مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة
آخر تحديث 13:58:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أن واشنطن كانت مخطئة وكان من الأفضل بقائه في السلطة

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

صدام حسين الدكتاتور العراقي
واشنطن ـ عادل سلامة

كشف جون نيكسون، محلل وكالة المخابرات المركزية الأميركية تفاصيل التحقيق مع صدام حسين الدكتاتور العراقي وذلك ضمن كتاب بعنوان "استجواب الرئيس: التحقيق مع صدام حسين"، والذي سيطرح في الأسواق نهايةَ شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، حيث تفاجأ في 13 كانون الأول/ ديسمبر عام 2003، بعد أن أبلغه رجاله أنهم استطاعوا القبض على صدام حسين، الرجل الأول المطلوب في العالم، بعد أن كان متواجدا في العراق لثمانية أسابيع كمحلل مع المخابرات المركزية الأميركية.

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

واستدعى نيكسون من جانبه بازي كرونجارد، المدير التنفيذي للاستخبارات المركزية، بعد أن كان قد مضى على محاولات إسقاط النظام تسعة أشهر. ويعتبر جون نيكسون أول محقق أميركي قام باستجواب صدام حسين بعد أسره لدى القوات الأميركية في الـ13 من ديسمبر/كانون الأول 2003، وقد تفاجأ نيكسون بعد أن أبلغه رجاله أنهم استطاعوا القبض على صدام حسين، الرجل الأول المطلوب في العالم. ويكشف نيكسون عن الانطباع الذي تركه فيه الرئيس العراقي الأسبق.

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

وقال المحقق الأميركي: "كان صدام حسين يجلس على كرسي حديدي قابل للطوي، مرتدياً ثوباً أبيضاً وسترة مبطنة زرقاء، لم يكن هناك حتى أدنى شك في أن هذا الرجل يمتلك الكاريزما، حتى مع كونه أسيراً ينتظره الإعدام". وقال نيكسون عن اعتقاد وكالة الاستخبارات المركزية إن صدام كان يعاني من آلام مبرحة ومتاعب في الظهر وإنه لا يتناول اللحوم الحمراء والسيجار، "لا اعرف من أين تم الحصول على هذه المعلومات، ولكنها خطأ". وقال إن صدام كان يدخن أربعة سيجارات كل يوم ويحب اللحوم الحمراء. وفيما كان يشير ملف صدام حسين لدى وكالة المخابرات المركزية أنه رجل كاذب، إلا أنه في الحقيقة يتمتع بصراحة عالية. كما كان تصوُّر أنه يُحكم قبضته على العراق خطأ أيضا وذلك كان جليا من خلال استجوابه حيث كان يجهل الكثير مما يحدث داخل العراق.

كما أعرب نيكسون عن "اندهاشه من نفي صدام حسين قطعياً امتلاك بلاده أسلحة الدمار الشامل، فضلاً عن وجود أي صلة بين حكومته ومنفذي اعتداءات 11 من سبتمبر/أيلول 2001، علماً أن هذين الأمرين هما ما استخدمته واشنطن كحجة لشنّ هجومها على العراق". مشيراً إلى أن "صدام حسين كان يأمل بأن تسفر هجمات 11 سبتمبر عن تقارب بين بغداد وواشنطن، معتقداً بأن الولايات المتحدة ستحتاج إلى حليف موثوق به في المنطقة بحربها على الإرهاب، غير أن العراق نفسه أصبح هدفاً للحملة الأميركية".

ورداً على سؤال من المحقق عن أسلحة الدمار الشامل قال الرئيس العراقي الأسبق: "قد وجدتم خائناً أوصلكم إلى صدام حسين، أليس هناك خائن آخر سيكشف لكم عن أماكن تواجد أسلحة الدمار الشامل؟"، وتابع بالقول: "لم نفكر أبداً في استخدام أسلحة الدمار الشامل، ولم تُطرح هذه المسألة للنقاش".

في حين أكد صدام حسين أن "الاتهام الوحيد الذي لا يرفضه هو غياب أجواء من التفاهم والإصغاء المتبادل في العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة".

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة

المحقق الأميركي السابق اعترف بأن "الانطباع الذي تركه لديه صدام حسين يختلف جذريًا عن تصوراته المسبقة"، مضيفاً أن "الرئيس العراقي الأسبق كان في حالة صحية جيدة، وأشاد بزوج أمه، في تناقض واضح مع المعلومات المتوفرة للاستخبارات الأميركية". وحذّر صدام حسين المحققين من أن "الأميركيين لن يستطيعوا حكم العراق لأنهم لا يعرفون اللغة والثقافة والعقل العربي"، فيما أشار نيكسون إلى أن "المرة الوحيدة التي لم يستطع فيها صدام حسين طمس أحاسيسه أثناء الاستجواب حصلت خلال إجابته عن سؤال عن ابنتيه (رنا ورغد)، إذ اعترف صدام ببالغ اشتياقه إليهما".

وقال في آخر كلامه، لا أريد من حديثي هذا إن صدام كان بريئا. ولكنه كان دكتاتورا لا يرحم والذي ورط منطقته في حالة من الفوضى وسفك الدماء. ولكن بعد فوات الأوان، حيث كان من الأفضل بقاء صدام في السلطة بالمقارنة مع الجهد الضائع لرجالنا ونسائنا الشجعان في الجندية وصعود الدولة الإسلامية "داعش"، ناهيك عن 2.5 تريليون يورو أنفقت لبناء العراق الجديد.
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة مُحقّق المخابرات الأميركية مع صدام حسين يُبيّن تفاصيل مثيرة



GMT 00:20 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صقر غباش يعقد جلسة مباحثات مع رئيس مجلس النواب البحريني

GMT 00:14 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تؤكد أهمية التعايش السلمي والتسامح من أجل السلام

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 15:42 2014 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

قبل أن يُلام الإعلام

GMT 21:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

قد تتراجع المعنويات وتشعر بالتشاؤم

GMT 11:30 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

رجل ينجح في إنقاذ 3 قطط صغيرة من الموت بكوب قهوه

GMT 08:06 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ارضيات باركيه بين الميزات والعيوب

GMT 23:34 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

كلوب يتغنى بصلاح ويكشف سرًا عن لقاء "بورنموث"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates