق في نهم ومقتل 12 شخصًا من الحوثيين الجيش اليمني يعلن سيطرته على مناطق في نهم ومقتل 12 شخصًا من الحوثيين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش اليمني يعلن سيطرته على مناطق في نهم ومقتل 12 شخصًا من الحوثيين الجيش اليمني يعلن سيطرته على مناطق في نهم ومقتل 12 شخصًا من الحوثيين



GMT 11:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

انجلترا تكشف عن نظام تعليمي يمنح الشهادة الجامعية في عامين

GMT 11:36 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رامي عياش ينسحب من "حبيبي اللدود" و"الأجر" كلمة السر

GMT 01:37 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 17:30 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سيارة "فورد إسكورت XR3" من الثمانينات في مزاد علني

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

يسرا تراهن على نجاح مسلسل "بني يوسف" الرمضاني

GMT 09:51 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أفكارمبتكرة لتزيين أواني الأزهار

GMT 11:31 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون أن جبل إتنا ليس بركانًا حقيقيًا

GMT 12:55 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف المفاجآت عن قرارات الرئيس الأميركي

GMT 09:13 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يلغي فكرة ضمّ نجم خط وسط تشيلسي

GMT 19:11 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

النفط يقترب من أعلى مستوى منذ يونيو 2015 وسط تخفيضات الإنتاج

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ست هدايا تسعد بها أسرتك في عيد الميلاد لمنزل أكثر أناقة ودفئًا

GMT 03:22 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة نيللي تكشف أهم محطاتها الفنية مع عمرو الليثي

GMT 17:58 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

DEMOISELLE BOUTIQUE تناسب اختيارات المرأة العاملة في الخريف

GMT 22:08 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

لويس فان جال يعلن اعتزاله التدريب نهائيًا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates