كشف تفاصيل خطة إسرائيل المحفوفة بالمخاطر لنقل سكان رفح وتحذير أوروبي
آخر تحديث 19:25:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف تفاصيل خطة إسرائيل المحفوفة بالمخاطر لنقل سكان رفح وتحذير أوروبي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كشف تفاصيل خطة إسرائيل المحفوفة بالمخاطر لنقل سكان رفح وتحذير أوروبي

حركة فتح
غزة - صوت الإمارات

كشف القيادي في حركة فتح، أيمن الرقب، تفاصيل خطة إسرائيل لإخلاء مدينة رفح من السكان من أجل البدء في عملية العملية العسكرية التي تم الإعلان عنها، وحذر من ارتكاب مجازر بحق السكان المدنيين في المدينة المكتظة بالسكان والنازحين من باقي مناطق القطاع التي تعرضت للهجوم الإسرائيلي في الشمال وخان يونس.
وأضاف الرقب، لموقع "سكاي نيوز عربية": "نتنياهو تحدث عن فتح ممر آمن بشكل طبيعي من رفح إلى خانيونس، ولكن الأمور ليست بالسهولة التي يتصورها بل ستكون صعبة للغاية في حال الإقدام على تنقل السكان أو السماح بعودتهم إلى شمال غزة مرة أخرى والتي تعرضت لدمار شديد سواء من القصف الجوي أو العمليات البرية".

وتابع "سيتم السماح بانتقال كتلة سكانية نحو الشمال على أن تشمل المرحلة الأولى النساء والأطفال ثم الرجال الطاعنين في السن من خلال بوابة سيتم إنشائها على شارع صلاح الدين، ثم في المرحلة الثالثة سيتم السماح بعبور الرجال بعد تفتيشهم والتحقيق معهم، وربما تؤدي هذه الإجراءات لو تم تنفيذها كما يتم تصويرها لتخفيف من الضحايا المدنيين، ولكنها محفوفة بالمخاطر".

بدوره قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، إن جيشه سيضمن "ممرا آمنا" للمدنيين قبل الهجوم المرتقب على مدينة رفح في قطاع غزة، وأضاف نتنياهو في مقابلة مع قناة "إيه بي سي نيوز" الأميركية، "النصر في متناول اليد. سنفعل ذلك. سنسيطر على آخر كتائب حماس الإرهابية، وعلى ورفح، وهي المعقل الأخير".
وتابع: "سنفعل ذلك مع ضمان المرور الآمن للسكان المدنيين حتى يتمكنوا من المغادرة. نحن نعمل على وضع خطة مفصلة لتحقيق ذلك، ولا نتعامل مع هذا الأمر بشكل عرضي"، وذكر نتنياهو مناطق في شمال رفح: "تم تطهيرها ويمكن استخدامها كمناطق آمنة للمدنيين"، على قوله.

وردّ نتنياهو على المنتقدين القلقين بشأن مصير المدنيين في حال شنّ هجوم على رفح، قائلا: "أولئك الذين يقولون إنّنا يجب ألّا ندخل رفح مُطلقا، يقولون لنا في الواقع إنّنا يجب أن نخسر الحرب، ونترك حماس هناك".
المحلل السياسي جاسبر فيند، يقول إن الجيش الإسرائيلي يذهب نحو إعادة جنود الاحتياط مرة أخرى من أجل التحضير للعملية في رفح، لأن رفح لها خصوصية في كونها الجزء الذي كان آمنا في القطاع ويسع أكثر من مليون ساكن ونازح من كل أنحاء القطاع، وعملية كهذه تحتاج إلى تخطيط محكم من أجل التخفيف من عدد الضحايا الذين قد يسقطون، في وقت حرج بالنسبة لإسرائيل حيث لم تعد تتمتع بذات الدعم الدولي الذي كان متاحا في بداية الحرب في شمال غزة.

وأضاف فيند، لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن وجود 4 كتائب في رفح تابعين لحركة حماس، وهم من الكتائب عالية التدريب التي تشارك في عمليات القتال، وهذه الكتائب ستقاتل بشراسة لأنهم يحملون على عاتقهم بقاء مشروع حماس حيا في المستقبل، ومن المعضلات الأخرى، عدم سيطرة إسرائيل أو معرفتها بخريطة الأنفاق الواصلة بين رفح وخان يونس، حيث من الممكن أن يؤدي ضغط الجيش في رفح على نقل مقاتلين عبر الأنفاق إلى خانيونس مرة أخرى".

وأشار إلى حتمية التنسيق مع مصر التي هددت بتعليق العمل باتفاقية كامب ديفيد في حال إقدام إسرائيل منفردة على عملية رفح والسيطرة على ممر فيلادلفيا، حيث تخشى مصر من أن تؤدي العملية إلى اجتياز سكان رفح للحدود نحو سيناء".
وكشفت "القناة 13" الإسرائيلية، أن نتنياهو، طلب إعادة تعبئة جنود الاحتياط من أجل الاستعداد للاجتياح العسكري لرفح، ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي كبير، لم تكشف عن هويته، قوله إن "العملية في رفح تقترب".

ووفق القناة فإن رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي قد قال إن الجيش "سيكون قادرا على إنجاز أي مهمة، لكن هناك تحديات سياسية يجب الاهتمام بها أولا"، وأشارت القناة إلى وجود خلاف على المستويين السياسي والعسكري حول العملية المتوقعة في رفح، حيث حثّ نتنياهو على صياغة خطة وصفها بأنها "لتطهير رفح" في المناقشة الأخيرة لمجلس الوزراء الحربي.

وحذر مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل من تداعيات أي هجوم إسرائيلي على رفح. وقال بوريل في منشور على حسابه في "إكس": "أكرر التحذير الذي أطلقته العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بأن الهجوم الإسرائيلي على رفح من شأنه أن يؤدي إلى كارثة إنسانية لا توصف وتوترات خطيرة مع مصر".
وشدد على أن "استئناف المفاوضات لتحرير الرهائن وتعليق الأعمال العدائية هو السبيل الوحيد لتجنب إراقة الدماء".

قد يهمك ايضاً

برلمانيون بريطانيون يدعون إلى عقوبات ضد إسرائيل إذا ضمت الضفة

 

 

"فتح" تُحذر من استمرار انتهاكات المستوطين في حق الشعب الفلسطيني

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كشف تفاصيل خطة إسرائيل المحفوفة بالمخاطر لنقل سكان رفح وتحذير أوروبي كشف تفاصيل خطة إسرائيل المحفوفة بالمخاطر لنقل سكان رفح وتحذير أوروبي



هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 21:29 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

نادين نجيم بإطلالات أنثوية ساحرة

GMT 05:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اضرار التدخين السلبى على الصحة والجسم

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 03:11 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

راحة ٤٨ ساعة لـ«طائرة» الأهلي بعد حسم الدوري

GMT 22:34 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

راموس يشن حربًا ضد مورينيو في ريال مدريد

GMT 08:01 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحلى قالب كيك بصوص الشيكولاة

GMT 08:18 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

إجماع على سهولة امتحان الدراسات الاجتماعية

GMT 14:55 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تُؤكّد أنّ "العقيق" أحد أجمل الأحجار وأفيدها

GMT 15:25 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك أجمل 15 مدينة ساحلية في فرنسا لقضاء إجازتك الصيفية

GMT 00:40 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

لويس سواريز يرتدي ثوب ليونيل ميسي ويحطم ريال مدريد الإسباني

GMT 21:07 2014 الأربعاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق مهرجان الخرج للتنشيط السياحي الكشفي الخميس

GMT 09:55 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

تعرف على أطول جسر من الزجاج في العالم بهباي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates