الرئيس عباس يؤكد على مواصلة المساعي لتحديد العلاقة مع إسرائيل  وفق الاتفاقات الموقعة معها
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مسيرات شعبية في رام الله وتونس وتركيا تضامنًا مع القضية الفلسطينية في الذكرى 68 للنكبة

الرئيس عباس يؤكد على مواصلة المساعي لتحديد العلاقة مع إسرائيل وفق الاتفاقات الموقعة معها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس عباس يؤكد على مواصلة المساعي لتحديد العلاقة مع إسرائيل  وفق الاتفاقات الموقعة معها

مسيرات شعبية في رام الله وتونس وتركيا تضامنًا مع القضية الفلسطينية في الذكرى 68 للنكبة
رام الله - ناصر الأسعد

يحيي الفلسطينيون اليوم الأحد في 15 مايو/ أيار الذكرى الـ 68 لـ"النكبة" المشؤومة، وهي ذكرى إعلان "قيام دولة إسرائيل في مثل هذا التاريخ من العام 1948، وفقًا لقرار الأمم المتحدة بتقسيم دولة فلسطين العربية بين الجماعات اليهودية والفلسطينيين والذين تم الاعتداء عليهم وارتكاب المجازر بحقهم وتهجير نحو 800 ألف منهم آنذاك من قراهم ومدنهم في إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن ومصر وسورية ولبنان والعراق.
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس عشية الذكرى، إن "الشعب الفلسطيني ما زال يعاني من الإجحاف بحقوقه، وتجاهل معاناته، والتغاضي عن العدوان الإسرائيلي المستمر بحقه". وشدَّد على أن "فصول النكبة ما زالت مستمرة، وتتراكم بالمزيد من العذاب على كل بقعة من أرض فلسطين"، مشيرًا الى أن سلطته "ستواصل مساعيها لتحديد العلاقة مع إسرائيل، على ضوء مدى التزام الأخيرة بالاتفاقات الموقعة"، مشيرا في الوقت ذاته، إلى استمرار الجهود لعقد مؤتمر دولي للسلام وفقا للمبادرة الفرنسية.
وأكد عباس في كلمة متلفزة بثها تلفزيون "فلسطين" الرسمي، مساء السبت، أن "الرئاسة الفلسطينية ستواصل مساعيها لتطبيق توصيات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، القاضية بتحديد العلاقة مع إسرائيل، على ضوء مدى التزامها بالاتفاقات الموقعة، إلى جانب استمرار الجهود لعقد مؤتمر دولي للسلام وفقا للمبادرة الفرنسية". واضاف "سنواصل دبلوماسيتنا لحشد الدعم في الأمم المتحدة لطلب الحماية الدولية، بموجب اتفاقات جنيف التي انضممنا إليها، وسنواصل الانضمام إلى المنظمات الدولية، وتقديم الملفات إلى المحكمة الجنائية، وصولاً إلى تفعيلها".
وقال، إن "العالم يشهد حالياً قيام حكومة الاحتلال الحالية بكل ما من شأنه إنكار وجودنا الوطني، ورفض قيام دولتنا، والاستمرار في سياسة الاستيطان وغطرسة القوة، والإعدام بدم بارد، والتعدي على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وإطلاق العنان لعصابات المستوطنين الإرهابية لتعيث في الأرض فساداً، وترتكب أبشع الجرائم بحق شعبنا".
وفي حديثه حول المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، أشار عباس، الى أن الرئاسة الفلسطينية بذلت كل ما تستطيع ولبّت كل المطالب المحقة لإنجاح المصالحة وتنفيذ بنودها، إلا أنها "في كل مرة، كانت تصطدم بالتراجع من حماس في آخر لحظة".
وأشار الى "أننا ماضون في بذل المساعي لإنجاز المصالحة الوطنية وتنفيذ بنودها، ومستعدون للذهاب إلى أقصى مدى لطي هذه الصفحة السوداء من تاريخنا".
هذا وشارك مئات الفلسطينيين، في مسيرة بالمشاعل، مساء السبت، فيمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، إحياءً للذكرى الـ 68 للنكبة الفلسطينية.
و انطلقت المسيرة التي دعت لها "الحملة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة" (منبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية)، من أمام النادي الأرثوذوكسي في رام الله، باتجاه ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط المدينة. وحمل المشاركون 68 مشعلاً في إشارة لعدد السنوات التي مرّت على ذكرى النكبة، والأعلام الفلسطينية، ومجسمات لمفاتيح، ترمز لحق العودة لأراضيهم التي هُجّروا منها عام 1948، وأعلام سوداء، كتب عليها "حق العودة"، كما تخلل المسيرة عزفاً موسيقياً لفرقة كشفية.
كذلك شهدت كل من تونس وتركيا مسيرات شعبية تضامنًا مع القضية الفلسطينية في ذكرى النكبة.
وفي الرياض، طالب السفير الفلسطيني لدى السعودية باسم الآغا "الفلسطينيين بترك الانقسام وتطبيق اتفاق مكة والوفاء للقسم الذي تم على أستار الكعبة المشرفة لكي يكون الموقف الفلسطيني في أبهى صوره وفي مواجهة العدد الذي يستفيد من الانقسام"
 وقال: إن "الاحتلال الإسرائيلي يراهن في تنفيذ سياسته على الظروف الدولية والإقليمية، حيث الفتن والحروب المستشرية في الوطن العربي، وهي هدية لإسرائيل، وكذلك الانقسام الفلسطيني يساعد العدو في هذا السلوك". وأضاف: أن "مبادرة السلام العربية اعتمدت من القمة العربية في بيروت، ومبادرة خادم الحرمين الشريفين الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز، اعتمدت بالإجماع في قمة بيروت 2002، وكل المبادرات تقابل بمزيد من الاستيطان والاعتقالات ونسف البيئة وهدمها ومحاولات العدو الصهيوني فرض سياسة التقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى.
وجدد المجلس الوطني الفلسطيني أمس مطالبته للأمم المتحدة بالعمل على تنفيذ القرار رقم 194، وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى ديارهم التي احتلتها العصابات الصهيونية عام 1948، ووضع حد لعنجهية الاحتلال الإسرائيلي وتحديه الأرعن لإرادة المجتمع الدولي في استمرار احتلاله للشعب الفلسطيني. وأكد المجلس في بيان صدر عنه أمس لمناسبة الذكرى الـ 68 للنكبة، أنه مهما طال الزمن فلن يتنازل الشعب الفلسطيني وأجياله القادمة عن حقهم في العودة، لأنه حق مقدس وثابت وغير قابل للتصرف، ولا يمكن لأحد أن يتنازل عنه أو يساوم عليه، ولن يكون هناك سلام ولا استقرار ولا أمن في المنطقة إلا بعودة اللاجئين إلى ديارهم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس عباس يؤكد على مواصلة المساعي لتحديد العلاقة مع إسرائيل  وفق الاتفاقات الموقعة معها الرئيس عباس يؤكد على مواصلة المساعي لتحديد العلاقة مع إسرائيل  وفق الاتفاقات الموقعة معها



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:27 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

الجلسرين يساعد في شفاء الجروح وإصلاح الأنسجة

GMT 22:52 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض أبرزها العسل والزبادي

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

الإمارات تصنع السلام

GMT 21:17 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

مهنّد كوجاك يلمع اسمه في عالم الموضة لموهبته
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates