الاحتلال الإسرائيلي يُوضّح أنَّه سيضيّق الخناق على ورش الحدادة الفلسطينية التي تعمل على تصنيعها
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد استخدام الـ"كارلو" محلي الصنع في عملية "تل أبيب" التي أسفرت عن مقتل أربعة مستوطنين

الاحتلال الإسرائيلي يُوضّح أنَّه سيضيّق الخناق على ورش الحدادة الفلسطينية التي تعمل على تصنيعها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاحتلال الإسرائيلي يُوضّح أنَّه سيضيّق الخناق على ورش الحدادة الفلسطينية التي تعمل على تصنيعها

الاحتلال الإسرائيلي يُوضّح أنَّه سيضيّق الخناق على ورش الحدادة الفلسطينية التي تعمل على تصنيعها
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

شنت قوات الأمن الإسرائيلية حملة لتضييق الخناق على ورش الحدادة في الضفة الغربية التي يشتبه في تصنيعها للبندقية محلية الصنع، حيث السلاح المفضل للفلسطينيين خلال الأشهر الماضية في الهجمات الدامية على المدنيين والجنود، بما في ذلك واقعة إطلاق النار هذا الأسبوع في تل أبيب، والتي أسفرت عن مقتل أربعة إسرائيليين.
وعبر القيام بلحام قطع الغيار لمختلف الأسلحة والأنابيب، فإنها تبدو وكأنها مدفع رشاش قصير الماسورة، ويضم خزنة ذخيرة طويلة, واستعان إثنين من المسلحين الفلسطينيين بهذا السلاح الذي يعرف محلياً بإسم " كارلو " في واقعة إطلاق النار مساء الأربعاء، والتي سقط على إثرها أربعة أشخاص وأصيب خمسة آخرين في المنطقة المكتظة بالمحال التجارية والمطاعم في تل أبيب، إضافةً إلى العديد من الهجمات العديدة الأخرى منذ الإنتفاضة الفلسطينية التي اندلعت في أيلول / سبتمبر.
وتشهد المنطقة في الضفة الغربية وحولها تزايد في العمليات الأمنية سعياً نحو العثور على الورش التي تقوم بصناعة هذه الأسلحة، بحسب ما صرح المتحدث الرسمي للشرطة ميكي روزنفيلد إلى الأسوشيتد برس, مشيرًا إلى أن جودة الصنعة تختلف من بندقية لأخرى اعتمادًا على الأدوات و الصانع، واستخدمها الفلسطينيين في الأشهر القليلة الماضية في عدد من الهجمات, ووفقاً لمسؤول في المخابرات الإسرائيلية، فقد أصبحت البندقية محلية الصنع سلاحاً مفضلاً للفلسطينيين، مع الاستغناء عن الكلاشينكوف الذي كان دائماً ما يستخدم, مضيفاً أن شعبية سلاح كارلو Carlo ترجع إلى توافرها.
ومن الصعب في الوقت الحالي إيجاد أسلحة حقيقية وباهظة الثمن في الضفة الغربية نتيجة المداهمات التي تقوم بها إسرائيل، وكذلك قوات الأمن الفلسطينية التي تسيطر على ثلث مساحة الأراضي, أما بندقية " كارلو " ، فهي تعتمد على المدفع السويدي الرشاش " كارل غوستافCarl Gustav "، لسهولة صناعة نسخ منها بإستخدام مواد في متناول اليد. وأضاف مسؤول في الاستخبارات "لم يكشف عن هويته" لعدم امتلاكه صلاحية التحدث إلى الصحافيين أن المئات في دائرة الإشتباه.
وكان 200 فلسطيني بما فيهم المشاركين في واقعة إطلاق النار مساء الأربعاء في تل أبيب استشهدوا خلال الأشهر الثمانية الماضية على أيدي قوات الإحتلال الإسرائيلية, فيما ارتقى الباقون في المواجهات مع القوات الإسرائيلية, وادعى روزنفيلد أن الفلسطينيين إستخدموا في شهر شباط / فبراير بندقية كارلو لقتل شرطية شابة في مدينة القدس.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال الإسرائيلي يُوضّح أنَّه سيضيّق الخناق على ورش الحدادة الفلسطينية التي تعمل على تصنيعها الاحتلال الإسرائيلي يُوضّح أنَّه سيضيّق الخناق على ورش الحدادة الفلسطينية التي تعمل على تصنيعها



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates