الجيش الليبي يسيطر على أجزاء من منطقتي بوصنيب وقنفودة غربي بنغازي
آخر تحديث 01:20:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
فرنسا تحسم الجدل ب فرنسا تحسم الجدل بشأن أسباب انفجار مرفأ بيروتشأن أسباب انفجار مرفأ بيروت الأمين العام لجامعة الدول العربية يزور موقع انفجار مرفأ بيروت قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع يصرح أنه لن نقدم استقالتنا من البرلمان إلى حين التأكد من إجراء انتخابات نيابية مبكرة مجلس الدفاع اللبناني يكشف تلقيه مراسلة بشأن "نيترات الأمونيوم" قبل 13 يومًا من الانفجار قوات مكافحة الشغب اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول إلى محيط مبنى البرلمان وسط بيروت آلاف المتظاهرين من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات
أخر الأخبار

استقالة نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق موسى الكوني من منصبه

الجيش الليبي يسيطر على أجزاء من منطقتي بوصنيب وقنفودة" غربي بنغازي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الليبي يسيطر على أجزاء من منطقتي بوصنيب وقنفودة" غربي بنغازي

الجيش الليبي يسيطر على منطقتي بوصنيب
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

أكّد المسؤول الإعلامي للقاطع الرابع للجيش الليبي بمحور غرب بنغازي المُنذر الخرطوش، أن محور قنفودة يشهد اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش والتنظيمات المتطرّفة، موضحًا أن وجود العائلات يعرقل تقدم قوات الجيش الليبي بشكل متواصل، وأن العمليات العسكرية "غالباً ما تكون نوعية للتقدم والسيطرة على مواقع جديدة كانت تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية".

وأضاف الخرطوش أن "الكتيبة "309 طبرق" التابعة إلى الجيش الليبي لديها 3 شهداء للواجب و7 جرحى خلال شهر ديسمبر/‏كانون الأول الماضي في معارك قنفودة، وينتظر الجيش الليبي الأوامر للتقدم والسيطرة على آخر معقلين بمحور غرب بنغازي بمنطقتي بوصنيب وقنفودة"، وسيطر الجيش الليبي خلال الأيام الماضية على أجزاء كبيرة من المنطقتين اللتان تخضعان إلى سيطرة تنظيم "داعش" والتشكيلات المسلحة المتحالفة معه.

وأعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، موسى الكوني، مساء الاثنين، استقالته من منصبه في المجلس الرئاسي، مشيرًا إلى أن "كافة الأجسام السياسية لم تساعد المجلس الرئاسي في توحيد مؤسسات الدولة"، ومضيفًا أن "المجلس الرئاسي ليس على قلب رجل واحد والقرارات الصادرة دليل على ذلك، أعلن استقالتي، وأعتذر من الشعب الليبي لأني فشلت في مهمتي".

ونشر الكوني صباح الإثنين تغريدة على حسابه على "تويتر"، معلّقًا "العجز عن الاستجابة لانتظارات الناس تدفعني للاستقالة، ما فتئت المِحنة تعصف بالشعب، وكنت قد عاهدت الناس أن أرفع عنهم هذا الوجع لكني لم أفلح".

وكشفت جريدة "ذا كرونيكال هيرالد" الكندية، أن قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر قد يكون "الرجل المناسب حالياً لإنهاء الأزمة وتوحيد ليبيا"، مضيفة أنه على كندا تتبع خطى الحكومة الروسية ودعم خليفة حفتر لحل الأزمة الراهنة في البلاد، وأن خليفة حفتر هو "القوة الوحيدة الموجودة حالياً القادرة على توحيد وتأمين ليبيا، رغم خلافه الواضح مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس التي تحظى بدعم الأمم المتحدة، فإذا كانت كندا تسعى خلف مهمة عسكرية ناجحة في ليبيا، فعليها النظر في تتبع خطوات روسيا في دعم خليفة حفتر" وموضحة أن "اندفاع الحكومة الكندية والمشاركة في حملة حلف شمال الأطلسي "ناتو" العسكرية في ليبيا لإطاحة معمر القذافي خلقت فراغاً كبيراً في السلطة في البلاد أخطر من التهديد الذي كان يمثله معمر القذافي نفسه"

ويعقد المندوبون الدائمون لدى جامعة الدول العربية في العاشر من شهر يناير/‏كانون الثاني الجاري اجتماعًا تشاوريًا بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا، بحضور السفير صلاح الدين الجمالي الممثل الخاص للأمين العام للجامعة إلى ليبيا، ويستعرض الاجتماع، الوضع في ليبيا والمستجدات، إضافة إلى الجهود المبذولة لتسوية الأزمة الليبية من خلال الحل السلمي والحوار السياسي، وأعلنت جامعة الدول العربية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اختيار السفير صلاح الدين الجمالي مبعوثًا للأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا لتعزيز دور الجامعة في معالجة الأزمة ومساندة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ودفع مسار التسوية في البلاد، وتجاوز الصعوبات التي تحول دون تقدم مسار الحل السياسي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يسيطر على أجزاء من منطقتي بوصنيب وقنفودة غربي بنغازي الجيش الليبي يسيطر على أجزاء من منطقتي بوصنيب وقنفودة غربي بنغازي



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:14 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 03:23 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بني ياس والظفرة يستعيدان الانتصارات في دوري السلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates