قسد تمدّ دمشق بالنفط رغم العقوبات الأميركية على سورية
آخر تحديث 05:04:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالبت"القوات الديمقراطية السورية" بالاعتراف بالأقلية الكردية

"قسد" تمدّ دمشق بالنفط رغم العقوبات الأميركية على سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "قسد" تمدّ دمشق بالنفط رغم العقوبات الأميركية على سورية

القوات الديمقراطية السورية
واشنطن ـ يوسف مكي

تزود القوات الديمقراطية السورية والمدعومة من الولايات المتحدة, دمشق بالنفط ،على الرغم من العقوبات التي فرضتها واشنطن على سورية ، ووفقا لما ورد في تقرير مجلة "نيوزويك" التي نشرته الجمعة, ولطالما حافظت الحكومة السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد على وجود علاقات عمل جيدة مع القوات السورية الديمقراطية المعروفة "بقسد" ، والتي يشكل الأكراد فيها أغلبية منذ وقت طويل ، على الرغم من الخلافات السياسة بينهم منذ العام 2011. 

ويحظى الفصيلان بمزيد من الاهتمام مع تزايد الحوار الإيجابي فيما بينهم ، وركّز الحوار بين الحكومة السورية والقوى الديمقراطية السورية  مؤخرًا ، على حاجة سورية إلى النفط من المناطق الغنية بالموارد التي تسيطر عليها  "قسد "، التي طالبت بدورها بقدر أكبر من الحكم الذاتي, وعلى الرغم من عزم وتخطيط الولايات المتحدة على الانسحاب بعد إعلانها هزيمة تنظيم "داعش" في سورية ، لكن الأكراد أعربوا عن رغبتهم في تكوين علاقات جيدة مع الحكومة مُعجيلن بالأمر.

أقرا أيضًا: المعارضة السورية تطالب برحيل القوات الأجنبية وقلقة لأمن اللاجئين

و ذكرت تقارير لوكالة "الأناضول" التركية وصحيفة " ديلي صباح" التركية نقلًا عن مصادر محلية ، أنه تم التوصل إلى اتفاق جديد للسماح لوحدات حماية الشعب (YPG) - الفصيل الرائد للقوى الديمقراطية السورية - بالإسراع في عملية نقل النفط عبر خطوط أنابيب جديدة يجرى بناؤها تحت إشراف الحكومة السورية في مدينة دير الزور . 

وزعمت المصادر أن الشركات التي تعمل تحت سيطرة الحكومة بدأت بالفعل في وضع الأنابيب بالقرب من الشحيل ، وهي بلدة تقع قبالة الضفة الغربية لنهر الفرات ، تقسم الحملات المناهضة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق "داعش" التي تشنها الحكومة السورية في الغرب والقوى الديمقراطية السورية . وجاء هذا الاتفاق نتيجة اتفاق تم التوصل إليه خلال المحادثات في يوليو/تموز الماضي عندما وافق الجانبان على اقتسام أرباح الإنتاج. 

وأشارت صحيفة "وول ستريت غورنال" في تقرير نشرته ، أن ناقلات النفط كانت تسير يوميًا بالقرب من مجموعة قطارجي ، وهي شركة تأثرت بفرض عقوبات أميركية في سبتمبر/أيلول بسبب تورطها المزعوم في تسهيل صفقات نفطية بين الحكومة وتنظيم "داعش",وفقا لما أورده تقرير نيوزويك 

يذكر أن مهمة القوات العسكرية الأميركية الأساسية في سورية كانت تقتصر فقط على هزيمة "داعش" ، لكن واشنطن وحلفائها الإقليميين تدخلا في السابق في البلاد من خلال دعم المتمردين الذين يحاولون الإطاحة بالأسد ، الذي اتهموه بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان. وبدأت الولايات المتحدة استهداف تنظيم "داعش"حيث اجتازت نصف العراق وسورية في العام 2014 وتعاونت مع القوى الديمقراطية السورية في العام التالي ، كما تدخلت روسيا نيابة عن الأسد. 

و استعاد الجيش السوري والميليشيات الموالية للحكومة الكثير من سورية ،منذ تدخل الحكومة الروسية ، ولم يتبق سوى محافظة إدلب الشمالية الغربية في أيدي الإسلاميين. المعارضة الآن برعاية تركيا ، وثلث البلاد تقريبًا تحت سيطرة القوات الديمقراطية السورية في الشمال والشرق ، بحسب نيوزويك 

وتشير المجلة  إلى أن حصة " قسد " من موارد النفط في البلاد تصل إلى 350 ألف برميل يوميًا  وهذا قبل الحرب قبل أن تقل  إلى نحو 25 ألف برميل ، وفقًا لأحدث التقديرات ، بينما لا تزال الحكومة تسيطر على معامل تكرير النفط في البلاد. 

وساعدت حملة القوات الديمقراطية السورية الناجحة لاستعادة حقول النفط والغاز من تنظيم"داعش "على تجويع الجهاديين من عائداتهم في السوق السوداء. وأصبحت دمشق في أمسّ الحاجة إلى هذا الدخل لتأسيس اقتصاد مستقر للاستفادة من الانتصارات العسكرية. 

وأدى ذلك إلى عدد من اتفاقيات المشاركة في الأرباح ، والتي تعود إلى العام 2017 ، حيث واصلت دمشق دفع رواتب العمال في المدن التي يسيطر عليها الأكراد وتوسعت المحادثات في العام الماضي لتشمل إمكانية استعادة الحكومة السورية السيطرة على بعض المرافق مثل سد الفرات بالقرب من مدينة الرقة الشمالية. وطالبت القوى الديمقراطية السورية بالاعتراف على نطاق أوسع بالأقلية الكردية الكبيرة في البلاد مع المزيد من الحكم الذاتي ، مع ذلك  تسعى القوى الديمقراطية السورية الآن إلى حماية الحكومة السورية ضد العدو المشترك.

وقد يهمك أيضًا: 

معتقلون في "سجن حماة" يضربون عن الطعام احتجاجاً على احتجازهم بدون محاكمة

دول الخليج تتجه لإعادة سورية إلى جامعة الدول العربية بعد 8 سنوات من طردها

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قسد تمدّ دمشق بالنفط رغم العقوبات الأميركية على سورية قسد تمدّ دمشق بالنفط رغم العقوبات الأميركية على سورية



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول

GMT 05:22 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الأميركية ميجان رابينو تحسم جائزة أفضل لاعبة في العالم 2019

GMT 08:11 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

"أبعاد ثقافية" يواصل رصد المشهد الإبداعي والفكري في الإمارات

GMT 12:27 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

البرلمان المصري يواجه وزيرة الثقافة بـ13 طلب إحاطة ومناقشة

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 10:58 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء بدر تحسم الجدل حول أنباء طلاقها من محمد عفيفي

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 10:48 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

المغربية عزيزة جلال تعود للغناء بعد توقف دام 30 عامًا

GMT 05:47 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

دوللي شاهين تعود للسينما بعد غياب طويل

GMT 01:40 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دودج تشارجر هيلكات 2019 تحصل على ألوان جديدة

GMT 20:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

رد غامض من هيغواين بشأن انتقاله إلى تشيلسي

GMT 11:35 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

سلطات سجن "غوانتانامو" ترفض شرح أسباب منع كتاب عن السلام
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates