حكّام الإمارات وأولياء العهود يهنّئون الشيخ خليفة في العيد الوطني الـ48
آخر تحديث 08:12:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّدوا فخرهم بنهـج الرئيس لرفعة البلاد ورخاء شعبها على خطى الأوّلين

حكّام الإمارات وأولياء العهود يهنّئون الشيخ خليفة في العيد الوطني الـ48

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حكّام الإمارات وأولياء العهود يهنّئون الشيخ خليفة في العيد الوطني الـ48

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
أبوظبي - صوت الامارات

هنأ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وسمو أولياء العهود ونواب الحكام والشيوخ وضيوف الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، لمناسبة اليوم الوطني الـ 48 لدولة الإمارات العربية المتحدة.. داعين المولى عز وجل أن يديم عليه موفور الصحة والعافية وأن يبقيه سندًا وذخرًا لوطنه وشعبه.. وأعربوا عن اعتزازهم وفخرهم وتقديرهم للنهج السديد لسموه في كل ما فيه خير دولة الإمارات ورفعتها ونماؤها ورخاء شعبها.

جاء ذلك خلال حضوهم الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الـ48 لدولة الإمارات الذي أقيم في استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي تحت شعار "إرث الأولين" برعاية رئيس الدولة.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عبر "تويتر": "شهدت وإخواني حكام الإمارات وأولياء العهود ونواب الحكام وضيوفنا الاحتفال باليوم الوطني الـ48 تحت شعار "إرث الأولين".. تغمرنا جميعا مشاعر الاعتزاز بقيمنا وموروثنا الأصيل.. والسعادة والفخر بما حققته بلادنا من إنجازات ومكتسبات وطنية". وقد شهد الاحتفال الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، والشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، والشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، والشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.

كما حضر الاحتفال ضيوف البلاد السلطان عبدالله ابن السلطان أحمد شاه ملك ماليزيا، ورمضان قاديـروف رئيـس جمهورية الشـيشان، وأرمين سركيسيان رئيس جمهورية أرمينيا.

وحضر الاحتفال أيضًا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، ومعالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وعدد من الشيوخ والوزراء والمسؤولين وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي والمجلس التنفيذي في أبوظبي.. إلى جانب إدوارد بوليسونار رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البرازيلي، وميديت غولييف وزير الصناعات الدفاعية في جمهورية أذربيجان، وعدد من كبار المسؤولين في الدول الشقيقة والصديقة ضيوف البلاد.

ملحمة

وبدأ الاحتفال بلمحة عن مناقب المغفور له الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وحياته والذي ترك إرثًا خالدًا يضاف إلى موروث الأجداد والآباء؛ إذ كان رحمه الله من أشد المهتمين بالحفاظ على تراث الإمارات وعادات شعبها وتقاليده حيث ترأس مجلس إدارة نادي تراث الإمارات وكان يتابعه ويهتم به اهتمامًا خاصًا، إلى جانب ترؤسه مجلس إدارة مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام.. وشهدت الفقرة عرض مقاطع فيديو سلطت الضوء على دوره المحوري "رحمه الله" في ترسيخ الهوية الإماراتية والحفاظ على الموروث ورافق ذلك إلقاء بعض الأبيات الشعرية في رثائه والتي تلاها السلام الوطني.

وسلط الاحتفال الرسمي هذا العام الضوء على الموروث الخالد للأجداد والقيم الراسخة لدولة الإمارات، وذلك من خلال قصص رويت على ضوء القمر وتناولت قيم الشجاعة والإباء والحكمة والصبر والأمل التي تحلى بها الآباء والأجداد والذين أناروا بموروثهم مسيرة أبناء الوطن نحو المستقبل.

وجسد نحو 900 عارض هذه القصص وما تحمله من قيم وعبر على منصة أنشئت خصيصًا للعرض على مساحة 10 آلاف متر مربع، وذلك أمام جمهور كبير ضم 20 ألف شخص في مشهد وطني فريد يؤكد تلاحم الشعب والقيادة.

وجسدت القصص المروية إضاءات على أبرز عناصر الموروث الشعبي، بدءا من تلك الطفلة الحالمة بالقمر التي استلهمت الحكمة والمعرفة لتبدع أعذب أبيات الشعر التي خلدها التاريخ الشعبي لأبناء الإمارات ليسطع اسم "فتاة العرب" المغفور لها عوشة بنت خليفة السويدي في الجزيرة العربية، مرورًا بالأم التي ظلت تقف يومًا بعد يوم على شاطئ البحر على ضوء القمر بانتظار عودة ابنها لتلهم بصبرها أبناء شعبها وتسطر صفحة لا تنسى في الثبات والعزيمة.

كما روت فقرات العرض "قصة صياد لؤلؤ وصله رزقه على شكل لؤلؤة علقت بلحيته أثناء رحلة غوص لتزدهر تجارته بعدها وما لبث أن فقد مع تقلبات الزمن كل ماله، إلا أن ذلك لم يفقده إيمانه وأمله بأن لا يأس مع الحياة ليقدم درسًا خالدًا حول قيم الإيمان والأمل. وذكّر عرض إرث الأوّلين الحضور بإحدى أشهر قصص الموروث الشعبي الإماراتي التي تروي الأحوال الصعبة التي كان يعيشها أهالي إحدى القرى على شاطئ البحر والذين تفاجأوا في أحد الأيام بجسمٍ هائل على شاطئ قريتهم ليكتشفوا أنه حوت العنبر أرسله الله هديةً ورزقًا من السماء كرمًا وفضلًا من عنده.

ولم تكن لتكتمل قصص وروايات إرث الأولين دون تناول قصص الشجاعة والإباء والتي تعد قمرًا بين نجوم قصص الموروث الشعبي إذ استذكر العرض قصة سبعة رجال تعرضوا لاعتداء مفاجئ فما كان من الشيخ زايد بن خليفة (زايد الأول) إلا أن هبّ ليوحد القبائل تحت راية واحدة ويقطع الصحراء على صهوة حصانه العربي الأصيل ربدان ليحق الحق وليخلد التاريخ قصة الفارس النبيل الذي وقف بوجه المعتدي ليحمي البلاد ويفرض السلم على الأعداء.

وإذ استعرض إرث الأولين بعض أشهر القصص الشعبية فإن موروث الآباء والأجداد لا يمكن اختصاره بكلمات فهو يزخر بالعبر والقيم التي ما زالت تنير درب الأجيال كنجومٍ في السماء.. وضياء القمر كما كان يوم الاتحاد والذي جمع في ليلةٍ اكتماله أبناء الإمارات على قلب رجل واحد لتنطلق قبل 48 عامًا رحلة عنوانها النمو والازدهار والنجاح رحلة تستلهم من إرث الأولين القيم النبيلة لتبني حاضر الدولة المزدهر ومستقبلها المشرق.

وعبر عرض إرث الأولين هذا العام أبلغ تعبير عن معاني الموروث الإماراتي وقيمه وتوج العرض العالمي جهود الجميع وكرم العمل الجماعي الذي امتد لأشهر عديدة لتقديم الثقافة الإماراتية وعناصرها في أضخم عرض مسرحي على الإطلاق والمتمثلة في الحضور المتميز للقمر والقصص التي رويت على ضوئه وتناقلتها الأجيال جيلًا بعد جيل.

قد يهمك أيضًا :

محمد بن زايد ورئيس النيجر يؤكدان الحرص على تنمية علاقات التعاون إلى آفاق أوسع

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكّام الإمارات وأولياء العهود يهنّئون الشيخ خليفة في العيد الوطني الـ48 حكّام الإمارات وأولياء العهود يهنّئون الشيخ خليفة في العيد الوطني الـ48



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 05:31 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

مدرب يوفنتوس يعرب عن غضبه من هدف الـ"63 ثانية"

GMT 05:56 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

زيدان يعلق على تألق الثنائي مبابي وهالاند

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 11:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجدي الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 18:53 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 16:35 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طيور جبال الألب تحلق 200 يوم بلا توقف وتنام وهى طائرة

GMT 08:45 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

شرطة أبوظبي تكشف عن شعارها المكتوب الجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates