المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا ينفي احتمال تفككه
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ناقش مارتن كوبلر والسراج ضرورة اتخاذ قرارات لتحسين أوضاع المعيشة

المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا ينفي احتمال تفككه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا ينفي احتمال تفككه

المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا
طرابلس - فاطمة سعداوي

استبعد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، احتمال انهياره عقب استقالة عضوه موسى الكوني حديثًا، نافيًا ما تردد عن اقتحام فتحي المجبري، أحد أعضاء المجلس، اجتماعًا عقده مارتن كوبلر رئيس بعثة الأمم المتحدة مع فايز السراج رئيس المجلس، في مقره في القاعدة البحرية في العاصمة الليبية طرابلس.

وأعلن كوبلر أنه ناقش مع السراج في أول اجتماع بينهما هذا العام، الحاجة الملحة، لاتخاذ قرارات لتحسين الأوضاع المعيشية والتقدم للأمام في ليبيا. وقال كوبلر في مؤتمر صحافي عقده في طرابلس، إن اجتماعه مع المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي يُحدّده الأخير، معربًا عن أمله في أن يتم هذا الاجتماع قريبا، لكنه لم يحدد أي مواعيد محتملة.

ونفى كوبلر معلومات عن وساطة جزائرية لعقد لقاء ثلاثي يضمه مع حفتر والسراج في الجزائر، لكنه عدّ في المقابل أن لقاءات من هذا النوع ستؤتي ثمارها على صعيد حل الأزمة في ليبيا. ولفت إلى أنه في حال اتفاق الليبيين على تعديلات محدودة بشأن اتفاق الصخيرات الذي تم توقيعه نهاية العام قبل الماضي في المغرب برعاية البعثة الأممية، فإنه يمكن النظر في الأمر من قبل المجتمع الدولي، قائلًا إن "الحل الأمثل يأتي فعليًا عن طريق الحوار الليبي، واللقاءات بين الأطراف، وليس عبر أي أساليب عسكرية".

وناقش أحمد معيتيق، نائب السراج، مع كوبلر آلية دعم الاستقرار، وأولويات عمل البعثة في البلاد، إضافة إلى الترتيبات المالية والاقتصادية التي تمت خلال الاجتماعات التي عقدت في بريطانيا وتونس، والآلية التي ستعمل عليها حكومة السراج، وفقا لبيان أصدرته ‎إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء الليبي.

وأعلن كوبلر عقب اجتماع مطول مع وزير الخارجية المفوض محمد سيالة، أن العام الحالي يجب أن يكون سنة القرارات الحاسمة، لتحقيق السلام وإعادة الأمل لليبيا وشعبها. ووعدّ أن الليبيين يستحقون الأفضل، بخاصة توافر الخدمات الضرورية، كالكهرباء، والتعليم، ودعم القطاع الصحي، مضيفًا أن ليبيا دولة غنية، ويجب استخدام مواردها لمصلحة الشعب، وأن هذا يتطلب إرادة سياسية.
وأوضح كوبلر أنه التقى مع وزير الشؤون المغربية والاتحاد الأفريقي، الجزائري عبد القادر مساهل، حيث بحثا دور دول الجوار في دعم العملية السياسية الليبية، موضحا أن ليبيا ليست جزيرة، وأن مشكلاتها تعدت حدودها إلى دول الجوار، كظاهرة الهجرة غير الشرعية التي يعاني منها الاتحاد الأوروبي. وزعمت قناة "218" التلفزيونية الليبية، أن أزمة حقيقية احتدمت داخل المجلس الرئاسي لحكومة السراج المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، عقب قيام نائبه فتحي المجبري باقتحام اجتماع كان يعقده في قاعدة بوستة البحرية مع رئيس البعثة الأممية مارتن كوبلر، تلاه انسحاب كوبلر، قبل أن يتبعه السراج.
وأدعت أن المجبري اعتدى بالضرب على معتصم الضاوي السكرتير الخاص لرئيس للسراج بعد تراشق بالكلمات. لكن المعتصم الضاوي، مدير مكتب السراج، نفى هذه المعلومات،، فيما أبلغ أشرف الثلثي، الناطق باسم المجلس، أن ما تم تداوله من معلومات في هذا الشأن، "مجرد شائعات مفبركة ولا أساس لها من الصحة".
 
ووعدّ أن تقديم موسى الكوني، أحد الأعضاء التسعة بالمجلس الرئاسي، استقالته من عضوية المجلس لن تؤدي لانهياره، موضحًا أن "المجلس لا يقف على شخص واحد ويستند إلى آلية في اتفاق الصخيرات تسمح باستبدال أي عضو ينسحب وتعيين شخص آخر مكانه، وذلك طبقا لآلية المادة الرابعة من الاتفاق السياسي".

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا ينفي احتمال تفككه المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا ينفي احتمال تفككه



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates