فايز السراج يعلن استعداده للقاء المشير حفتر ويؤكد أن عبث حكومة الإنقاذ سينتهي قريبًا
آخر تحديث 21:11:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السفيران الأميركي والبريطاني يدعمان حكومة الوفاق الليبية ويدعوان الى قيام جيش موحد

فايز السراج يعلن استعداده للقاء المشير حفتر ويؤكد أن عبث "حكومة الإنقاذ" سينتهي قريبًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فايز السراج يعلن استعداده للقاء المشير حفتر ويؤكد أن عبث "حكومة الإنقاذ" سينتهي قريبًا

فايز السراج يعلن استعداده للقاء المشير حفتر ويؤكد أن عبث "حكومة الإنقاذ" سينتهي قريبًا
طرابلس فاطمة سعداوي

وصف رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج، إعلان "حكومة الإنقاذ" استئناف عملها في طرابلس بـ"العبث"، متعهدا بإنهائه سريعًا، مبديًا استعداده للقاء قائد الجيش المشير خليفة حفتر.
وقال في مقابلة مع قناة ليبيا الرسمية بثتها مساء الأحد، إن "ما حصل من أحداث في العاصمة طرابلس خلال الفترة الأخيرة محاولة لخلط الأوراق وسعي حكومة الإنقاذ لإرباك المشهد". وأضاف أن المجلس الرئاسي "تعامل بحكمة ولم يستخدم القوة في الوقت الذي يدفع فيه البعض نحو مواجهة دموية. وسنوقف هذا العبث قريباً ولن ننتظر طويلاً". وأكد رئيس المجلس الرئاسي على أن الموضوع أُعطي أكبر من حجمه، مشددا على أنه في لحظة ما لن يتم الاستمرار في هذا النهج السائد حاليا في التعاطي مع أحداث طرابلس.
واشار السراج إلى أن الوضع في الجنوب الليبي "خطير جداً على جميع المستويات أهمها الأمنية والإنسانية ويحتاج إلى وقفة جادة". وأوضح أن "هناك تنظيمات إرهابية تجوب الجنوب الليبي وبعضها استغل الصراعات التي تحدث بين القبائل".
كما كشف السراج عن أنه تم إقناع الشركة التركية المنفذة لمحطة "أوباري" الكهربائية عن طريق وزارة الخارجية التركية بالعودة لاستئناف العمل. وأعرب عن استعداده للقاء قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، وأي قيادة عسكرية أخرى في سبيل حل الأزمة الليبية.
يذكر أن حكومة الإنقاذ الوطني برئاسة خليفة الغويل، والمنبثقة عن المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، قد سيطرت في الرابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول على مجمع قصور الضيافة (مقر مجلس الدولة)، في طرابلس.
وجددت الولايات المتحدة الأميركية إلتزامها بتقديم الدعم الكامل لحكومة الوفاق الوطني في جهودها لاستعادة الوحدة والمصالحة في ليبيا. وهنأت السفارة الأميركية في ليبيا، الشعب الليبي بالذكرى السنوية الخامسة لإعلان تحرير البلاد عام 2011. وقالت السفارة على موقعها الإلكتروني، ” في هذا اليوم الخاص نهنئ الشعب الليبي بمناسبة الذكرى السنوية لعيد التحرير”.
أما السفير البريطاني لدى ليبيا، بيتر ميليت، فقد أكد أن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يغير موقف الحكومة البريطانية من ليبيا، مضيفًا أن بريطانيا والمجتمع الدولي جاهزون لاستخدام العقوبات لمن يعرقل الانتقال السياسي، مشيرًا إلى أنه لا يوجد حوار ليبي ليبي لتقديم حل أفضل من اتفاق الصخيرات الذي كان نتيجة حوار بين الليبيين.
وقال بيتر ميليت في حوار مع قناة "ليبيا" الفضائية "هنالك إجماع ما بين الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعم الاتفاق السياسي في الصخيرات، ونرحب بجهود المجلس الرئاسي والحكومة لأننا نريد تحقيق الأمن والاستقرار". وحول موقف بلاده من قائد الجيش المشير خليفة حفتر قال السفير بيتر ميليت "نحن لسنا ضد حفتر، لكننا نريد أن يكون ضمن قيادة عسكرية موحدة وتحت سلطة مدنية".

وأضاف ميليت "نحن نشجع الوحدة الوطنية لأنها أقوى أسلحة للشعب الليبي لمقابلة الأزمة الاقتصادية ومكافحة الإرهاب وتجنب انقسام البلاد، لقد زرت طبرق ومصراتة وأنا أخطط لزيارة كل ليبيا لأتصل مع الشعب الليبي ولأسمع مشاكلهم، والحل لدى الليبيين أنفسهم وليس لدى المجتمع الدولي".
وعن موعد افتتاح السفارة البريطانية في العاصمة طرابلس واستئناف العمل بها، قال السفير بيتر ميليت إن "افتتاح السفارة يعتمد على الوضع الأمني، ويجب إجراء الترتيبات اللازمة لذلك، ونحن نحن نركز على الترتيبات اللازمة لفتح السفارة في طرابلس وموظفو السفارة يزورون طرابلس أسبوعيًا".
وطالب وزير العدل المكلف في "الحكومة الموقتة"، منير عصر، بضرورة الإسراع فى ندب قاضٍ للتحقيق في "الانتهاكات والتعذيب والممارسات الشائنة التي يتعرض لها من يسمون برموز النظام السابق في سجن الهضبة بالعاصمة طرابلس". وجاءت مطالبة عصر في كتاب وجهه إلى المجلس الأعلى للقضاء، ورئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام، والمحامي العام في محكمة الاستئناف في العاصمة طرابلس.

كما طالب الوزير في كتابه بوضع الآليات اللازمة لتطبيق قانون العفو العام بما يتوافق مع القانون، وبمتابعة ملف السجناء المودعين داخل السجون، خصوصًا الذين تحصلوا على أحكام إخلاء سبيل. وشدد عصر على ضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة حيال السجون التى لا تقع تحت متابعة القضاء والنيابة العامة، لافتًا إلى أن الوزارة على ثقة كاملة بنزاهة القضاء الليبي وقوته المستمدة من الضمير والقانون ومبادئ العدالة.
وطالب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، بتحقيقات في حادثة الاعتداء على زورق المهاجرين التي وقعت الجمعة قبالة السواحل الليبية، واصفًا إياها بـ "المؤلمة". وقال كوبلر، عبر حسابه الرسمي على "تويتر" أمس الأحد: "آلمني الحادث الذي أسفر عن مقتل العديد من المهاجرين في البحر المتوسط"، مضيفًا أن حياة المهاجرين مسؤولية الجميع بمن فيهم خفر السواحل الليبي.
وكانت منظمة "سي ووتش" غير الحكومية الألمانية ذكرت أن مجموعة مسلحة تضع شارة خفر السواحل الليبية هاجمت زورقًا مكتظًا بـ 150 مهاجرًا قبالة سواحل ليبيا، أثناء عملية إنقاذ كانت تُجريها إحدى سفن المنظمة، ما أسفر عن مقتل وفقدان قرابة 30 شخصًا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فايز السراج يعلن استعداده للقاء المشير حفتر ويؤكد أن عبث حكومة الإنقاذ سينتهي قريبًا فايز السراج يعلن استعداده للقاء المشير حفتر ويؤكد أن عبث حكومة الإنقاذ سينتهي قريبًا



خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates