الهند تكذّب إدعاءات باكستان دخول إحدى غواصاتها مياهها الاقليمية في بحر العرب
آخر تحديث 13:10:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اسلام آباد تنشر لقطات فيديو تؤكد ذلك وتحذر نيودلهي من أنها قادرة على تدميرها

الهند تكذّب إدعاءات باكستان دخول إحدى غواصاتها مياهها الاقليمية في بحر العرب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهند تكذّب إدعاءات باكستان دخول إحدى غواصاتها مياهها الاقليمية في بحر العرب

القوات البحرية الباكستانية
نيودلهي ـ علي صيام

نفت الهند، أن تكون إحدى غواصاتها قد تمَّ اعتراضها من قبل القوات البحرية الباكستانية أثناء محاولتها دخول المياه الإقليمية. جاء ذلك رداً على إعلان باكستان أن قواتها البحرية اعترضت غواصة هندية عند اقترابها من مياهها الإقليمية في "بحر العرب" مساء الاثنين الماضي.

ووفقا لصحيفة "إكسبريس" البريطانية، فقد نشر المسؤولون الباكستانيون لقطات فيديو مصورة قالوا إنها "تظهر دخول الغواصة الهندية المياه الإقليمية الباكستانية  عندالساعة 8.35 مساء يوم الاثنين، إلا أنه تم اعتراضها وإجبارها على العودة . 

وقال مدير عام العلاقات العامة في البحرية الباكستانية إنه كان من الممكن "اغراق الغواصة وتدميرها بسهولة لو لم تكن باكستان تمارس سياسة ضبط النفس في وجه العدوان الهندي ولإعطاء السلام فرصة لتحقيقه". ووصف البيان الحادث بأنه الأخير في "سلسلة من لعمليات العدوانية ضد باكستان".

اقرا ايضًا: فرضية جديدة ترصد اللحظات الأخيرة على متن "الطائرة الشبح" الماليزية

لكن الهند ردّت بتكذيب تلك الادعاءات واعتبرتها "رواية زائفة" تطرحها إسلام آباد، وطعنت مصادر حكومية هندية في صحة هذا الفيديو وقالت إن غواصتها لن تظهر على السطح لو كانت تحاول دخول المياه الباكستانية. وقالت الهند  أن باكستان تسعى الى خلق "حرب هيستيريا" عبر حملة "التضليل" التي تقودها.

ويأتي هذا الصدام الأخير مع استمرار التوتر بين نيودلهي وإسلام آباد في أعقاب الغارة الجوية للقوات الجوية الهندية في باكستان والتي أخرجت أكبر معسكر للمتطرفين في "جيش محمد".

وتصاعدت التوترات عندما قتلت جماعة "جيش محمد" التي تتخذ من باكستان مقرا لها ما لا يقل عن 40 من أفراد الشرطة العسكرية الهندية في تفجير انتحاري في منطقة كشمير المتنازع عليها الشهر الماضي. وأدى الهجوم بالقنابل إلى أخطر صراع منذ سنوات بين الجارتين النوويتين تمثل بغارات جوية عبر الحدود ومواجهات قصيرة في سماء إقليم "كشمير" المتنازع عليه.

وأعادت باكستان طيارا هندسيا غائبا يوم الجمعة الماضي، ووصفت هذه العملية بأنها "بادرة سلام"، واستخدمت باكستان منذ وقت طويل بعض الجماعات الاسلامية لتحقيق أهدافها في المنطقة لكنها تنفي اتهامات هندية بأنها تدعم متشددين يقاتلون القوات الهندية في الجزء الهندي من منطقة كشمير ذات الغالبية المسلمة المتنازع عليها.

وحثت بريطانيا باكستان على التعامل مع الجماعات المسلحة و "معالجة أسباب هذا الصراع" مع الهند.

وتسيطر الهند على معظم المنطقة ، بما في ذلك وادي كشمير المكتظ بالسكان، وتقول باكستان إن كشمير كانت جزءا من الهند عندما تم تقسيمها في نهاية الحكم البريطاني الاستعماري ، وإنه يجب السماح لشعب كشمير بأن يقرر ما إذا كان يريد الانضمام إلى باكستان أو البقاء جزءًا من الهند . لكن الهند استبعدت مثل هذه الخطوة.

قد يهمك أيضًا:  

 الجيش الباكستاني يعلن عن إسقاط طائرتين هنديتين داخل المجال الجوي الهندي

مقتل 6 جنود باكستانيين إثرهجوم قرب حدود إيران

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهند تكذّب إدعاءات باكستان دخول إحدى غواصاتها مياهها الاقليمية في بحر العرب الهند تكذّب إدعاءات باكستان دخول إحدى غواصاتها مياهها الاقليمية في بحر العرب



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 13:56 2024 السبت ,10 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 فبراير / شباط 2024

GMT 21:50 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الخميس 8 فبراير/ شباط 2024

GMT 16:37 2013 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

"طوابقُ بيتي كلّما اهتزّت العاصمة"

GMT 09:49 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الرمان للجهاز الهضمي و الجهاز المناعي

GMT 05:55 2022 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سوناك يؤكد أنه لا تفاوض قبل انسحاب روسيا من أوكرانيا

GMT 00:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رؤوف عبدالعزيز يواصل تصوير مسلسل "قمر هادى" الأسبوع المقبل

GMT 18:20 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ديور" تطلق مجموعة أزياء ربيع 2019 للأطفال

GMT 17:18 2013 الإثنين ,11 شباط / فبراير

طبعة ثالثة لرواية "أنا عشقت" لمحمد المنسى قنديل

GMT 08:28 2015 الجمعة ,13 شباط / فبراير

عرض فيلم "الحج المحرم" في جامعة بيرزيت

GMT 16:53 2013 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"أنا والأجندة تونس" في مهرجان الإسكندرية

GMT 22:21 2012 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

معرض للحج يعكس إهتمام فرنسا بالتقارب مع الإسلام

GMT 16:47 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

نقل الفنانة دانا حمدان إلى المستشفى بعد تعرضها لوعكة صحية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates