مقتل شخصين بتفجير سيارة في بنغازي وقوات البنيان المرصوص تطهر سرت من داعش
آخر تحديث 21:11:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزارة الدفاع الأميركية تشيد بالتقدم الذي أحرزته بدخولها المدينة وتعتبره مشجعًا

مقتل شخصين بتفجير سيارة في بنغازي وقوات "البنيان المرصوص" تطهر سرت من "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل شخصين بتفجير سيارة في بنغازي وقوات "البنيان المرصوص" تطهر سرت من "داعش"

الجيش الليبي
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

قُتل شخصٌ وأصيب 3 آخرون، في ساعة متأخرة من ليل الجمعة، جراء انفجار في مدينة بنغازي شرقي ليبيا.  وأفادت مصادر محلية أن الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة في منطقة السلماني وسط مدينة بنغازي.
وأعلنت مصادر عسكرية ليبية  أن طائرات أميركية نفذت غارات جوية على مواقع لتنظيم "داعش" في مدينة سرت على ساحل ليبيا، وذلك في إطار الدعم الذي تتلقاه القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني، برئاسة فائز السراج، من الولايات المتحدة وعدة دول غربية، فيما أشادت وزارة الدفاع الأميركية بالتقدم الذي أحرزته هذه القوات، واعتبرته مشجعا بعد دخولها إلى سرت معقل التنظيم شرق العاصمة طرابلس.
وقال ضابط في الجيش الليبي إنه "ليس سرا أن طائرات أميركية أو غربية ضربت مواقع لداعش في سرت خلال اليومين الماضيين"، مضيفا أن "ثمة تحالفا غربيا يدعم العمليات العسكرية لقوات عملية "البنيان المرصوص"، وهناك ضربات جوية تتم من البحر أيضا، وثمة قوات بريطانية خاصة على الأرض، وأميركية في الجو والبحر، وهم في البحر المتوسط والكل يعرف ذلك، أما البوارج الإيطالية في بعض الأحيان فيمكن رؤيتها من على الشواطئ أو عن طريق الصيادين".
وأوضح الضابط نفسه، أن آخر غارة نفذتها طائرات حربية أميركية تمت الليلة قبل الماضية على مبنى بالقرب من مجمع واغادوغو، الذي تعرض لضربتين على الأقل، فيما قال سكان وشهود عيان إن طائرات مجهولة الهوية قصفت مقرا لـ"داعش" في عين المكان.
من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون الأميركي بيتر كوك خلال مؤتمر صحافي: "نحن نراقب الوضع عن كثب وما نراه يشجعنا"، معتبرا أن التقدم في سرت "يشير إلى أن حكومة الوحدة الوطنية تتقدم على غرار القوات التي تدعمها"، وشدد على أنه "في حال تمكنت الحكومة من القيام وحدها بطرد تنظيم "داعش"، من دون دعم عسكري غربي، سيكون ذلك تطورا مرحبا به".
وأعلنت القوات الموالية لحكومة السراج أنها تقوم بقصف مواقع التنظيم في وسط سرت بالمدفعية الثقيلة، غداة دخول هذه القوات إلى المدينة الساحلية الخاضعة لسيطرة التنظيم المتطرف. وجاء في بيانات رسمية أن "القوات الليبية تدك بالمدفعية الثقيلة تمركزات لداعش في محيط مجمع قاعات واغادوغو"، الواقعة في وسط المدينة الساحلية في الشمال الليبي على بعد 450 كيلو شرق طرابلس.
أما قال المتحدث العسكري باسم غرفة عمليات سرت محمد الغصري فقد أكد أن قوات الجيش دخلت وسط مدينة سرت، وهناك اشتباكات مع القناصة في أعلى البنايات وفي مركز واغادوغو للمؤتمرات، مضيفا أن "العملية لن تدوم طويلا، يومان أو ثلاثة على الأكثر"،  فيما أعلن آمر القطاع الأوسط للقوات البحرية العقيد بحار رضا عيسى من جهته أن " قواتنا تسيطر على ساحل سرت بالكامل. ولن يستطيع أتباع (داعش) الفرار عبر البحر.. وقد قمنا بالكثير من الضربات من البحر غرب سرت لفتح الطريق لتقدم القوات البرية."
وستشكل خسارة سرت نكسة كبيرة للتنظيم المتطرف، إذ إن المدينة التي تعد مسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي، كانت على مدى نحو عام القاعدة الرئيسية للمتشددين في ليبيا، كما ستأتي هذه الخسارة في وقت يتراجع فيه التنظيم في العراق وسوريا.
وتتشكل القوات الموالية لحكومة السراج من مجموعات مسلحة تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا، أبرزها مدينة مصراتة التي بتعد نحو 200 كيلومتر شرق طرابلس، التي تضم المجموعات الأكثر تسليحا في البلاد. كما تضم هذه القوات جهاز حرس المنشآت النفطية ووحدات من الجيش المنقسم بين سلطتي حكومة الوفاق والحكومة الموازية غير المعترف بها في شرق ليبيا ويقود قواتها الفريق خليفة حفتر، الذي لم يعلن ولائه لحكومة السراج، ولم يعرف مصير حملة عسكرية أعلن نيته شنها منفردا ضد التنظيم في سرت
وأفادت القوات الحكومية في بيان باسم عملية "البنيان المرصوص" لتحرير سرت، نشر في موقعي "فايسبوك" و "تويتر" أمس، بأن القوات تدك بالمدفعية الثقيلة تمركزات لداعش في محيط مجمع قاعات واغادوغو"
وأعلنت قيادة عملية "البنيان المرصوص" على موقعيها أنها تمكنت من تحرير بعض المدنيين من مدينة سرت كانوا مسجونين عند التنظيم، وتظهر عليهم آثار التعذيب، كما بينت صورا نشرتها، من دون تحديد المكان الذي سجن فيه هؤلاء وتم إطلاق سراحهم منه.
 
و مع تجدد المعارك عنيفة بعد ظهر امس، سجل سقوط قتيلين وثمانية جرحى في صفوف القوات الحكومية التي تقدمت على محورين في اتجاه وسط سرت وعملت على تفكيك سيارة مفخخة تركها الإرهابيون على جانب إحدى الطرقات.
 
وبات عناصر "داعش" بين فكي كماشة، إذ يواجهون تقدم القوات الحكومية من الغرب، وعناصر حرس المنشآت النفطية المتحالف مع حكومة طرابلس من الشرق، وذلك بعد سيطرة عناصر الحرس سيطرة تامة على مدينة هراوة (70 كلم شرقي سرت) وتقدمها في اتجاه المدخل الشرقي للمدينة.
وشددت القوات البحرية سيطرتها على ساحل سرت بالكامل، منعاً لهروب مسلحي التنظيم بحراً، فيما شكلت الحكومة قوة لحماية جبهة الجفرة- سرت، للحيلولة دون تسلل الإرهابيين جنوباً.
وتوقع الناطق باسم غرفة عمليات سرت محمد الغصري، أن تحسم العمليات العسكرية للسيطرة على سرت خلال ساعات، بمجرد السيطرة على مجمع واغادوغو الذي حوصر فيه عدد كبير من مسلحي التنظيم "داعش" وحيث ينتشر عدد من القناصة التابعين للتنظيم على أسطح المباني.
وفي وقت اكتظت مستشفيات مصراتة المجاورة، بجرحى القوات الحكومية، دعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المجتمع الدولي إلى الوفاء بتعهداته في توفير الدعم الطبي اللازم والعاجل للقوات التي تقاتل "داعش" في سرت. وأفاد المجلس الرئاسي في بيان بأنه "نظراً إلى سير المعارك التي تخوضها القوات لتحرير مدينة سرت من شبح الإرهاب المتمثل في تنظيم داعش وما نتج عن ذلك من ارتفاع في أعداد الجرحى، والذي فاق 400 بين إصابات متوسطة وخطيرة، ندعو إلى توفير الدعم الطبي اللازم للمصابين".
وأكد المجلس أنه على تواصل دائم مع عدد من الدول لتوفير كل متطلبات إسعاف الجرحى، علماً أن حجم الخسائر في الأرواح في صفوف القوات الحكومية ناهز المئة وعشرين قتيلاً منذ بدء عملية تحرير سرت في 12 أيار/مايو الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل شخصين بتفجير سيارة في بنغازي وقوات البنيان المرصوص تطهر سرت من داعش مقتل شخصين بتفجير سيارة في بنغازي وقوات البنيان المرصوص تطهر سرت من داعش



خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates