مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة
آخر تحديث 17:43:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أن واشنطن كانت مخطئة وكان من الأفضل بقائه في السلطة

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

صدام حسين الدكتاتور العراقي
واشنطن ـ عادل سلامة

كشف جون نيكسون، محلل وكالة المخابرات المركزية الأميركية تفاصيل التحقيق مع صدام حسين الدكتاتور العراقي وذلك ضمن كتاب بعنوان "استجواب الرئيس: التحقيق مع صدام حسين"، والذي سيطرح في الأسواق نهايةَ شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، حيث تفاجأ في 13 كانون الأول/ ديسمبر عام 2003، بعد أن أبلغه رجاله أنهم استطاعوا القبض على صدام حسين، الرجل الأول المطلوب في العالم، بعد أن كان متواجدا في العراق لثمانية أسابيع كمحلل مع المخابرات المركزية الأميركية.

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

واستدعى نيكسون من جانبه بازي كرونجارد، المدير التنفيذي للاستخبارات المركزية، بعد أن كان قد مضى على محاولات إسقاط النظام تسعة أشهر. ويعتبر جون نيكسون أول محقق أميركي قام باستجواب صدام حسين بعد أسره لدى القوات الأميركية في الـ13 من ديسمبر/كانون الأول 2003، وقد تفاجأ نيكسون بعد أن أبلغه رجاله أنهم استطاعوا القبض على صدام حسين، الرجل الأول المطلوب في العالم. ويكشف نيكسون عن الانطباع الذي تركه فيه الرئيس العراقي الأسبق.

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

وقال المحقق الأميركي: "كان صدام حسين يجلس على كرسي حديدي قابل للطوي، مرتدياً ثوباً أبيضاً وسترة مبطنة زرقاء، لم يكن هناك حتى أدنى شك في أن هذا الرجل يمتلك الكاريزما، حتى مع كونه أسيراً ينتظره الإعدام". وقال نيكسون عن اعتقاد وكالة الاستخبارات المركزية إن صدام كان يعاني من آلام مبرحة ومتاعب في الظهر وإنه لا يتناول اللحوم الحمراء والسيجار، "لا اعرف من أين تم الحصول على هذه المعلومات، ولكنها خطأ". وقال إن صدام كان يدخن أربعة سيجارات كل يوم ويحب اللحوم الحمراء. وفيما كان يشير ملف صدام حسين لدى وكالة المخابرات المركزية أنه رجل كاذب، إلا أنه في الحقيقة يتمتع بصراحة عالية. كما كان تصوُّر أنه يُحكم قبضته على العراق خطأ أيضا وذلك كان جليا من خلال استجوابه حيث كان يجهل الكثير مما يحدث داخل العراق.

كما أعرب نيكسون عن "اندهاشه من نفي صدام حسين قطعياً امتلاك بلاده أسلحة الدمار الشامل، فضلاً عن وجود أي صلة بين حكومته ومنفذي اعتداءات 11 من سبتمبر/أيلول 2001، علماً أن هذين الأمرين هما ما استخدمته واشنطن كحجة لشنّ هجومها على العراق". مشيراً إلى أن "صدام حسين كان يأمل بأن تسفر هجمات 11 سبتمبر عن تقارب بين بغداد وواشنطن، معتقداً بأن الولايات المتحدة ستحتاج إلى حليف موثوق به في المنطقة بحربها على الإرهاب، غير أن العراق نفسه أصبح هدفاً للحملة الأميركية".

ورداً على سؤال من المحقق عن أسلحة الدمار الشامل قال الرئيس العراقي الأسبق: "قد وجدتم خائناً أوصلكم إلى صدام حسين، أليس هناك خائن آخر سيكشف لكم عن أماكن تواجد أسلحة الدمار الشامل؟"، وتابع بالقول: "لم نفكر أبداً في استخدام أسلحة الدمار الشامل، ولم تُطرح هذه المسألة للنقاش".

في حين أكد صدام حسين أن "الاتهام الوحيد الذي لا يرفضه هو غياب أجواء من التفاهم والإصغاء المتبادل في العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة".

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

المحقق الأميركي السابق اعترف بأن "الانطباع الذي تركه لديه صدام حسين يختلف جذريًا عن تصوراته المسبقة"، مضيفاً أن "الرئيس العراقي الأسبق كان في حالة صحية جيدة، وأشاد بزوج أمه، في تناقض واضح مع المعلومات المتوفرة للاستخبارات الأميركية". وحذّر صدام حسين المحققين من أن "الأميركيين لن يستطيعوا حكم العراق لأنهم لا يعرفون اللغة والثقافة والعقل العربي"، فيما أشار نيكسون إلى أن "المرة الوحيدة التي لم يستطع فيها صدام حسين طمس أحاسيسه أثناء الاستجواب حصلت خلال إجابته عن سؤال عن ابنتيه (رنا ورغد)، إذ اعترف صدام ببالغ اشتياقه إليهما".

وقال في آخر كلامه، لا أريد من حديثي هذا إن صدام كان بريئا. ولكنه كان دكتاتورا لا يرحم والذي ورط منطقته في حالة من الفوضى وسفك الدماء. ولكن بعد فوات الأوان، حيث كان من الأفضل بقاء صدام في السلطة بالمقارنة مع الجهد الضائع لرجالنا ونسائنا الشجعان في الجندية وصعود الدولة الإسلامية "داعش"، ناهيك عن 2.5 تريليون يورو أنفقت لبناء العراق الجديد.
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

اكتشفي معنا أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا باللون "الليلكي"

مدريد - صوت الإمارات
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم.وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون ...المزيد

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول
 صوت الإمارات - اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول

GMT 12:27 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر
 صوت الإمارات - الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر

GMT 04:40 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 صوت الإمارات - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 12:29 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 صوت الإمارات - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 04:55 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
 صوت الإمارات - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 04:13 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
 صوت الإمارات - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 09:22 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان يخطف فوزًا مثيرًا من تورينو في الدوري الإيطالي

GMT 09:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال سوسيداد ينفرد بصدارة الدوري الإسباني بفوز صعب على قادش

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 09:12 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يواصل التألق ويسجل الثاني 0-2 ضد ميلان

GMT 00:51 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سوبر هاتريك هالاند يقود دورتموند لاقتناص وصافة البوندسليغا

GMT 01:31 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التعادل يحسم مباراة ريزا سبور وهاتاي في الدوري التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates