على المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي حتى دون صفقة
آخر تحديث 03:15:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"تيريزا ماي" لم تتمكن من تغيير شيء في المفاوضات

على المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي حتى دون صفقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - على المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي حتى دون صفقة

وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنيس ووزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت
لندن - كاتيا حداد

 لم تتمكن رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، من تغيير شي ما في محادثات خروج  بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وإذا كان شيئًا قد تغير، فقد تغير للأسوأ، بريطانيا الآن في مرحلة جنون العظمة الكاملة من "مفاوضات" خروج بريطانيا، التي يتهم فيها الجميع بالخداع وسوء النية، وعلى ما يبدو في حالة مفوضية الاتحاد الأوروبي الطرف الآخر ينقب عن محادثاته السرية، لقد انتقلت شروط هذا الاتفاق من عقيم إلى حاد إلى مجنون تقنيًا.

وربما آن الأوان لفحص بعض الافتراضات الأساسية لأنك عندما تفكر في الأمر، ستفضل العودة إلى الأساسيات.

المأزق الجاري

ويعد الاكتئاب كما قد يكون المأزق الجاري، لم يكن حتميًا أننا سنجد أنفسنا في نهاية المطاف في مكاننا الجاري، عندما لم تكن المواقف الأصلية التي وضعها الجانبان متناقضة ببساطة، ولكنها كانت غير متوافقة تمامًا؟ نظريًا، افترضنا مسبقًا أن الجانب البريطاني كان ينوي بصدق أن يقبل نتيجة الاستفتاء، ومن ثم بدأ فريقنا بافتراض أننا كنا ندخل في مفاوضات، أي عملية منح وعطاء، بحكم التعريف، تنطوي على رفض سلطة الاتحاد الأوروبي، التي كنا قد قبلنا بها، كدولة عضو، هذا، بالتأكيد يمكن أن يكون المعنى الوحيد المفهوم لكلمة "إجازة" أي الانسحاب من عضوية منظمة ما يعني الفصل عن قوتها التنظيمية.

الهدف الأساسي من التفاوض

ويجب أن يكون الهدف الأساسي من هذا التفاوض هو محاولة التوصل إلى اتفاق بشأن تلك الجوانب من الترتيبات السابقة التي كانت بريطانيا ترغب في الحفاظ عليها، والجانب الآخر، ومن المسلم به أنه ربما كان هناك بعض التناقضات حول هذا لأن ما كان يصب في مصلحتنا العليا ربما لم يكن في مصلحة الطرف الآخر والعكس صحيح.

نقاط التقارب

ولكن هذه الفكرة، التي نجادل بشأنها ثم نأمل  أن نقرر نقاط التقارب التي نحافظ عليها، وأولئك الذين لم نكن لنقبلهم أبدًا من قبل مفوضية الاتحاد الأوروبي، في الحقيقة، تم رفضها صراحة بأقصى حد من العنف، كان هناك مجرد إنذار نهائي، وهو إمكانية الاستمرار في قبول سلطتنا (الاتحاد الأوروبي) أو الذهاب للقفز، ولا ينبغي أن يكون هناك سبب للمفاجأة هنا في هذا الخيار.

ولا يعد مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي إطلاقًا مؤلمًا، إنه تفاوض، لذا دعونا نتصرف مثل الكبار ونقول للاتحاد الأوروبي ما تريده بريطانيا.

صيغة ميشال بارنييه

وبالنظر إلى صيغة ميشال بارنييه غير المتسقة، لم يكن من الممكن أن تنتهي الأمور بأي طريقة أخرى، فإما أن نبقى على شروط لا حول لها ولا قوة أو نخرج بدون صفقة، ملاحظة: الاستنتاج ليس تهديدًا، إنه منطق لا يقبل الجدل، لماذا لا تزال بريطانيا تجادل حول هذا؟ في الواقع، لماذا بعض من نفس الأشخاص الذين روجوا للتصويت الأصلي، واضطروا الآن إلى فتح حملة متجددة، كما أعلنوا في صحيفة "ديلي تلغراف" يوم الجمعة؟ ماذا تعني "المغادرة" ؟ أولئك الذين يرفضون قبول الاستنتاج الوحيد الممكن، وهو أن الاتحاد الأوروبي قد رفض فعلًا الدخول في مفاوضات، لا يتحدون فقط عن إرادة الشعب، إنهم يتنازلون عن المعنى السليم للكلمات.

الخروج بدون صفقة

وربما كان الناس الذين يدافعون الآن بقوة عن الخروج بدون صفقة يعرفون أنه كان من المحتم أن ينتهي الأمر بهذه الطريقة، إما لأنهم رأوا ذلك في مرحلة مبكرة، حيث التناقض بين فرضيتنا الافتتاحية ومقدمة الطرف الآخر، أو ببساطة لأنهم فهموا القوة المضطربة للمشروع المركزي الأوروبي، ويحاول فريق "وايت هول" المسؤول عن هذه الأمور التصدي لهذه الشكاوى لعدة أشهر، ولكن ليس بصوت عالٍ جدا، حيث إعداد إرشادات للخروج من الصفقة، والآن بأعجوبة  يخططون للسماح لنا جميعا بمعرفة التفاصيل خلال الأسبوع المقبل.

إعطاء ميشال بارنييه وعصابته ضوء الخطر

وإذا كان هذا صحيحًا، هناك بالفعل حلول تقنية شاملة رائعة لجميع الحالات الطارئة الواقعية التي قد تنشأ والتي تم تطويرها بدقة على مدار الأشهر الماضية، يمكننا فقط أن نسأل لماذا تم إبقاؤها سرًا طوال هذا الوقت، لأن الحكومة لم ترغب في أن تكون مثل هذه النتيجة قابلة للتفكير؟ أو بسبب عدم الكفاءة؟ بالنظر إلى التاريخ الحديث، فإن أيا من هذه التفسيرات أمر معقول، ثم مرة أخرى، كل هذه التوجيهات الفنية لقطاعات عديدة من الاقتصاد قد تم تجميعها معًا في الدقائق العشرين الأخيرة من أجل إعطاء ميشال بارنييه وعصابته ضوء الخطر، أو كما يقولون في داوننغ ستريت لإظهار أننا نشكل خطرًا عليه.

الرحيل بلا صفقة

ومع ذلك يستمر جيريمي هانت، وزير الخارجي الجديد، الرجل الذي حل محل بوريس جونسون، العمل على الصيغة القديمة، ولكن الرحيل بلا صفقة سيكون خطأ تأسف له الأجيال المقبلة، كما لو كان هناك خيار حقيقي بالفعل، كما لو كان هناك شيء معروض من الاتحاد الأوروبي بخلاف "طريقنا أو الطريق السريع"، اللغة التي يستخدمها هانت هي اللغة المألوفة للزوج المكافح، يجب أن نتجنب "الطلاق الفوضوي القبيح" وبدلا من ذلك نبذل قصارى جهدنا للحفاظ على صداقة وثيقة من أجل الأطفال؟.

بريطانيا ليست في علاقة شخصية مع المفوضية الأوروبية

بريطانيا ليست في علاقة شخصية مع المفوضية الأوروبية، سواء كنت تعتقد أن حلفائك أو شركاءك التجاريين رائعين، فلا يوجد هنا ولا هناك، ما هو على المحك هو العمل الدبلوماسي الصعب: الاتفاقيات الاقتصادية الدولية، الترتيبات الأمنية والتحالفات العملية لصالح أكبر عدد ممكن من الشعب البريطاني، لتتحدث بريطانيا مثل الكبار.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

على المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي حتى دون صفقة على المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي حتى دون صفقة



بدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر ونجلتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - صوت الامارات
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق. وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.   وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط قد يهمك أيضا :  كايلي جينر تبدو جذابة ببدلة من الحرير باللون الأسود النجمة كايلي جينر تعتبر أصغر مليارديرة في عائلة كارداشيان...المزيد

GMT 14:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم
 صوت الإمارات - 6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم

GMT 05:19 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تقييم متواضع لصلاح في مباراة ليفربول ونابولي

GMT 03:52 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

شتيجن يُشيد بأداء "ميسي" ويصرح أنه الأفضل في العالم

GMT 05:33 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

لينجارد يسجل هدفا في أول مباراة له كقائد لليونايتد

GMT 04:51 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دجيكو يقود هجوم روما أمام باشاك شهير في الدوري الأوروبي

GMT 05:19 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

فيليكس يدعم التشكيل الأساسي لأتلتيكو مدريد ضد برشلونة

GMT 20:16 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

البرتغالي فيليكس يتوج بجائزة "الفتى الذهبي" لعام 2019

GMT 04:51 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

رسميًا هرتا برلين يعلن تعيين كلينسمان مديرا فنيا للفريق

GMT 01:18 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراموفيتش مالك "البلوز" غير مهتم بفكرة بيع تشيلسي

GMT 04:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقاريرتكشف بشكتاش يدرس تجديد استعارة النني

GMT 03:48 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المدرب الهولندي بيم فيربيك عن 63 عاما

GMT 04:26 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

موهبة باير ليفركوزن تُثير الصراع بين 6 أندية أوروبية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates