تونس تنهي دستورها الجديد بعد 3 أعوام من الثورة
آخر تحديث 18:36:46 بتوقيت أبوظبي

جمعة يتجاوز المُهلة القانونيّة لتشكيل حكومته

تونس تنهي دستورها الجديد بعد 3 أعوام من الثورة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تونس تنهي دستورها الجديد بعد 3 أعوام من الثورة

المجلس الوطني التأسيسي التونسي
تونس_أزهار الجربوعي

اختتم المجلس الوطني التأسيسي(البرلمان) مناقشة فصول الدستور الجديد في تونس، مساء الخميس، وأكدت عضو المكتب التنفيذي لحزب "التكتل" لبنى الجريبي أنّ التصويت على الدستور برمته سيكون السبت المقبل، يليه عرض حكومة مهدي جمعة لنيل الثقة، ويتواصل الخلاف داخل الحوار الوطني بشأن حجب الثقة من الحكومة الجديدة بأغلبية الثلثين الذي أقرته خارطة الطريق وترفضه أحزاب الأغلبية "النهضة" و"المؤتمر" إلى جانب بعض النواب المستقلين.
واحتاجت تونس 3 أعوام كاملة عقب ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، لتنجز ثاني دساتيرها التي كانت المهمة الرئيسيّة للمجلس الوطني التأسيسي الذي انتخب في23 تشرين الأول/اكتوبر 2011، بعد أنّ أنهى النواب، مساء الخميس، المصادقة على فصول الدستور البالغ عددها 146 فصلاً.
واختتم نواب المجلس التأسيسي التونسي المصادقة على الدستور على أنغام النشيد الرسمي، والترحم على أرواح النواب شكري بلعيد ومحمد البراهمي ومحمد علوش، كما تعهّد النواب بالوفاء للثورة وتحقيق أهدافها التي ضحى من أجلها الشهداء بدمائهم.
وأكدت النائبة والقيادية في حزب "التكتل" لبنى الجريبي لـ"العرب اليوم"، أنّ تمرير الدستور التونسي للمصادقة عليه برمته وفي صيغته النهائية سيكون السبت المقبل، تليه عملية منح الثقة للحكومة الجديدة التي سيترأسها مهدي جمعة.
وشهدت عملية مناقشة الدستور التونسي الجديد عقبات أهمها مسألة الدين والهويّة، حيث تم الاتفاق على تغيير عبارة تحجير التكفير بمنع التكفير في الفصل السادس من الدستور الذي مثّل محور خلاف بين النواب والكتل. وصادق نواب المجلس على الفصل السادس بعد التعديل ليصبح مضمونه "الدّولة راعية للدّين، كافلة لحريّة المعتقد والضّمير وممارسة الشّعائر الدّينيّة، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التّوظيف الحزبي.تلتزم الدّولة بنشر قيم الاعتدال والتّسامح وبحماية المقدّسات ومنع النّيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التّكفير والتّحريض على الكراهية والعنف وبالتّصدّي لها".
وتم الانتهاء من المصادقة على الدستور بعد 20 يومًا من انطلاق أول جلسة للمصادقة عليه في 3 كانون الثاني/يناير 2014 .
ورغم نجاح المجلس الوطني التأسيسي في المصادقة على الدستور بعد مخاض عسير، يتواصل الجدل والخلاف داخل الحوار الوطني بشأن آلية سحب الثقة من حكومة  المقبلة، والتي نصت عليها خارطة طريق الحوار بأغلبية الثلثين إلا أن نواب الأغلبية من حركة "النهضة" وحزب "المؤتمر من أجل الجمهورية" يرفضون "تحصين الحكومة" ويؤكدون ضرورة أنّ يبقى المجلس التأسيسي السلطة العليا المراقبة لأعمالها.  ويعتبرون حجب الثقة بأغلبية الثلثين "حصانة مفرطة للحكومة" ومناعة لها من أي محاسبة أو مراقبة، حيث يصعب جمع الأغلبية المطلوبة لحجب الثقة من تشكيلة مهدي جمعة.
وأطلقت كتلة "المؤتمر من أجل الجمهوريّة" في المجلس الوطني التأسيسي، عريضة للمطالبة بمنع تنقيح القانون المنظم للسلطة العمومية "الدستور المؤقت"، معتبرة أنّ سحب الثقة من الحكومة بأغلبية الثلثين "خرقًا فاضحًا لكل قيم الديمقراطية وانتهاكًا صارخًا للتوازن بين السلط".
وأكدّ رئيس المكتب السياسي لحركة "النهضة" عامر العريض حرص حزبه على توفير مناخ من الثقة والطمأنينة لحكومة مهدي جمعة، إلا أنه أكد أنّ جزءً كبيرًا من نواب كتلته يرفضون فرض أغلبية الثلثين لحجب الثقة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تنهي دستورها الجديد بعد 3 أعوام من الثورة تونس تنهي دستورها الجديد بعد 3 أعوام من الثورة



GMT 05:29 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

تجدد المُواجهات في طرابلس بعد ساعات من الهدوء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تنهي دستورها الجديد بعد 3 أعوام من الثورة تونس تنهي دستورها الجديد بعد 3 أعوام من الثورة



خلال مشاركتها في عرض أزياء "ميسوني" في ميلانو

كيندال جينر تخطف الأنظار بتألقها بزي هادئ الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
عادت عارضة الأزياء الشهيرة كيندال جينر، إلى مدرج عروض الأزياء من جديد بعد تغيبها عن جميع العروض خلال أسبوع الموضة في نيويورك، وأثبتت جينر أنها لا تزال واحدة من أفضل عارضات الأزياء في عالم الموضة، عندما ظهرت في عرض أزياء "ميسوني" لمجموعة ربيع وصيف 2019 خلال أسبوع الموضة في ميلانو. وأبهرت عارضة الأزياء التي تعتبر ضمن الأسماء التي تحتل الـ 3 مراكز الأولى لدى ترشيحات أهم مصممين الأزياء في العالم، الحضور بارتدائها سترة متناسقة الجمال أثناء دخولها منصة "ميسونى" إلى جانب عارضتي الأزياء الأميركيتين من أصول فلسطينية جيجي وبيلا حديد. وعلى الرغم من تألق المنافستين الأميركيتين، تبدو عارضة الأزياء الجميلة جينر، واثقة من جذب عيون الجميع إليها، وهي تختال في زي هادئ الألوان. وأضافت جينر إلى رونقها بارتدائها صندل مزين بمساحات من الفراء الرمادية، كما زينت عنقها بمنديل جميل يحيط به. واكتمل جمال عارضة الأزياء في العرض بأقراطها

GMT 18:12 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

عطلة الخريف في أفضل وجهات سياحية في وروبا
 صوت الإمارات - عطلة الخريف في أفضل وجهات سياحية في وروبا

GMT 17:41 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"Atelier Vime" للصناعات اليدوية في فرنسا تفرض مكانتها
 صوت الإمارات - "Atelier Vime" للصناعات اليدوية في فرنسا تفرض مكانتها

GMT 14:26 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"البيت الأبيض" يدرس إجراء تحقيق مع "غوغل وفيسبوك"
 صوت الإمارات - "البيت الأبيض" يدرس إجراء تحقيق مع "غوغل وفيسبوك"

GMT 20:54 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على أزياء دار "موسكينو" لربيع وصيف 2019
 صوت الإمارات - تعرف على أزياء دار "موسكينو" لربيع وصيف 2019

GMT 17:17 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أشهر الفنادق في بريطانيا من أجل رحلة رائعة
 صوت الإمارات - أشهر الفنادق في بريطانيا من أجل رحلة رائعة

GMT 03:48 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصحف البريطانية تُسلط الضوء على جرأة غاريث ساوثغيت

GMT 00:15 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نابولي يواصل محاولاته لخطف سواريز من برشلونة

GMT 20:00 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

زيدان يثني على هزيمته لباريس سان جيرمان

GMT 08:56 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة بولسون تتفاوض للانضمام إلى فريق عمل "ذا جولدفينش"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"يوم للستات" أفضل فيلم في مهرجان فيرونا للسينما الإفريقية

GMT 16:40 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سجن برازيلى يجرى مسابقة لملكة جمال السجينات

GMT 03:18 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

التكنولوجيا تثبت قدرتها على تحقيق نتائج قوية في المدارس 

GMT 06:21 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

مدرب إشبيلية يطير فرحًا بفوز فريقه على جيرونا
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates