13 قتيلًا من الحوثيين في الضالع وتراجع مفاجئ للحرس الجمهوري من ميدي
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مناشدة للهلال الأحمر بسرعة انتشال عشرات الجثث في مديرية نهم

13 قتيلًا من الحوثيين في الضالع وتراجع مفاجئ للحرس الجمهوري من ميدي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 13 قتيلًا من الحوثيين في الضالع وتراجع مفاجئ للحرس الجمهوري من ميدي

جماعة الحوثيون
عدن-سليم المعمري

قُتل 13 مسلحًا من جماعة الحوثيين في مواجهات اندلعت بين الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من جهة، والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، وجماعة الحوثيين من جهة أخرى في بلدتي دمت ومريس في محافظة الضالع جنوب اليمن. وتدور اشتباكات عنيفة حيث يُسيطر مسلحو الحوثيين وصالح على أجزاء من مديرية دمت.
 
وتواصلت المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة من جهة، ومسلحي الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح من جهة أخرى على المناطق الواقعة على البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء، حيث تقدمت القوات الشرعية الخميس، في محيط مسورة غرب فرضة نهم، وفي محيط محلي جنوب الفرضة، وسقط عشرات القتلى من الحوثيين وغادرت مليشياتهم ثلاث تباب في محلي ومسورة وأطراف وادي ملح.
 
وسيطر الجيش والمقاومة في صرواح غرب محافظة مأرب على تبه وعتاد لانقلابيين في المشجح. وأطلق عضو المجلس الأعلى لمقاومة صنعاء عبد الكريم ثعيل، مناشدة للهلال الأحمر والمنظمات الحقوقية والاغاثية بسرعة انتشال عشرات الجثث في المناطق التي حررتها المقاومة في مديرية نهم، وخصوصًا في "أطراف مناطق ملح وبران ومسورة ووسط منطقة محلي القريبة من نقيل ابن غيلان"، وفي أخر مناطق محافظة مأرب من جهة الغرب باتجاه بني حشيش في منطقة المخدرة وصرواح وخصوصًا التباب التي في المشجح.
 
وناشد أهالي مليشيات الانقلابيين زيارة مأرب ونهم لانتشال جثث العشرات من أبنائهم التي ضللتها قيادة الانقلاب ودفعت بها الى الجحيم، حيث لقي العشرات حتفهم بانتحارات جماعية على أسوار أبطال المقاومة والجيش الوطني وذلك منذ ثلاثة أيام جراء محاولتهم استعادة ما تم تحريره من قبل قوات الشرعية في المناطق المذكورة أعلاه. وأعلن استعداد المقاومة لاستقبال أمهات وأباء جرحى المليشيات الانقلابية الذين تعالجهم المقاومة في مستشفى هيئة مأرب وذلك للاطمئنان على أبنائهم الذين ارتكبوا جرائم قتل عمدية بحق المواطنين وشباب المقاومة ومنتسبي الجيش الوطني وذلك بالهجوم عليهم اعتداء وقنصهم وزرع الالغام لهم واهلاك الحجر والشجر.
 
ووجه ثعيل رسالة لمن تبقى من المغرر بهم في صفوف الانقلابيين فحواها، "قادة الانقلاب يفرون بأهاليهم وأموالهم وآخرون يستجدون الحصانة ويدفعون ببسطاء الناس وأبناؤكم إلى محارق محتوم الموت فيها وهم مختبئون متنعمون يحزمون حقائبهم فافهموا الرسالة.. وخطاب المخلوع مجرد وهم وتمويه لمحاولة تهريب أكبر ما يمكنه من أموال والإبقاء البسطاء المغرر بهم ينتحرون لأجل ذلك".
 
وأعلن "إن مسألة تحرير صنعاء مجرد وقت وترتيب واعداد نهائي فقط ومن لم يؤمن بعد فلينظر إلى فرضة نهم وأطراف بني حشيش وأرحب وليشاهد أطراف بني الحارث وكذلك يستمع لأصوات مدفعية الجيش والمقاومة التي باتت تضرب تحصينات الانقلابيين بجوار مطار صنعاء وسعوان وجولة آية.
 
وبيَن شهود عيان في العاصمة اليمنية صنعاء، بأن المدينة تشهد فوضى عارمة ومعارك بين مسلحين ومجاميع بدأت بعملية نهب وسلب مخازن المؤسسة الاقتصادية اليمنية في باب اليمن مساء الخميس، بعد معرفتهم ان قوات التحالف على مشارف صنعاء، وطبقًا لموقع "هنا عدن" الاخباري بأن انتقال اعمال النهب الى قسم شرطة قريب من باب اليمن حيث تعيش الاحياء القريبة من مطار صنعاء ودارس حالة نزوح لبعض الاهالي الى ذمار واب بالتزامن مع اختفاء قيادات كبيرة حوثية ومؤتمرية وسط حالة  ترقب اقتراب قوات الجيش الوطني والشرعية من اسوار العاصمة صنعاء.
 
ورجحت مصادر إعلامية عن مصرع القائد الميداني لميليشيات جماعة الحوثيين عبدالله يحيى الحاكم المعروف بـ"أبو علي الحاكم"، منذ ما يزيد عن شهر ونصف، بعد آخر زيارة قام بها لمحافظة إب وسط البلاد حيث قصف طيران التحالف العربي مكان تواجده في منطقة حراثة في محافظة إب، وفي الساحل الغربي من محافظة الحديدة غرب البلاد جددت مقاتلات التحالف العربي مساء الخميس، غاراتها في المحافظة بالتزامن مع قصف بالبوارج الحربية، وأفادت مصادر محلية في المحافظة بأن التحالف قصف مساء الخميس، بغارات القاعدة الجوية التي يسيطر عليها الحوثيون والقوات الموالية لصالح، وأشارت المصادر إلى قصف من قبل التحالف بالبوارج الحربية في منطقة "النخيلة" والساحل الجنوبي بين مديرية "الدريهمي" ومدينة الحديدة، مركز المحافظة، ولم ترد أنباء عن حجم الخسائر.
 
ولفت الكاتب والمحلل السياسي اليمني محمد جميح نقلاً عن مصدر محلي في محافظة حجة غرب اليمن إلى أن قوات من الحرس الجمهوري انسحبت بشكل مفاجئ من ميدي الأمر الذي لم يؤكده الحوثيون أو مصادر في المقاومة، وذكر جميح في منشور مقتضب أن "ميناء ميدي تمت السيطرة عليه بإنزال بحري قبل اسابيع من قبل قوات الشرعية مع بقاء قوات من الحرس والمليشيات حول المدينة قبل مغادرة أفراد الحرس الجبهة اليوم، حسب المصدر المحلي".
 
ونوَه الحوثيون إلى انهم استعادوا مناطق في ميدي بعد هجمات شنوها الأيام الماضية الأمر الذي لم تؤكده مصادر المقاومة، وقالت إنَها تصدت للهجوم، وفي تعز وسط البلاد أجرى قائد اللواء 35 زيارة ميدانية لمركز مديرية المسراخ بعد تطهيرها وسط انهيارات واسعة في صفوف ميليشيا الحوثيين وصالح وتأتي الزيارة بعد ساعات من استعادة السيطرة على مديرية المسراخ جنوب المدينة بعد اشتباكات عنيفة مع ميليشيات الحوثيين وصالح.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

13 قتيلًا من الحوثيين في الضالع وتراجع مفاجئ للحرس الجمهوري من ميدي 13 قتيلًا من الحوثيين في الضالع وتراجع مفاجئ للحرس الجمهوري من ميدي



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 09:38 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

مرض نفسي يجذب البنات إلى حب "الرجل الأربعيني"

GMT 09:19 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

طلاب جامعيون يصنعون أشكالًا من الكيك بشكل محترف

GMT 14:43 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

انطلاق عرض "العارف عودة يونس" في موسم عيد الفطر

GMT 16:04 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

حارس مرمى ريال مدريد يفاجئ حبيبته بطلب الزواج في الملعب

GMT 18:30 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

هل يجوز قضاء ما فات من صوم رمضان في شعبان؟

GMT 16:27 2018 الإثنين ,19 آذار/ مارس

كيت موس تتألق في فستان أنيق تخطف الأنظار

GMT 13:25 2013 الإثنين ,25 شباط / فبراير

كيفية إرسال رسائل صوتية في "فيسبوك"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates