وزراء الإمارات يؤكّدون حرص القيادة على إرساء المساواة والمحبة
آخر تحديث 13:58:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعتبروا الاحتفال باليوم العالمي للتسامح يعكس الاهتمام بالقيم

وزراء الإمارات يؤكّدون حرص القيادة على إرساء المساواة والمحبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزراء الإمارات يؤكّدون حرص القيادة على إرساء المساواة والمحبة

حرص القيادة الإماراتية على إرساء المساواة والمحبة
أبو ظبي - صوت الإمارات

أكد وزراء أن الإمارات وطن عالمي للتسامح بسُمعتها الطيبة وتقبلها للآخر والعمل مع الجميع من أجل إحداث تغيير ملموس في مسيرة الحضارة البشرية، مشيرين إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للتسامح يعكس حرص القيادة الرشيدة على أن يكون التسامح ضمن أولويات أجندتها، لإرساء مبادئ العدل والمساواة والمحبة واحترام الآخرين.

عنصر أساسي

وأكد عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن قيمة التسامح تُمثل عنصرًا أساسيًا في رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة للحاضر والمستقبل، وأن الاحتفال باليوم العالمي للتسامح يعكس حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على أن يغدو التسامح ضمن أولويات أجندتها لإرساء مبادئ العدل والمساواة والمحبة واحترام الآخرين.

وقال معاليه: إن الإمارات قد أولت جُلّ اهتمامها بقضايا السلام العالمي منذ تأسيسها منطلقة من مبدأ إحلال السلام ونشر المحبة والخير في دول العالم كافة، مضيفًا: "إن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2019 عامًا للتسامح يؤكد نهج القيادة الحكيمة وعزمها على تعميق قيم التسامح والانفتاح على الثقافات والشعوب في المجتمع".

نموذج عالمي

من جانبه، أكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، أن دولة الإمارات تمثل رمزًا عالميًا ونموذجًا متفردًا للتسامح وواحة للتعايش فعلى أرضها يعيش أكثر من 200 جنسية بمحبة وسلام.

وقال معاليه: "إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، أسس دولة الإمارات على مبادئ التعايش والسلام فقد فتح "رحمه الله" أبواب الوطن أمام كل شعوب العالم، وهو الأمر سارت عليه القيادة الرشيدة لتصبح بفضل ذلك الدولة وطنًا عالميًا للتسامح وواحة للتعايش والسلام ومركزًا لنشر مبادئ الوسطية والاعتدال ونموذجًا يُحتذى بذلك".

وأكد معالي وزير تطوير البنية التحتية دور التسامح والوسطية والاعتدال في رقي المجتمعات وتطورها الحضاري الذي بدوره ينعكس على تحقيق التنمية الشاملة، لافتًا إلى أن إعلان عام 2019 عامًا للتسامح جسد إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي بنى الإمارات على مبادئ التلاحم والتعايش والمحبة.

نموذج صادق

بدوره، قال معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، إن الإمارات تفخر بكونها أصبحت العاصمة العالمية للتسامح خاصة وهي تحتفل بيوم التسامح الدولي الذي يصادف السادس عشر من نوفمبر من كل عام، باعتبار أن الدولة تشكل نموذجًا صادقًا للتسامح بين شعوب ودول العالم.

ولا أدل على ذلك إلا مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص شعار عام 2019 ليكون "عام التسامح" وامتدادًا لشعار العام الماضي "عام زايد".

وذلك تأكيدًا من قيادتنا الرشيدة على اتباعها لنهج وخطى مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والقائمة على القيم الإنسانية النبيلة والنابعة من ديننا الإسلامي الحنيف وعلى رأسها التسامح سعيا لتعميق المحبة بين البشر وإفشاء السلام بين الناس، وتلك هي فطرة راسخة في نفوس أبناء الإمارات أرساها الجدود والآباء.

سلام وحضارة

من جانبه، أكد معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، أن دولة الإمارات وطن عالمي للتسامح وواحة للتعايش والسلام والحضارة، ومركز لنشر ثقافة التسامح والوسطية والاعتدال في كل ربوع العالم.

وقال معاليه بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتسامح: "إن التسامح قيمة إنسانية نبيلة تعكس مدى رقي وتقدم المجتمعات وتجسّد الفطرة البشرية السمحة في تقبل الآخر واحترامه والتعايش والتعاون من أجل بناء الأوطان.

إن قيمة التسامح كانت الأساس الذي قامت عليه دولة الإمارات على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي فتح أبواب الوطن أمام كل شعوب العالم لتصبح الإمارات نموذجًا للتسامح والتعايش بين أكثر من 200 جنسية تعيش على أرض الوطن وتتمتع بالحرية والأمن وتكون نسيج مجتمعي متلاحم نتفاخر به أمام العالم".

قيم إنسانية

بدورها، أكدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي، إن التسامح هو من أسمى القيم الإنسانية التي قامت عليها دولة الإمارات وأصبح سمة مميزة لمجتمعها الذي أصبح يحتضن أكثر من 200 جنسية يعيشون في وئام وتراحم تحت راية الوطن.

وقالت معاليها بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتسامح: "يجسد التسامح مبادئ الاحترام والقبول والتقدير للآخر.

ويعد اليوم العالمي للتسامح فرصة أمام الجميع لترسيخ مفهوم التنوع الثقافي والديني في الإمارات والعالم. طالما كانت دولة الإمارات سباقة في دعم قيم التسامح على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قال إن التسامح واجب، لأن الإنسان إنسان خلقه الله، إن كان مسلمًا أو غير مسلم".

قد يهمك أيضاً :

محمد بن زايد يبحث العلاقات الثنائية مع الرئيس الفرنسي

حاكم أم القيوين يؤكد "راية الإمارات" خفاقة في قلوبنا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزراء الإمارات يؤكّدون حرص القيادة على إرساء المساواة والمحبة وزراء الإمارات يؤكّدون حرص القيادة على إرساء المساواة والمحبة



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 15:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"
 صوت الإمارات - وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد

GMT 11:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص جريئة لفيفي عبده تغضب متابعيها على "إنستغرام"

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

زيّني أسقف منزلك بأبسط وأروع "ديكورات الجبس"

GMT 12:25 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

جولة سياحية ساحرة داخل مدينة "العلا" السعودية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates