وزير داخلية إيطاليا يعلن عن وجود خطة أوروبية في جنوب ليبيا بهدف الوصول للاستقرار
آخر تحديث 01:56:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالبت حكومة الوفاق لجنة تابعة للبرلمان في شرق البلاد بتغيير ماتيو سالفيني بسبب تصريحاته

وزير داخلية إيطاليا يعلن عن وجود خطة أوروبية في جنوب ليبيا بهدف الوصول للاستقرار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير داخلية إيطاليا يعلن عن وجود خطة أوروبية في جنوب ليبيا بهدف الوصول للاستقرار

خطة أوروبية وإيطالية في جنوب ليبيا بهدف تحقيق الاستقرار
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

 كشفت إيطاليا على لسان وزير داخليتها ماتيو سالفيني، النقاب عن وجود ما وصفته بـ"خطة أوروبية وإيطالية في جنوب ليبيا بهدف تحقيق الاستقرار هناك، نافيةً أيَّ تدخل عسكري، في وقت انتقدت فيه حكومة الوفاق الليبية زيارة السفير الإيطالي جوزيبي بيروني السرية إلى بلدية الزنتان، كما طالبت لجنة تابعة للبرلمان في شرق البلاد بتغييره، وذلك على خلفية تصريحات صحافية مثيرة للجدل أدلى بها أخيرًا.

وتزامنت هذه التطورات، مع تصريحات الدكتور وليد فارس، مستشار الشؤون الخارجية للرئيس الأميركي دونالد ترامب، إبان حملته الانتخابية، تحدث فيها عن تصاعد التوتر بين فرنسا وإيطاليا حول ليبيا. إذ نقل فارس في بيان مقتضب عن مصادر أن "إيطاليا تملك نفوذًا في غرب ليبيا مع حكومة السراج وميليشيات الإخوان المسلمين، بينما تدعم فرنسا الجيش الوطني الليبي، تحت قيادة المشير خليفة حفتر والبرلمان في طبرق".

وجود خطة أوروبية وإيطالية في جنوب ليبيا:

وكشف وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، في تصريحات تلفزيونية أعاد سفيره لدى ليبيا نشرها عبر موقع "تويتر"، مساء أول من أمس، عن وجود خطة أوروبية وإيطالية في جنوب ليبيا "تهدف إلى المساعدة في جلب الاستقرار للبلاد، وليس هناك تدخل عسكري بأي شكل من الأشكال"، مكررًا مواقف بلاده الرافضة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا قبل نهاية العام الجاري. كما اعتبر أن الغرب "ليس بإمكانه تصدير نموذجه السياسي إلى الخارج، ولا تحديد توقيت إجراء انتخابات الآخرين".

ودعت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الليبي السلطات الإيطالية إلى تغيير سفيرها لدى ليبيا جوزيبي بيروني، ونددت بتصريحاته الأخيرة حول الانتخابات المقبلة، بعد أن أثارت موجة احتجاجات ومظاهرات في مختلف المدن، وعدتها تدخلاً سافراً في الشأن الداخلي الليبي، ومساساً خطيراً بالسيادة الوطنية، وإهانة تستدعي تقديم الاعتذار.

وشددت اللجنة في بيان لها، على أن "السيادة الوطنية وخيارات الشعب الليبي بمثابة خط أحمر، ولن يتم السماح بالمساس بهما تحت أي ذريعة"، قبل أن تطالب بعثة الأمم المتحدة بأن يكون لها موقف حاسم إزاء هذه التدخلات.

مطالب بعدم التواصل مع المسؤولين في مكاتب الأمم المتحدة:

وطلبت حكومة الوفاق الوطني، التي يترأسها فائز السراج في خطاب وجهته وزارة الحكم المحلي لعمداء البلديات ورؤساء المجالس المحلية، ورؤساء المجالس التسييرية، إلى عدم التواصل أو عقد لقاءات مع المسؤولين في مكاتب الأمم المتحدة والسفارات الأجنبية والمؤسسات الأخرى وخارج الدولة دون التقيد بالأعراف الدبلوماسية. واعتبرت الوزارة، في بيان لها، هو الأول من نوعه، أن "تلك التصرفات تشكل مساساً بسيادة الدولة وأمنها القومي".

لكن رغم توتر الأجواء مع إيطاليا بسبب تصريحات سفيرها لدى ليبيا، إلا أن السراج ناقش خلال اجتماعه مع مسؤولي شركة "إيني" الإيطالية مراحل تنفيذ الشركة لعدد من مشاريع قطاع الكهرباء، إضافة لإعادة تشغيل بعض الوحدات بالمحطات الكهربائية، بالتنسيق مع الشركة العامة للكهرباء.

تنفيذ عدد من مشاريع قطاع الكهرباء بصورة سريعة:

ومن جهته، أعرب السفير الإيطالي عن أمله في أن تساعد زيارة فريق خبراء الشركة الإيطالية إلى ليبيا، واجتماعه مع السراج، ومسؤولي الشركة العامة للكهرباء على تخفيف معاناة المواطن الليبي، مشيرًا إلى أن الاجتماع ناقش تنفيذ عدد من مشاريع قطاع الكهرباء بصورة سريعة، بالإضافة إلى إعادة تشغيل بعض الوحدات بالمحطات الكهربائية.

إلى ذلك، أعلن محمد بالتمر، رئيس مصلحة الأحوال المدنية في ليبيا، أنه يجري حالياً مراجعة ما وصفه بالسجلات الخاطئة في منظومة الرقم القومي وسجلات الناخبين، استعدادًا لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المرتقبة في البلاد.

وكان بيان للمجلس الأعلى للدولة قد نقل بعد اجتماع رئيسه خالد المشري مع بالتمر، أن المشري استفسر خلال اللقاء عن "موضوع التزوير في منظومة الرقم الوطني وسجل الناخبين"، مشيرًا إلى أن بالتمر أكد أن "العمل جار على مراجعة ومعالجة السجلات الخاطئة في المنظومة"، قبل أن يوضح أن "هذا الأمر سيستغرق 20 أسبوعًا حتى يمكن القول إنها خالية تماماً من الأخطاء". وكان محمود جبريل، رئيس تحالف القوي الوطنية، أكبر تجمع للأحزاب الليبرالية في ليبيا، قد كشف، الشهر الماضي، عن وجود تزوير في منظومة الرقم الوطني الليبية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير داخلية إيطاليا يعلن عن وجود خطة أوروبية في جنوب ليبيا بهدف الوصول للاستقرار وزير داخلية إيطاليا يعلن عن وجود خطة أوروبية في جنوب ليبيا بهدف الوصول للاستقرار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير داخلية إيطاليا يعلن عن وجود خطة أوروبية في جنوب ليبيا بهدف الوصول للاستقرار وزير داخلية إيطاليا يعلن عن وجود خطة أوروبية في جنوب ليبيا بهدف الوصول للاستقرار



خلال تصويرها فيلمًا خاصًّا بعيد "الهالوين" في سوفولك

أوخيلو تتألّق بثوب وردي يُشبه المايوه وشعر مُستعار

نيويورك - مادلين سعادة
 ظهرت نجمة تلفزيون الواقع "يازمين أوخيلو" بإطلالة مثيرة وجريئة الخميس، بأزياء "زومبي باربي" لتصوير فيلم خاص لعيد الهالوين، وذلك بعد اختفائها عن الأضواء خلال الأسابيع القليلة الماضية. ارتدت نجمة تلفزيون الواقع البالغة من العمر 25 عاما، ثوبا ورديا قصيرا يشبه المايوه وشعرا مستعارا بنفس اللون لتصوير المشاهد في منزل فخم في سوفولك. انتعلت أوخيلو زوجا من الأحذية الفضية ذات الكعب العالي، والتي نسقت معها الجوارب البيضاء الطويلة تصل للركبة، والتي أضافت مزيدا من الإثار لإطلالتها، كما ظهرت النجمة الشهيرة إلى جانب صديقها جيمس لوك الذي ارتدى زيا أسود بالكامل مع القليل من المكياج يظهر دما زائفا. وشارك أوخيلو مجموعة من النجمات الشهيرة إذ ارتدى الجميع أزياء الهالوين ووضعوا المكياج المرعب، كما ظهرت عارضة الأزياء "شيلبي تريبل" بأزياء ساحرة، التي أضافت مزيدا من الرعب في زي الترتان المغطى بالدم، ووضعت تريبل المكياج الدامي حول رقبتها ووجها. وتعاني يازمين أوخيلو

GMT 12:40 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ
 صوت الإمارات - أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ

GMT 18:28 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أشهر مكتبات ألمانيا التي تهب الجالس شعورًا بالراحة
 صوت الإمارات - إليك أشهر مكتبات ألمانيا التي تهب الجالس شعورًا بالراحة

GMT 11:37 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول المرصفي تكشف عن أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
 صوت الإمارات - بتول المرصفي تكشف عن أحدث تصاميمها لأزياء شتاء  2019

GMT 17:30 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فنادق بريطانيا الفاخرة الأكثر جذبًا للسياح
 صوت الإمارات - فنادق بريطانيا الفاخرة الأكثر جذبًا للسياح

GMT 16:27 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
 صوت الإمارات - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 11:55 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك تحارب الأخبار الكاذبة
 صوت الإمارات - "غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك تحارب الأخبار الكاذبة

GMT 09:00 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

فالنسيا الإسباني يستهدف ضمّ ستيفانو ستورارو

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 05:00 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"موسم صيد الغزلان" رواية جديدة لـ أحمد مراد بالمكتبات

GMT 09:21 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم يوجه اتهاما لكونتي

GMT 22:59 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

روتين صباحي يحافظ على البشرة ويعطيها نضارة وحيوية

GMT 16:33 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

انعدام الرؤية نتيجة كثافة الضباب في أبوظبي فجر الاتنين

GMT 13:56 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

الضباب يحوّل ١٠ طائرات من الشارقة ودبي إلى رأس الخيمة

GMT 10:39 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

اللوح يؤكد مسؤولية الزعماء العرب لإلغاء قرار ترامب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

نصائح يجب مراعاتها عند استخدام الرخام في ديكور الحمام

GMT 02:29 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يكشف مصير البرازيلي نيمار

GMT 12:32 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

النادي الفرنسي ينوي تدعيم خطه الأمامي مع بامو وناكولما

GMT 09:36 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة كردستان مع بغداد .. إلى متى ؟

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو

GMT 22:17 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

حيل جديدة لتجنُّب الجفاف الذي يسببه كريم الأساس

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

معرض "المؤقَّت الدائم" في "رواق الفن" 24 شباط المقبل

GMT 22:11 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أغلفة الصحف الإسبانية تتصدر هزيمة الريال أمام فياريال

GMT 10:42 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

صفية العمري ترى أن "ليالي الحلمية" مباراة في التمثيل
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates