قانون جديد لاردوغان يسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السماح بالملاحقات الجنائية للنواب من المناهضين للحكومة

قانون جديد لاردوغان يسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قانون جديد لاردوغان يسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين

أطلق الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لقب النادي المسيحي على الإتحاد الأوروبي
أنقرة - جلال فواز

ذهبت أدراج الرياح أي فرصة تمكن تركيـا من الإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي كما يقول النشطاء المؤيدون لخروج بريطانيـا من الإتحاد الأوروبي، وذلك في أعقاب تصديق رئيس البلاد رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء علي قانون جديد صارم يهدم أي فكرة تشير إلn أن بلاده تطبق بشكلٍ كامل الديمقراطية علي النمط الغربي.
 
وتؤكد قوانين الإتحاد الأوروبي التي يرجع تاريخها إلي عام 1993 والمعروفة بإسم معايير كوبنهاغن علي ضرورة إلتزام كافة الدول التي تقدم طلباً بالإنضمام بنظام الحكم الديمقراطي والتمسك بالمبادئ الأساسية الأخرى، مثل سيادة القانون، وحقوق الإنسان، وحرية التعبير، وحماية الأقليات، ولكن تركيـا تواجه صعوبات في تطبيق هذه المعايير، خاصةً بعد التدابير الجديدة التي تزيد من صعوبة الحصول علي عضوية الإتحاد الأوروبي.
 
ومن المتوقع أن تسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين إلى حزب العدالة والتنمية (AKP ) الذي يترأسه رجب طيب أردوغان عبر السماح بالملاحقات الجنائية للنواب من المناهضين للحكومة. والهدف الرئيسي هو حزب الشعب الديمقراطي المواإلى لي للأكراد (HDP  )والذي يتهمه أردوغان بالتواطؤ في التطرف ، على الرغم من تأثر الأحزاب المعارضة الأخرى أيضا، وبتصديق اردوغان الذي أطلق علي الإتحاد الأوروبي إسم " النادي المسيحي " علي القانون الجديد، يكون بذلك قد قضي علي أية فرصة حقيقية لإنضمام تركيـا إلي الإتحاد الأوروبي في المستقبل. ويقول النقاد بأنه ربما يمهد للديمقراطية العلمانية في تركيـا بما يؤدي إلى إشتداد النزاع المسلح مع الجماعات الكردية.

قانون جديد لاردوغان يسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين
 
ويأتي تحرك أردوغان على خلفية تصاعد وتيرة العنف ما بين قوات الأمن التركية ومسلحين ينتمون إلى حزب العمال الكردستاني المحظور (PKK) وفروعه المتطرفة. وفي أحدث الإعتداءات ضمن سلسلة الهجمات التي تتعرض لها تركيـا، فقد سقط 11 قتيلاً فضلاً عن إصابة الكثيرين بجروحٍ بالغة يوم الثلاثاء عندما إنفجرت سيارة مفخخة وسط مدينة إسطنبول. كما أشارت أصابع الإتهام يوم الأربعاء إلى حزب العمال الكردستاني ( PKK ) علي خلفية الإنفجار الدموي الآخر الذي وقع في محافظة ماردين 
 
وينظر إلى القانون الجديد الذي برر المسؤولون بأن إصداره يأتي في سبيل مكافحة الإرهاب علي أنه يهئ الطريق لإقتراح اردوغان المثير للجدل من أجل تعديل الدستور في تركيا، وتشكيل رئاسة تنفيذية قوية سوف يترأسها. وهي التعديلات التي تتطلب موافقة ثلثي أعضاء البرلمان.
 
ويعد حزب الشعب الديمقراطي التركي HDP الذي ينفي علاقته بحزب العمال الكردستاني ثالث أكبر الأحزاب البرلمانية بواقع 59 نائباً. وقد تسبب نجاحه المفاجئ في أول دورتين من الإنتخابات العامة العام الماضي في خسارة حزب العدالة والتنمية سيطرته علي البرلمان. وهو ما أغضب اردوغان وأدي به إلى تصعيد المواجهة مع حزب العمال الكردستاني، وكثيراً ما يتعرض أعضاء بارزون من حزب الشعب الديمقراطي وأنصاره إلى الترهيب من الشرطة والمحاكمات، مع تعرض البعض للسجن في حال التأييد اللفظي لحقوق الأكراد. ويخضع للتحقيق حالياً 101 من النواب لحزب الشعب الديمقراطي، وكذلك حزب المعارضة الرئيسي حزب الشعب الجمهوري (CHP  ). ويعتقد القادة في حزب الشعب الديمقراطي بأن أغلب النواب الذين يجري التحقيق معهم وإن لم يكن جميعهم سوف ينتهي بهم الحال في السجن بعد رفع الحصانة عنهم.
 
وتعهد كلاً من صلاح الدين دميرات و فيجن يوكسيكداغ عن حزب الشعب الديمقراطي بمواصلة النضال في البرلمان حتي نهاية المطاف. ومن بين الإجراءات المثيرة للجدل التي إتخذها اردوغان تدخله عسكرياً في المناطق الكردية الواقعة شرق وجنوب شرق البلاد، إلى جانب إغلاق الصحف ووسائل الإعلام الأخري، والملاحقات القضائية للصحفيين والمحررين البارزين فضلاً عن التصريحات التي خج به ا مؤخراً ويحث فيها النساء المسلمات علي ترك العمل والتفرغ لإنجاب المزيد من الأطفال.
 
وأعرب البرلمان الأوروبي مؤخراً عن قلقه الشديد إزاء " التراجع الخطير " تركيا بشأن حقوق وحرية الصحافة، وهو جزء من إتجاه مناهض للديمقراطية تحت حكم الرئيس أردوغان. كما مارست حكومات الإتحاد الأوروبي المدعومة من قبل الولايات المتحدة ضغوطاً علي اردوغان من أجل وقف حملته ضد الأكراد.

قانون جديد لاردوغان يسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين
 
وكانت المستشارة الألمانية آنغيلا ميركل، والتي ساعدت في التوصل إلى إتفاق مع أنقرة بشأن المهاجرين السوريين في الخريف الماضي، قد واجهت إنتقاداتٍ حادة في الداخل، في أعقاب رضوخها لمطالب أردوغان بمقاضاة الممثل الكوميدي الألماني بزعم إهانته للرئيس التركي علي خلفية الأغنية الألمانية الساخرة.
 
وتزيد الإجراءات الأخيرة التي إتخذها اردوغان من الضغوط علي الإتفاق فيما يتعلق بالمهاجرين، مع تهديد تركيـا بوقف سريانه، في الوقت الذي ترفض فيه دولاً مثل فرنسـا وألمانيـا فكرة إنضمام تركيا إلى الإتحاد الأوروبي. ولم ينفذ الوعد بتمديد السفر من دون تأشيرة للأتراك في أوروبا، والذي يأتي ضمن الإتفاق ما بين ميركل وتردوغان بسبب قوانين مكافحة التطرف الصارمة، ويعارض كلاً من حزب الشعب الديمقراطي وحزب الشعب الجمهوري لخطة أردوغان بالرئاسة التنفيذية، حيث يرون ذلك جزء من محاولة الرئيس لكسب نفوذ شبه ديكتاتوري قوي على حساب البرلمان والديمقراطية التمثيلية. وقال ميرال دانيش بشتاش من حزب الشعب الديمقراطي بأن القرار الجديد من الحكومة يؤدي إلي مزيداً من المساس بإستقلال القضاء، حيث يتم ترقية القضاة وأعضاء النيابة الذين يتخذون قرارقاتٍ من أجل الحكومة. بينما هؤلاء الذين يصدرون قراراتٍ معارضة لحزب العدالة والتنمية يتم إقصائهم، بحسب ما يقول بشتاش.
 
وتتنتقد جماعات المعارضة مشروع التدابير المتخذة في البرلمان هذا الأسبوع، والتي من شأنها أن تعمل علي تمديد الحصانة القانونية للأفراد من القوات المسلحة المشاركة في عمليات مكافحة الإرهاب. وتواجه قوات الأمن التركية إتهاماتٍ بإرتكاب عمليات قتل غير قانونية جنوب شرق البلاد، بعد مقتل الآلاف من مقاتلي حزب العمال الكردستاني وتشريد المدنيين أو سقوطهم قتلي منذ تشرين الأول / اكتوبر من العام الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قانون جديد لاردوغان يسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين قانون جديد لاردوغان يسلب حقوق المعارضة البرلمانية لحزب المحافظين



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates