انفجار لغم يخلف خسائر  بشرية في ريف الحسكة وانفجار آخر في محيط مطار دير الزور العسكري
آخر تحديث 04:10:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مصادر تؤكد أن القوات الروسية لا تزال تحتفظ بقاعدتها العسكرية في مدينة تدمر

انفجار لغم يخلف خسائر بشرية في ريف الحسكة وانفجار آخر في محيط مطار دير الزور العسكري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انفجار لغم يخلف خسائر  بشرية في ريف الحسكة وانفجار آخر في محيط مطار دير الزور العسكري

انفجار لغم يخلف خسائر بشرية في ريف الحسكة وانفجار آخر في محيط مطار دير الزور العسكري
دمشق - نور خوام

يشهد ريف منبج استمرارًا للاشتباكات متفاوتة العنف بين قوات سورية الديمقراطية من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، حيث تواصل قوات سورية الديمقراطية المؤلفة من قوات كردية وعربية مشتركة التقدم في ريف  منبج الغربي، في محاولة للوصول إلى طريق الباب - الراعي الاستراتيجي وقطعه والوصول إلى بلدة قباسين، وتمكنت قوات سورية الديمقراطية خلال الـ 24 ساعة الفائتة من قطع مسافة  12 كلم إلى الغرب من مدينة منبج، ومعلومات مؤكدة عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

 وتمكنت قوات سورية الديمقراطية من التقدم في غرب مدينة منبج والوصول لمسافة 12 كلم غربها، حيث تقدمت هذه القوات من التقدم باتجاه بلدة قباسين وشمال مدينة الباب، وترافقت المعارك العنيفة مع قصف لطائرات التحالف الدولي على مواقع التنظيم في المنطقة، ما أسفر عن مقتل مزيد من عناصره، ليرتفع إلى 173 عدد قتلى التنظيم منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، في حين ارتفع عدد القرى والمزارع المسيطر عليها من قبل قوات سورية الديمقراطية إلى 49 قرية ومزرعة، ولا صحة حتى الآن لسيطرة قوات سورية الديمقراطية على بلدة الغندورة، حيث لا تزال على بعد نحو 13 كلم من المدينة، وأنباء عن تنفيذ التنظيم الذي يسيطر على المدينة لإعدامات بحق مواطنين في البلدة.

وتسود حالة إرباك بين القوات الحكومية  في منطقة الملاح في الريف الشمالي لمدينة حلب، بعد تمكن الفصائل المقاتلة من الاستيلاء على دبابة من نوع "تي 90"، وفي التفاصيل فإن حركة نور الدين الزنكي استولت على الدبابة خلال الاشتباكات التي دارت ليل أمس والتي نشر المرصد السوري عنها أمس أن الفصائل تمكنت من الاستيلاء على دبابة القوات  الحكومية  خلال الاشتباكات التي دارت في شمال حلب بين القوات الحكومية  والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، فيما قتل شخص متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف جوي تعرضت له بلدة حريتان في وقت سابق، فيما لا تزال معارك الكر والفر مستمرة بين الفصائل من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في ريف حلب الشمالي، وسط تمكن الفصائل من استعادة السيطرة على قرية دوديان في ريف  حلب الشمالي، عقب خسارتها لصالح التنظيم لساعات.
 
و لا تزال المعارك مستمرة بوتيرة متفاوتة بين القوات الحكومية  والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في منطقة جبل الثردة بالقرب من مطار دير الزور العسكري، وسط قصف من قبل القوات الحكومية  والطائرات الحربية على مناطق الاشتباك.
 
واستمرت المعارك متفاوتة العنف بين القوات الحكومية وقوات صقور الصحراء والمسلحين الموالين لها من جانب، وتنظيم "داعش" من جانب آخر في الريف الجنوبي لمدينة الطبقة، بعد تمكن القوات الحكومية  من تعزيز وتثبيت سيطرتها على مفرق الطبقة - الرصافة - أثريا والوصول لمسافة ما لا يقل عن 15 كلم عن مطار الطبقة العسكري، الذي تحاول القوات الحكومية  الوصول إليه واستعادة السيطرة عليه بعد نحو عامين على طرده من قبل التنظيم، ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين القوات الحكومية  والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في منطقة آراك النفطية في ريف  حمص الشرقي، وسط معلومات أولية عن تقدم القوات الحكومية  وسيطرتها على بعض النقاط في محيط المنطقة، ترافق مع تنفيذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في بلدة السخنة في ريف  حمص الشرقي، أيضاً لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في محيط حقل جزل النفطي في ريف  حمص الشرقي، وسط قصف جوي استهدف مناطق الاشتباك، كذلك استهدفت الفصائل الإسلامية والمقاتلة تمركزات القوات  الحكومية  في قرية الغاضبية في ريف  حمص الشمالي، دون معلومات عن الخسائر البشرية جراء الاستهداف.
 
وقصفت القوات الحكومية  مناطق في مزارع سبنا في رنكوس، وسط تحضيرات لجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) اقتحام المنطقة التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة، في حين رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول قافلة تحمل مساعدات إنسانية إلى غوطة دمشق الشرقية، حيث رصد نشطاء المرصد دخولها إلى مدينة دوما، في حين أبلغتهم مصادر بأن القافلة المؤلفة من 39 شاحنة والتي دخلت بإشراف من الهلال الأحمر، تحمل مساعدات طبية وإنسانية وسلال غذائية ومكملات غذائية للأطفال، حيث يتم تفريغ الشحنة في مدينة دوما، تمهيداً لتوزيعها على المواطنين من أبناء المدينة.
 
وقضى مقاتل في الفصائل المقاتلة جراء إصابته في انفجار عبوة ناسفة به في منطقة على طريق كفرنبل - كنصفرة بجبل الزاوية في ريف إدلب، ولا تزال القوات الروسية تحتفظ بقاعدتها العسكرية في مدينة تدمر في ريف  حمص الشرقي، ولا يزال  الخبراء الروس في المدينة ولم يخرجوا منها حتى اللحظة، بعد تمكن القوات الحكومية  مدعمة بالخبراء الروس والطائرات الروسية والمسلحين الموالين لها من استعادة السيطرة على مدينة تدمر ببادية حمص الشرقية عقب نحو عام من سيطرة تنظيم "داعش" على المدينة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجار لغم يخلف خسائر  بشرية في ريف الحسكة وانفجار آخر في محيط مطار دير الزور العسكري انفجار لغم يخلف خسائر  بشرية في ريف الحسكة وانفجار آخر في محيط مطار دير الزور العسكري



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates