المدرسة القديمة تمثل واحدة من 7 سجون مؤقتة تستقبل المتهمين بالقتال لصالح داعش
آخر تحديث 08:39:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ترفض بلدانهم الأصلية استعادتهم وتبدى غضبها لتحويلهم إلى متطرفين

المدرسة القديمة تمثل واحدة من 7 سجون مؤقتة تستقبل المتهمين بالقتال لصالح "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المدرسة القديمة تمثل واحدة من 7 سجون مؤقتة تستقبل المتهمين بالقتال لصالح "داعش"

المدرسة القديمة تمثل واحدة من 7 سجون
دمشق ـ نور خوام

تعتبر المدرسة القديمة واحدة من حوالي سبعة سجون مؤقتة في زمن الحرب في شمال سورية لوضع المتهمين بالقتال لصالح تنظيم "داعش"، والسجون الخاصة بالمحتجزين من الذكور - 1000 رجل من حوالي 50 دولة - هي في العادة محظورة. ويشكل السجناء معضلة ليس لها حل سهل وتتزايد الحاجة الملحة لمكان لإيوائهم، حيث كانت بلدانهم الأصلية مترددة في استعادتهم، وحكوماتهم غاضبة من أن أعضاء "داعش" المتشددون في القتال، قد يعمدون إلى تطرف السجناء المحليين. وتواجه بعض الدول عقبات قانونية إذا ما احتجزتهم من ميليشيا غير تابعة للدولة، في مقابل تسليمهم من حكومة أخرى.

لكن S.D.F. أو قوات سورية الديمقراطية من غير المحتمل أن تحملهم للأبد، وحول ما إذا كان يجب أخذ عدد قليل منهم- إما للمقاضاة في محكمة مدنية أو إلى سجن الحرب في خليج غوانتانامو بكوبا - ولكن حتى ذلك يترك مصير البقية الذي لم يحدد ايضاً. ويقول كريستوفر بي كوستا مدير كبير سابق لمكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي للرئيس ترامب الذي يرأس الآن مكتب الجواسيس الدولي، إن عدم اليقين يلوح في الأفق باعتباره تهديدًا لبقية العالم. وأشار إلى "المجاهدين المتجولين" في الثمانينيات الذين قاتلوا في أفغانستان ، ثم نشروا الفوضى الإسلامية في أماكن مثل البوسنة.

إصلاح مؤقت

وتحتجز قوات سورية الديمقراطية نحو 400 رجل سوري متهمين بالانضمام إلى تنظيم "داعش"، وفقا لمسؤولين وبيانات حديثة للحكومية غير المعلنة، و 593 رجلا من 47 دولة أخرى العديد من مصر والمغرب والسعودية وتونس وتركيا. حوالي 80 من أوروبا، بما في ذلك حوالي 40 من الروس و 10 إلى 15 من كل من فرنسا وألمانيا. ويشير المسؤولون إلى جميع الأسرى الذكور على أنهم "مقاتلين أجانب". ورغم أن "داعش" وضعت بعض المجندين في وظائف إدارية، إلا أنهم يعتقدون أن معظمهم ساعدوا في القتال. وقد قفز عدد قليل من السجناء من خلال ثقب في سجن أينيسا في الخريف الماضي، وفقاً لقائد العمليات الخاصة الذي رفض الكشف عن اسمه.

يجب أن نحذر من أنه لا يوجد خيار آمن تمامًا:

وعلى الرغم من الإجراءات الأمنية، فإن قوات سورية الديمقراطية هو سجان دائم غير متوقع. إنها ليست حكومة ذات سيادة ولها نظام محاكم معترف به. فقد أقامت محاكم خاصة بالإرهاب - وألغت عقوبة الإعدام - ولكنها تستخدمها لمقاضاة السوريين فقط، وليس الأجانب. وموقفها الجغرافي السياسي محفوف بالمخاطر. وقد أشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على الرغم من الإشارات المتضاربة، أنه يريد سحب القوات الأميركية من سورية في وقت قريب. وهناك تهدد من قبل الجيش التركي وميليشيات المتمردين الأخرى والحكومة السورية المدعومة من روسيا، والتي قد تتعهد بإبرام اتفاق مع القيادة التي يقودها الأكراد حيث يمكنهم أن يفقد السيطرة على السجون مع احتدام الحرب. وبعد الاجتماع مع S.D.F قوات سورية الديمقراطية المحلية، يقول المسؤول في مجلس الشيوخ، ليندسي غراهام وهو جمهوري من كارولينا الجنوبية، إنه لم يعد يشعر بالقلق حيال الاختراقات أو الانتهاكات.

تحسين الشروط

وكان الأكراد قد حولوا مدرسة عين عيسى إلى سجن قبل عام، وسط الاعتداء على الرقة ، وهي معقل "داعش" السابق ، على حد قول هافال خبات البالغ من العمر 27 عامًا ، ودكتور ورئيس قسم الاستخبارات الإقليمية الذي يشرف على كل من هذا السجن والآخر في بلدة كوباني الحدودية القريبة. "لم يكن لدينا وقت - لقد قمنا ببنائها بسرعة كبيرة"، والذي كان يرتدي زيًا أخضرًا مموهًا مع كوفية زرقاء يلف كتفيه. وقال إن منشأة أينيسة احتجزت 223 مشتبهًا لـ "داعش" من سورية، وسجن كوباني يفوق 200 شخص من بلدان أخرى.

ووصف السيد خُبات تحول السجون، مؤكدًا الجهود المبذولة لجعل الظروف أكثر أمنًا وإنسانية "بمواردنا المحدودة". ويزور الطبيب، الذي يشرف على سجن كوباني، مرة واحدة في الأسبوع. ويقضي المعتقلون ساعة في اليوم في فناء مقوس مكتظ بالفرش. والزنزانة التي عرضت للوفد تبدو مكيفة ولديها تلفزيون. وقال إن المعتقلين شاهدوا مباريات كأس العالم.

وتقوم قوات العمليات الخاصة الأميركية بزيارة السجون عدة مرات في الأسبوع لتقديم الخبرات حول كيفية تأمينها وتشغيلها، والمساعدة في معالجة الأسرى الجدد باستخدام القياسات الحيوية. ويساعد الجيش الأميركي أيضًا في تدريب د. حراس السجن. الذي يسأل القائد ما إذا كان هناك أيّ ادعاءات عن اعتداءات من البعض أو على احدهم.  

السجناء في ليمبو

أول رجل أميركي معروف أنه تم القبض عليه من قبل S.D.F. في الحجز العسكري الأميركي في العراق، مصيره غير مؤكد. الرجل الذي لم يتم إطلاق سراحه، تم تسجيله من قبل "داعش" كمقاتل، لكن لم يتم اتهامه بالقتال. بعد اتخاذ قرار بعدم وجود أدلة كافية في قاعات المحكمة لمقاضاته، واقترحت إدارة ترامب تسليمه إلى المملكة العربية السعودية، حيث انه مواطن مزدوج، أو إعادته إلى داخل سورية.

ولقد أدى نفور واشنطن من إعادته إلى الوطن إلى تعقيد الجهود الرامية إلى تشجيع البلدان الأخرى، ربما حتى أن تعينها على استعادة مواطنيها. والبنتاغون غاضب من الاحتجاز بعد خوض حربه في أفغانستان والعراق، وصعوبة نقل الرجل زادت من مقاومة المسؤولين لحملهم على الحصول على رعايته.

 

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدرسة القديمة تمثل واحدة من 7 سجون مؤقتة تستقبل المتهمين بالقتال لصالح داعش المدرسة القديمة تمثل واحدة من 7 سجون مؤقتة تستقبل المتهمين بالقتال لصالح داعش



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 13:47 2024 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 13 فبراير / شباط 2024

GMT 11:07 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف أن الاسكالوب له 200 عين رغم بساطة مظهره

GMT 00:44 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

رشا مجدي تشيد بمبادرة "حياة كريمة" للمحتاجين

GMT 14:26 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تكشف عن نصيحة مصطفى شعبان لها بسبب "أيوب"

GMT 13:55 2018 الإثنين ,19 آذار/ مارس

"أشغال الفجيرة" تأهيل شوارع مسافي الداخلية

GMT 11:50 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

50 مخطوطة نادرة في معرض عن الشاعر نظامي الكنجوي في واشنطن

GMT 07:00 2015 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

"موتورولا" ستطرح هاتفي "Droid Turbo 2" و "Moto Force

GMT 12:29 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

نمو الاقتصاد البريطاني خلال الربع الثالث من 2017

GMT 12:56 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة بلباو الإسبانية تعود إلى قمة قائمة المدن السياحية

GMT 04:57 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

نادي نابولي يتقدم بشكوى للفيفا بسبب أزمة مباراة يوفنتوس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates