هادي يرفض إعلان الميليشيات حكومة إنقاذ ويؤكد أن الأيدي مفتوحة للسلام
آخر تحديث 15:14:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الموفد الأممي يعتبر الخطوة بمثابة عراقيل جديدة تهدِّد السلام ولا تخدِم مصلحة اليمنيين

هادي يرفض إعلان الميليشيات "حكومة إنقاذ" ويؤكد أن الأيدي مفتوحة للسلام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - هادي يرفض إعلان الميليشيات "حكومة إنقاذ" ويؤكد أن الأيدي مفتوحة للسلام

عبد ربه منصور هادي
عدن ـ عبدالغني يحيى

قُتل ما لا يقل عن 40 عنصرًا من مليشيا "الحوثي وصالح" في جبهتي حرض وميدي في محافظة حجة. وأفاد المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة في منشور له على صفحته في "فيسبوك"، بأن 40 من الانقلابيين قتلوا فيما أصيب 27 آخرون، وذلك في قصف مكثف لمدفعية الجيش اليمني ومقاتلات التحالف العربي.

أعلنت مصادر يمنية محلية أن أربعة مسلحين جرحوا الثلاثاء، خلال اشتباكات مسلحة، بين قوات صالح وميليشيات الحوثيين بقيادة المدعو أشرف المتوكل وكيل محافظة إب وسط اليمن. وحسب المصادر ذاتها فقد اندلعت الاشتباكات بعد أن نصبت قوات صالح نقطة تفتيش بالقرب من منزل المتوكل، في "جولة العدين" وسط المدينة ، لكن الخلاف يعود حول عوائد السوق السوداء والمناصب وأموال منهوبة.

وعقب ذلك اندلعت الاشتباكات بين الطرفين، وأسفرت عن سقوط 4 جرحى بينهم القيادي الحوثي محمد زيد المتوكل الذي نقل الى أحد مستشفيات صنعاء. وقد شكل المحافظ المُعين من قِبل الحوثيين عبدالواحد صلاح، لجنة برئاسة البرلماني أحمد النزيلي وعبدالله الحدي بهدف احتواء الموقف.

واندلعت اشتباكات مسلحة في منطقة اللحج غرب المدينة بين مسلحين، بسبب خلاف على أراض. وفي وسط المدينة، اقتحم مسلحون يقودهم مسلح يُدعى ابن عبيد محكمة غرب إب التي يملك عقارها. وجاء ذلك بعد خلافات شخصية مع جاره الذي يسكن بجوار مبنى المحكمة، وسبق له أن اقتحم المحكمة في وقت سابق وحاول قلع البوابة نتيجة تأخر تسليم ايجارات المبنى.

وفي عدن أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مساء الثلاثاء، أن إعلان جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبد الله صالح، تشكيل حكومة جديدة في صنعاء "يقضي على ما تبقى من آمال في مسار مشاورات السلام وينسف كل جهود الحوار والسلام". لكنه في الوقت ذاته توجَّه الى "الحوثيين وصالح" قائلا: "مازالت الأيدي مفتوحة للسلام شرط أن تعودوا عن غيكم".

جاء ذلك في كلمة وجهها الى الشعب اليمني مساء أمس، بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال الوطني الموافق اليوم الأربعاء في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر، وهو تاريخ جلاء آخر جندي بريطاني عن أراضي جنوب اليمن في العام 1963م.

وقال هادي: "ظللنا ننأى بالوطن عن الحرب حتى اتهمنا كثيرون بالضعف، وفتحنا صدورنا وأيدينا للسلام واستخدمنا كل الوسائل المتاحة أمام المقامرين بالوطن والدماء والرجال". وألمح الرئيس اليمني إلى إمكانية استئناف مشاورات السلام مخاطبا "الحوثيين وصالح" بالقول: "مازالت الأيدي مفتوحة للسلام شرط أن تعودوا عن غيكم وتسلموا بقرار الشعب وتحترموا إرادة الأمة اليمنية التي صاغتها حروفا وكلمات في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني".

ودافع هادي مجددًا عن مخرجات الحوار الوطني الذي عقد في الفترة من مارس/آذار 2013 إلى يناير/كانون ثاني 2014، وتضمنت مخرجاته على عدم امتلاك أي طرف للسلاح الثقيل سوى الدولة، وتقسيم البلد إلى 6 أقاليم اتحادية. وقال: إننا "نجدد ترحيبنا بكل الجهود الأممية والإقليمية لإحلال السلام في اليمن، ونؤكد دائما وأبدا أن مفتاحه الحقيقي هو التزامه بالمرجعيات الثلاث المتمثّلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني و قرارات مجلس الأمن وفِي مقدمتها القرار 2216 و الذي تضمن إزالة الانقلاب وكل ما ترتب عليه".

وتوعد الرئيس اليمني إيران بما وصفه اقتراب "موعد كسر الأطماع الإيرانية العابثة في المنطقة، فلطالما حذرنا ونبّهنا في كل المحافل من التدخلات الإيرانية السافرة وأثر ذلك على الإقليم والعالم". وطالب المجتمع الدولي "باحترام قراراته والعمل على تطبيقها بحزم وجدية واحترام إرادة الشعب اليمني وخياراته".

أما المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، فقد أكد أن تشكيل الحوثيين وحزب المؤتمر (جناح صالح)، حكومة جديدة في صنعاء، هو بمثابة "عراقيل جديدة وإضافية" لمسار السلام ولا يخدم مصلحة اليمنيين. وقال مساء الثلاثاء في بيان نشره على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، أن "قرار "الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام"، بتشكيل حكومة جديدة في صنعاء يشكل عراقيل جديدة وإضافية لمسار السلام ولا يخدم مصلحة اليمنيين في هذه الأوضاع الحرجة".

وذكر ولد الشيخ، أن هذا القرار" يتعارض مع الالتزامات التي قدمتها أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام للأمم المتحدة ووزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري خلال لقائهم معه في مسقط"، الأسبوع قبل الماضي. وأشار المبعوث الأممي إلى أن اليمن "يمر بمرحلة دقيقة وأعمال "أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام الأخيرة تزيد الأمور تعقيداً".

وقال: "لابد أن يضع كافة الفرقاء اليمنيين مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات والطموحات الخاصة وعليهم اتخاذ خطوات سريعة وفورية لانهاء النزاع والانقسام السياسي ومعالجة التحديات الأمنية والإنسانية والاقتصادية التي يواجهها اليمن". وشدد المبعوث الأممي، على أن "أي قرار سياسي جديد يجب أن يتخذ ضمن محادثات السلام، التي ترعاها الأمم المتحدة، وليس بشكل أحادي من أي طرف".

وحث "ولد الشيخ" الحوثيين وحزب صالح على "إعادة النظر بتوجهاتهم واتخاذ خطوات تبرهن على التزامهم بمسار السلام من خلال إجراءات عملية". وأكد أنه "من الضروري التعامل بشكل فعلي وبناء بهدف التوصل إلى حل تفاهمي ينهي العمليات العسكرية ويفسح المجال لمسار سياسي شامل يرضي مطالب وتطلعات الشعب اليمني". كما دعا إلى "إعادة تفعيل لجنة التهدئة والتنسيق للمساهمة في ضمان وقف الأعمال القتالية".

وتبين أن ميليشيات الحوثي استحوذت على نصيب الأسد من الحقائب الوزارية في حكومتهم مع جماعة صالح. وقد حصلت الميليشيات على نحو 29 حقيبة بينها الدفاع والمالية والإعلام والخدمة المدنية، إضافة إلى الشؤون القانونية والتربية والتعليم التي تسلمها يحيى الحوثي الشقيق الأكبر لزعيم المتمردين. أما حزب صالح فقد نال 13 حقيبة وزارية بينها الداخلية والخارجية، التي ستكون عديمة القيمة في حكومة انقلابية لن تحظى بأي اعتراف دولي أصلا.

و"الحكومة" الانقلابية عبارة عن خليط من التناقضات التي لم تخل من أصحاب السوابق وتجار السلاح، بينهم فارس مناع واحد من أكبر مهربي السلاح في اليمن، بالإضافة إلى شخصيات أخرى متورطة بتجارة المخدرات وتجارة التهريب غير الشرعية. في المقابل أسند حزب صالح حقيبة وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات إلى شيخ قبلي يدعى جليدان محمود جليدان، وحقيبة التعليم العالي والبحث العلمي إلى شيخ آخر يدعى حسين حازب.

وقال وزير السياحة في الحكومة الشرعية اليمنية، عبد المجيد قباطي، إن الحكومة التي أعلنها الانقلابيون في صنعاء، لن يعترف بها العالم، واصفا تلك الخطوة بالانتحارية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هادي يرفض إعلان الميليشيات حكومة إنقاذ ويؤكد أن الأيدي مفتوحة للسلام هادي يرفض إعلان الميليشيات حكومة إنقاذ ويؤكد أن الأيدي مفتوحة للسلام



هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 08:56 2016 الأحد ,11 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أن الحياة البرية تنحسر على الأرض

GMT 02:30 2016 الأحد ,20 آذار/ مارس

تعرفي علي "اتيكيت" المصافحة

GMT 18:08 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

السعودية تدين اعتراض مقاتلات قطرية طائرتين إماراتيتين

GMT 11:23 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

وفاء عامر تُعرب عن سعادتها بتجدد تعاونها مع خالد يوسف

GMT 06:56 2016 الثلاثاء ,26 إبريل / نيسان

رانيا عجمية تصنع بعجينة السيراميك بيض شم النسيم

GMT 05:43 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

منافسات بطولة الشيخة فاطمة للرماية تنحصر بين 4 متسابقات

GMT 12:26 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

حمدان بن محمد راعيًا لحفل افتتاح كأس آسيا "الإمارات 2019"

GMT 08:17 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

طريقة عمل قالب الأرز المصرى باللحم المفروم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates