بوتين يتوعّد أوكرانيا بالمزيد من القصف بعد هدوء إستمر لأسابيع و الإنفجارات تهزّ كييف فجر اليوم
آخر تحديث 17:47:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بوتين يتوعّد أوكرانيا بالمزيد من القصف بعد هدوء إستمر لأسابيع و الإنفجارات تهزّ كييف فجر اليوم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بوتين يتوعّد أوكرانيا بالمزيد من القصف بعد هدوء إستمر لأسابيع و الإنفجارات تهزّ كييف فجر اليوم

القوات الأوكرانية
كييف - جلال ياسين

هدد الرئيس الروسي بمهاجمة أهداف جديدة في مناطق مختلفة من أوكرانيا لم تستهدفها القوات الروسية سابقا إذا ما زودت الدولُ الغربية تلك الأخيرة بصواريخ بعيدة المدى.وقال في مقابلة تلفزيونيةسُ  بأن الغرض من وراء إمداد أوكرانيا بهذه الأسلحة هو وفقا لما يعتقده إطالة أمد الصراع لأطول فترة ممكنة وأنها لن تحدث تأثيراً  في ساحة المعركة بينما تؤكد القيادة الأوكرانية أن من شأنها تغيير قواعد اللعبة على الأرض.

وقد جاءت تصريحات الروسي بعد ساعات قليلة من قصف صاروخي روسي تسبّب بعدة انفجارات في العاصمة الأوكرانية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد في أول هجوم على كييف منذ  أسابيع.
وشُوهدت أعمدة من الدخان الأسود في سماء المدينة وسط اندفاع فرق الطوارئ للتعامل مع ما خلفته الانفجارات. وتقول روسيا إنها استهدفت دبابات قدمتها دول أوروبية لأوكرانيا. فيما تم الإبلاغ عن إصابة شخص واحد على الأقل.
وتزامن هذا الهجوم مع واحدة من أشرس المعارك في مدينة سيفيرودونيتسك الأوكرانية، إذ وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الوضع هناك بأنه "صعب للغاية" وسط احتدام القتال من شارع إلى شارع داخل المدينة.
ويؤدي سقوط هذه المدينة إلى وقوع منطقة لوهانسك فريسة سهلة في أيدي القوات الروسية والانفصاليين الموالين لها الذين يسيطرون على الجزء الأكبر من منطقة دونيتسك المجاورة.
وتتعرض مدينة سيفيرودونيتسك وبعض المدن المجاورة لها شرقي أوكرانيا "لقصف جوي، وقصف بالمدفعية والصواريخ باستمرار"، لكن لا تزال القوات الأوكرانية صامدة على الأرض، بحسب زيلينسكي
وقال سيرهي هايدي، حاكم منطقة لوهانسك، إن القوات الأوكرانية لا تزال صامدة في سيفيرودونيتسك، لكنها في انتظار أسلحة أكثر تطورا تبرع بها حلفاء الغرب لأوكرانيا.وأضاف: "بمجرد وصول أسلحة غربية طويلة المدى، سوف نبعد مدفعيتهم عن مواقعنا. وساعتها، صدقوني، سوف تهرب قوات المشاة الروسية".
وتحولت سيفيرودونيتسك إلى أنقاض جراء القتال الدائر هناك، لكن آلاف المدنيين لا يزالون هناك يتخذون من أقبية المباني ملاجئ.
وأوضح هايدي أن القوات الروسية تقصف الجسور التي كانت قائمة على النهر لمنع الأوكرانين من الحصول على تعزيزات عسكرية ومساعدات للمدنيين.
وقتل الالاف  علاوة على تشريد الملايين من الأوكرانيين منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير/ شباط الماضي رغم الجهود الدبلوماسية التي تسعى إلى التوصل إلى وقف إطلاق النار.
لكن مراسلون يقولون إن الحياة في العاصمة كييف بدأت في العودة إلى الأوضاع الطبيعية.
لكن أعمدة الدخان الأسود الكثيف التي استيقظت عليها كييف صباح اليوم كانت بمثابة جرس إنذار ينبه الجميع إلى أن المدينة لا تزال في حالة حرب، في العاصمة الأوكرانية.
وقال فيتالي كيلتشيكو، عمدة كييف، إن الانفجارات وقعت وسط غرب المدينة في حي دارنتسيكي وحي دينبروفيسكي.
و أثار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غضب كييف عندما قال إنه على أوكرانيا والغرب تجنب إذلال روسيا في الحرب الدائرة في المنطقة.
وقالت القوات الروسية إنها أسقطت طائرة نقل عسكرية أوكرانية كانت محملة بالأسلحة بالقرب من ميناء أوديسا على البحر الأسود السبت الماضي.
وتستمر روسيا في قصف مدينة ميكولايف بالمدفعية الثقيلة، وهي مدينة ساحلية رئيسية تقع على الطرق المؤدية إلى أوديسا .ونشب حريق في كنيسة مبنية من الخشب في دير سفياتوهيرسك لافرا في منطقة دونيتسك. واتهمت أوكرانيا روسيا بقصف الكنيسة، وهو ما نفته القوات الروسية، ملقية باللوم في هذا الحادث على انسحاب القوات الأوكرانية.

 قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

البنتاغون يُعلن عن الحزمة 11 من المساعدات لكييف وأوكرانيا تستعيد أكثر من 20 منطقة في خيرسون

بايدن يؤكد عدم أرسال أنظمة صواريخ لأوكرانيا يمكنها الوصول إلى روسيا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين يتوعّد أوكرانيا بالمزيد من القصف بعد هدوء إستمر لأسابيع و الإنفجارات تهزّ كييف فجر اليوم بوتين يتوعّد أوكرانيا بالمزيد من القصف بعد هدوء إستمر لأسابيع و الإنفجارات تهزّ كييف فجر اليوم



GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 23:02 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل وجهة سياحية عالمية
 صوت الإمارات - دبي ثاني أفضل وجهة سياحية عالمية

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 07:54 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد
 صوت الإمارات - حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد

GMT 21:10 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

فضل الدعاء بـ (الله أكبر كبيرًا )

GMT 15:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نظرة إلى الصراع بين "القاعدة" و"داعش" في سيناء

GMT 14:53 2013 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"غوغل" تُحدِّث تطبيق الخرائط لنظام "آي أو إس"

GMT 00:27 2014 الثلاثاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الحرب هي التي فرضت الموضوعات التي كنت اختارها للكتابة

GMT 15:54 2013 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

قطع طريق العريش- القنطرة بسبب أزمة الوقود

GMT 15:20 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انتصارات حرب أكتوبر في السينما المصرية ورأي النقاد بها

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانية تهجر زوجها وأولادها من أجل عشيقها الأفريقي

GMT 12:17 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جزر الكوريل الشمالية

GMT 14:29 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الفاتح عز الدين رئيسًا للبرلمان السوداني

GMT 13:51 2013 الأحد ,25 آب / أغسطس

الفضائيات تستعيد ذاكرة أفلامنا الوطنية

GMT 10:50 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

مي حريري تؤكّد أن واقعة احتراق شعرها عفوية وصادمة

GMT 16:23 2013 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

كتاب بعنوان عتبات المستقبل للدكتور فيصل غرايبة

GMT 17:16 2013 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شلل الميزانية الأميركية كلف الإقتصاد 24 مليار دولار

GMT 03:12 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

الدباشي يلتقي بان كي مون الثلاثاء

GMT 15:44 2013 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

"أوتار الجوى" جديد الشاعرة عالية النعيمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates