رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات
آخر تحديث 05:56:24 بتوقيت أبوظبي

رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات

رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات

أزمة الدوحة مع جيرانها
دبي ـ جمال أبو سمرا

شكّلت دبي باستمرار "عقدة قطر الدائمة" حتى قبل أعوام عديدة من نشوب أزمة الدوحة مع جيرانها، إذ آمنت قطر على الدوام بأن النجاحات المتتالية التي تحققها دبي كمركز إقليمي ودولي متنامي الأهمية للمال والأعمال والتجارة والسياحة والخدمات، تجعل منها منافسا تصعب مواجهته، وأنها تشكّل العقبة الرئيسة أمام تحقق آمال الدوحة بالتحول إلى قوة اقتصادية وتجارية ومالية مؤثرة على المستويين الإقليمي والدولي.

ورغم إنفاق قطر عشرات مليارات الدولارات سنويا في محاولاتها تقليد واستنساخ تجربة دبي فإن دبي ظلّت على الدوام تسبقها بأعوام عديدة، معتمدةً في ذلك على الرؤية القيادية الفريدة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي بات يُنظر إليه على المستويين الإقليمي والدولي بصفته رائدا فريدا للتنمية، وسياساتها الحكومية المحفزة لنمو وازدهار الأعمال الذي يستند إلى تراثها العريق كمركز تجاري إقليمي نشط.

وتفاقمت "عقدة" القيادة القطرية من نجاحات دبي بعد أزمة الدوحة التي توّجت بمقاطعتها، وهو ما يتجسد في التصاعد الهائل في سيل الأكاذيب والفبركات الإعلامية لمختلف الوسائل والمنصات الإعلامية المملوكة لقطر والممولة منها، حول دبي، لدرجة أنها باتت تبث أخبارا وتقارير مفرطة في السذاجة، بدءا من وصف دبي بأنها تحوّلت إلى "مدينة أشباح"، واحتراق برج مكوّن من 40 طابقاً في "القرية العالمية" التي يعرف ملايين الزوار التي يقصدونها سنويا أنها لا تضم سوى منشآت من طابق واحد، بينما تؤكد الحقائق والأرقام تواصل المسيرة التنموية الرائدة في دبي، ودولة الإمارات العربية بشكل عام، تضعضع الاقتصاد القطري وهجرته الاستثمارات والأعمال والكفاءات الأجنبية.

ويشهد ملايين السائحين ورجال الأعمال الذين يتدفقون إلى دبي سنويا، على المكانة الراسخة للإمارة كوجهة عالمية مفضلة للسياحة والأعمال والاستثمار والإقامة، تمثل الرافعات المنتشرة في مختلف أنحاء الإمارة دليلا على أن مسيرة التنمية في هذه الإمارة لا تتوقف، وأن طموحاتها بلا حدود، وتؤكد ذلك لغة الأرقام التي تشير إلى النمو المتواصل في مختلف القطاعات، إذ شهد مطار دبي 36.9 ملايين مسافر خلال أول 5 أشهر من العام، كما شهد 169.11 ألف حركة جوية، ويستقبل المطار 120 شركة طيران إقليمية وعالمية يوميا.

واستقبلت الإمارة 7.16 مليون سائح في أول 5 أشهر من العام الجاري، وفي قطاع العقارات سجلت 18191 صفقة عقارية تجاوزت 40 مليار درهم في النصف الأول، في حين بلغت قيمة عقود الإنشاءات التي تم إرساؤها خلال النصف الأول 37 مليار درهم، بينما بلغت تجارة دبي في 2017 أكثر من 1.3 تريليونات درهم، وتسجل الإمارة 2000 رخصة تجارية جديدة شهريا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات رغم إنفاق الدوحة مليارات الدولارات لتقليد تجربة الإمارات



خلال احتفالها بالعيد الوطني لبلجيكا في سانت جودول

الملكة ماتيلدا تتألّق بفستان قرمزي اللون بطول الركبة

بروكسل - مني المصري
 حرصت العائلة الملكية البلجيكية على الحضور بأكملها للاحتفال بالعيد الوطني للبلاد السبت، في كاتدرائية سانت جودول في العاصمة بروكسل، إذ انضم للملك فيليب (58 عاما) كلّ من زوجته الملكة ماتيلدا (45 عاما) وأطفالهما، وولية العهد الأميرة إليزابيث (16 عاما) والأمير جابرييل (14 عاما) والأمير إمانويل (12 عاما) والأميرة إليونور (10 أعوام).   وظهرت الملكة ماتيلدا بإطلالة أنيقة حيث ارتدت فستانا قرمزي اللون بطول الركبة، مع خط عنق أفقي، مقترنا بقبعة بنفس اللون وضعت على زاوية مائلة. كانت الملكة ماتيلد حريصة على قيادة عائلتها في أسلوبها الأنيق، حيث كانت قريبة إلى الكمال، واختارت زوجا من الأحذية الحمراء الأنيقة، مع تصفيفة شعر متناسقة مع قبعتها، بينما ارتدت ابنتها المراهقة الأميرة إليزابيث فستانا طويلا باللون الأسود مزين بتطريزات ورود حمراء وأزهار ملونة.   وأضافت الأميرة ذات الـ16 عاما إلى فستانها حزاما أحمر مربوطا حول الخصر وانتعلت زوجا من الأحذية القرمزية الأنيقة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates