المخابرات الأميركية تنشر توقعاتها للسنوات الخمس المقبلة
آخر تحديث 11:54:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حروب لم يسبق لها مثيل منذ الحرب الباردة

المخابرات الأميركية تنشر توقعاتها للسنوات الخمس المقبلة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المخابرات الأميركية تنشر توقعاتها للسنوات الخمس المقبلة

المخابرات الأميركية
واشنطن - رولا عيسى

نشر تقرير للمخابرات الأميركية، الإثنين، بين أن مخاطر نشوب صراعات ستزداد خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وستصل إلى مستويات لم يسبق لها مثيل منذ الحرب الباردة، نتيجة تآكل نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، والنزعات القومية الناجمة عن معاداة العولمة.

وذكر في تقرير "التوجهات العالمية: متناقضات التقدم"، وهو السادس في سلسلة دراسات يجريها مجلس المخابرات الوطنية الأميركية كل أربعة أعوام: "ستتقارب هذه الاتجاهات بوتيرة لم يسبق لها مثيل، تجعل الحكم والتعاون أصعب وستغير طبيعة القوة، مما سيغير بشكل جذري المشهد العالمي".

ولخصت نتائج التقرير الذي يصدر قبل أسبوعين من تسلم الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، مقاليد السلطة في 20 يناير/ كانون الثاني، عوامل وصفتها بأنها ستشكل "مستقبلًا قريبًا قاتمًا وصعبًا"، إذ سيشهد زيادة جرأة روسيا والصين وصراعات إقليمية وإرهابا وتباينات متزايدة في الدخول، وتغيرًا مناخيًا ونموًا اقتصاديًا ضعيفًا.

فيما تتعمد تقارير "التوجهات العالمية" تجنب تحليل السياسات أو الخيارات الأميركية، بينما ركزت الدراسة الأخيرة على الصعاب التي ينبغي للرئيس الأميركي الجديد معالجتها، وذلك من أجل إنجاز تعهداته بتحسين العلاقات مع روسيا، وتسوية ساحة المنافسة الاقتصادية مع الصين، وإعادة الوظائف إلى الولايات المتحدة وهزيمة الإرهاب.

ويذكر أن مجلس المخابرات الوطنية يضم محللين أميركيين كبارًا، ويشرف على صياغة تقييمات المخابرات، إذ تحتوي على أعمال كل وكالات المخابرات، وعددها 17، وهي أشمل المنتجات التحليلية في المخابرات الأميركية.

كما درس التقرير الذي شمل مقابلات مع خبراء أكاديميين ومتخصصين ماليين وسياسيين من أنحاء العالم، التوجهات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية، التي يرى المؤلفون أنها ستشكل ملامح العالم من الآن وحتى عام 2035، وأيضًا تأثيراتها المحتملة.

غرب ينظر إلى الداخل

فيما ذكرت الدراسة أن الإرهاب سيزداد في العقود المقبلة، مع امتلاك الجماعات الصغيرة والأفراد تكنولوجيا وأفكارًا وعلاقات جديدة.

كما أوضحت أن الغموض بشأن الولايات المتحدة، و"الغرب الذي ينظر إلى الداخل"، وضعف حقوق الإنسان الدولية، ومعايير منع الصراعات، ستشجع الصين وروسيا على تحدي النفوذ الأمريكي.

وأضافت الدراسة أيضًا أن التحديات: "ستظل أقل من مستوى الحرب الملتهبة، لكنها ستحمل في طياتها مخاطر تقديرات خاطئة عميقة"، محذرة من: "أن الإفراط في الثقة بأن القوة المادية قادرة على ضبط التصعيد، ستزيد من مخاطر الصراعات بين الدول إلى مستويات لم تحدث منذ الحرب الباردة".

وقالت الدراسة إنه مع إمكانية تفادي "حرب ملتهبة" تقود الخلافات في القيم والاهتمامات بين الدول، ومساعي الهيمنة الإقليمية "إلى عالم موزع على مناطق نفوذ".

وفي سياق متصل، أوضح التقرير، الذي يعد موضوع مؤتمر في واشنطن، أن الموقف يقدم في نفس الوقت فرصًا للحكومات والمجتمعات والجماعات والأفراد لاتخاذ خيارات قد تفضي إلى مستقبل أكثر أملًا وأمانًا.

وأضاف: "كما تشير متناقضات التقدم فإن نفس الاتجاهات التي تولد مخاطر على المدى القريب، قد تنتج أيضًا فرصًا لنتائج أفضل على المدى القصير."

الجبهة الداخلية

ذكر التقرير أيضًا أن العولمة والتقدم التكنولوجي أسهموا في "إثراء الأكثر ثراء"، وانتشال مئات الملايين من براثن الفقر، كما أدت إلى تآكل الطبقات المتوسطة في الغرب، وألهبت ردود الفعل ضد العولمة.

كما تفاقمت هذه الاتجاهات مع أكبر تدفق للمهاجرين في 7 عقود، ومن التوجهات التي تشكل المستقبل انكماش عدد السكان في الفئات العمرية الصالحة للعمل بالدول الغنية، ونموها في الدول الفقيرة خاصة في أفريقيا وجنوب آسيا، ما يزيد من فرص العمل ونمو المناطق الحضرية.

وقالت الدراسة إن العالم سيستمر في تسجيل نمو ضعيف على المدى القصير في ظل معاناة الحكومات والمؤسسات والشركات للتغلب على آثار الأزمة المالية العالمية.

وأوضحت: "الاقتصادات الكبيرة ستواجه انكماشًا في القوة العاملة، وتقلصا في الإنتاج، خلال تعافيها من الأزمة المالية 2008-2009، بديون كبيرة وطلب ضعيف وشكوك بشأن العولمة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات الأميركية تنشر توقعاتها للسنوات الخمس المقبلة المخابرات الأميركية تنشر توقعاتها للسنوات الخمس المقبلة



تملك مجموعة مُنوَّعة مِن البدلات بقصِّة السروال الواسع

نصائح مُهمَّة لتنسيق الملابس مُستوحاة مِن إطلالات ميغان ماركل

لندن - صوت الإمارات
تخطف ميغان ماركل الأنظار بإطلالاتها في كل مرة تشارك في مناسبة رسمية، وإليكِ نصائح تنسيق الملابس بطريقة أنيقة مستوحاة من إطلالات ميجان ماركل.ورغم غيابها أيضا بسبب جائحة كورونا والتزامها مع عائلتها الحجر المنزليّ، إلا أن إطلالات ميغان لا تغيب عن ذاكرتنا التي انطبعت بأجمل اللوكات الراقية والعصرية، كما تمت تسميتها "المرأة الأكثر تأثيرا في عالم الموضة لعام 2019" إليك بعض النصائح المهمة لتنسيق الملابس مستوحاة من إطلالات ميغان ماركل لكي تستفيدي منها بدورك. تعشق ميغان ماركل التألق بالبدلة، وهي تملك مجموعة منوّعة من البدلات بقصة السروال الواسع وكذلك الضيق، وغالباً ما تنسّق البدلة بطريقة واحدة مع القميص الأبيض أو مع توب الساتان، ومن الحيل التي اعتمدتها ميغان عندما أطلت ببدلة سوداء من ماركة Alexander McQueen هو اختيار قميص على شكل BODYSU...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح وحيل بسيطة لجعل ملابسك تبدو باهظة الثمن

GMT 09:13 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

نصائح لاغتنام يوم عرفة

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 02:01 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

أدعية يوم عرفة مكتوبة لغير الحاج

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 07:48 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

3 بريطانيات يهربن إلى سورية ليتزوجن مجاهدين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 07:44 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مسلسل "الأزقة الخلفية" يتصدر المركز الأول في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates