صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية يغطي 58 مشروعًا على مستوى العالم
آخر تحديث 22:58:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أنشئ بهبة أولية قدرها 25 مليون يورو من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عام 2008

"صندوق محمد بن زايد" للمحافظة على الكائنات الحية يغطي 58 مشروعًا على مستوى العالم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "صندوق محمد بن زايد" للمحافظة على الكائنات الحية يغطي 58 مشروعًا على مستوى العالم

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
دبي -صوت الإمارات

قدم صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية منحًا لـ58 مشروعًا في 39 بلدًا بقيمة بلغت مليونا و891 ألف درهم إماراتي، خلال الدفعة الأولى للمنح هذا العام، ويتمتع الصندوق بحضور عالمي وسمعة دولية واسعة بفضل اهتمامه ودعمه من دون تمييز أو تحيّز للجغرافيا أو النوع، وهو يقدم الدعم المادي لأصحاب مبادرات الحفظ أو القيّمين عليها من كل الأنحاء مهما كان نوع الكائنات سواء كان نباتياً أم حيوانياً من البرمائيات والطيور والأسماك والفطريات واللافقاريات والثدييات والزواحف.

وبلغ عدد المنح التي قدمها منذ تأسيس صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية العام 2008 وحتى شهر أبريل الماضي ، 1445 منحة، بقيمة 14 مليون دولار، أي ما يوازي 51 مليونا و520 ألف درهم، واستفاد من المنح خلال الدفعة الأولى من العام الحالي 7 مشاريع لحماية البرمائيات، 8 مشاريع لحماية الطيور، أربعة مشاريع لحماية الأسماك، 8 مشاريع لحماية حيوانات اللافقاريات، 17 مشروعاً لحماية الثدييات، 6 مشاريع لحماية النباتات و8 مشاريع لحماية الزواحف.

وتم توزيع المنح حسب القارة حيث حصلت دول آسيا على 23 منحة، فيما حصلت قارة أفريقيا على 11 منحة، وقارة أميركا الجنوبية استفادت من 13 منحة، وقارة أوروبا ا من 5 منح، وقارة أوقيانوسيا من 3 منح، وحصلت 4 مشاريع على المنح في قارة أميركا الشمالية، ومن خلال هذه الدفعة من المنح نجح صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية في إنقاذ ما يقدر بـ26 كائناً حياً مهدداً بالانقراض من الدرجة الأولى، و23 كائناً حياً مهدداً بالانقراض، وكائناً حياً منقرضاً وآخر منقرضاً برياً، وكائناً معرضاً للانقراض، ومشروعين لكائنات تحت التهديد، ومشروعين لكائنين غير مصنفين، وثلاثة مشاريع لكائنات لا معلومات عنها.

ويعتبر صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية مؤسسة خيرية، أنشئت عام 2008 بهبة أولية قدرها 25 مليون يورو من  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، ويهدف الصندوق إلى تقديم المِنح للمبادرات الفردية في مجال حفظ الأنواع، والتعريف برواد الحفظ والبحث العلمي، والإضاءة على قضية حفظ الأنواع، ورفع مستوى الوعي بشأنها في مجتمعات ومحافل صون موارد الطبيعة الأحيائية، ويقسم الصندوق المنح إلى نوعين: تلك التي لا تتجاوز فيها قيمة التمويل خمسة آلاف دولار، ومنح ما بين خمسة آلاف دولار و25 ألف دولار، ويتم إعطاء المنحة بعد تسلم استمارة التقديم النهائية عبر البريد الإلكتروني والرد عليها خلال ثلاثة أشهر، فيما يتم منح المبالغ الكبيرة بعد اجتماع لجنة التقييم التي تنعقد على الأقل مرتين سنويًا، ويستقبل الصندوق طلبات الدعم المالي من نشطاء المحافظة على الكائنات الحية من جميع أنحاء العالم، ويعمل على دعم المشاريع المهتمة بشكل مباشر بالمحافظة على أيّ من أنواع النباتات والحيوانات والفطريات المهددة بالانقراض.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية يغطي 58 مشروعًا على مستوى العالم صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية يغطي 58 مشروعًا على مستوى العالم



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:10 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

سعر الدرهم الاماراتي مقابل الدينار الجزائري الخميس

GMT 11:09 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "Spider Man" بمركز الثقافة السينمائية

GMT 17:09 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على معايير اختيار بلاط الأرضيات في الديكور المنزلي

GMT 15:34 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

إعادة ابتكار " ديفيندر" كسيارة رباعية فاخرة

GMT 22:12 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

لاعب صيني ينهي موسم شوكوروف مع الشارقة

GMT 12:37 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أطباء يُنقذون مريضًا من الموت بـ 15 علبة بيرة

GMT 13:05 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

كتاب "وإذا الصحف نشرت" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates