الطيران الليبي يقصف المسلحين في قنفودة والمساعي ناشطة لاطلاق سراح الايطاليَّيْن والكندي
آخر تحديث 05:02:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كوبلر يؤكد أن النفط ملك جميع الليبيين وليس لفريق واحد ومصراتة لا ترغب بحرب جديدة مع أحد

الطيران الليبي يقصف المسلحين في قنفودة والمساعي ناشطة لاطلاق سراح الايطاليَّيْن والكندي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطيران الليبي يقصف المسلحين في قنفودة والمساعي ناشطة لاطلاق سراح الايطاليَّيْن والكندي

الطيران الليبي
طرابلس - فاطمة السعداوي

استهدف الطيران الحربي الليبي اليوم الأربعاء، تجمعات عسكرية للجماعات المسلحة "الإرهابية" في محور قنفودة غربي بنغازي، وكانت هذه الجماعات قد استهدفت بقذائف الهاون منطقة "جليانة" دون وقوع أضرار تذكر، كما استهدف سلاح الجو في وقت سابق بغارة جوية مخزنًا للذخائر والأسلحة تابعا للمجموعات المتطرفة في محور القوارشة غرب بنغازي.

وأكد آمر تحريات القوات الخاصة "الصاعقة" فضل الحاسي، تفكيك ثماني "دانات هاوزر" أثناء قيام قوات الجيش الليبي بعملية استطلاعية في منطقة القوراشة .واتهم المتحدث باسم القوات المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق شرقي ليبيا، أحمد المسماري ، تنظيم "القاعدة" بالتورط في اختطاف ثلاثة أجانب (إيطاليين وكندي) في جنوبي البلاد، وذلك بالتزامن مع إعلان روما فتح تحقيق في القضية.

وفي تصريح له اليوم الأربعاء، قال المسماري إن "عملية اختطاف إيطاليين وكندي في منطقة تهالا، شمالي مدينة غات، تحمل بصمات تنظيم "القاعدة" الإرهابي". وأشار المسماري إلى أن "محاولات تجري حالياً لإطلاق سراحهم وأن الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش الليبي"، دون أن يذكر تفاصيل حول ذلك.

وأوضح المسؤول العسكري الليبي أنه "تم الإبلاغ عن هؤلاء الأجانب منذ إقلاع طائرتهم من مدينة طرابلس"، مضيفاً "لم تتوفر بعد يومين من الاختطاف أية معلومات عن المخطوفين".
ويستعد البرلمان الليبي المعترف به دولياً، للانتقال إلى مقره الرئيس في مدينة بنغازي قريباً، عقب الانتهاء من تأمين المدينة من فلول الجماعات المتطرفة. وقال محمد عبد الله، النائب في البرلمان الليبي اليوم الأربعاء، إن الاستعدادات جارية ومكثفة، من أجل بحث فرصة الانتقال من طبرق إلى بنغازي، لعقد جلسات البرلمان في مقره الرئيس .

وأضاف عبد الله، أن مسؤولي الأجهزة الأمنية، أبلغونا أن عملية عقد جلسات البرلمان في بنغازي ممكنة جدا وقريباً، بعد السيطرة على أكثر من 80% منها وطرد الإرهابيين، ولم يتبقَّ سوى تأمينها من الجيوب وفلول المسلحين.

وأكد رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح، نبأ انتقال مقر البرلمان من طبرق إلى بنغازي قريبا، بعد إنهاء الترتيبات الخاصة وتأمين المدينة . وقال صالح، إن البرلمان سينتقل إلى بنغازي بعد إعلان تحرير المدينة بشكل كامل والانتهاء من عمليات التأمين وأخذ الأذن من الجهات الأمنية، مضيفا أن مقر البرلمان في بنغازي يجري تجهيزه حاليا تمهيدا للانتقال إليه قريبا.

وبموجب القوانين واللوائح، التي أدت إلى انتخاب البرلمان الليبي في تموز/يوليو عام 2014، فإن مقر انعقاد البرلمان الرئيس هو في بنغازي، لكن سيطرة الجماعات المتطرفة عليها والانفلات الأمني حال دون تحقيق ذلك؛ ما دفع البرلمان إلى الانعقاد وبشكل مؤقت طيلة أكثر من عامين في مدينة طبرق أقصى شرق البلاد .

وأبلغت السلطات المحلية في مدينة مصراتة المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر بعدم رغبتها في الدخول بحرب جديدة مع أي جهة، على خلفية سيطرة قوات حفتر على موانئ تصدير النفط. ونقلت وكالة أنباء "آكي" الإيطالية عن علي أبو ستة عضو المجلس البلدي لمدينة مصراتة الخميس 15 سبتمبر/أيلول، أن أبرز ما نوقش خلال زيارة كوبلر للمدينة هو التعامل الإيجابي من قبل مدينة مصراته مع استفزاز خليفة حفتر بعد هجومه على الموانئ النفطية، واحترام المدينة للاتفاق السياسي الذي تم التوقيع عليه في الصخيرات المغربية.

وأوضح أبو ستة في هذا الصدد أن” الاجتماع الذي حضره أعضاء المجلس البلدي وأعضاء من مجلس النواب وعضو المجلس الأعلى للدولة بلقاسم قزيط، طرح فيه استياء المدينة من جمود المجلس الرئاسي في طرابلس بعد استقراره في العاصمة وعدم تقديمه لما يفترض”.

وأشار المسؤول المحلي لمدينة مصراته أنه” تم الاتفاق خلال الاجتماع على الضغط على البرلمان الليبي في طبرق لمنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني، واحترام الاتفاق السياسي الذي شارك البرلمان في التوقيع عليه”.

وجدد المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، استعداده للقاء القائد العام للجيش خليفة حفتر لمناقشة “تشكيل جيش ليبي موحد لمكافحة جميع صور الإرهاب ولحماية مرافق النفط. وقال كوبلر في حوار مع صحيفة "لاستامبا" الإيطالية :”إن النفط ملك جميع الليبيين، وليس جزءا معينا فقط”، مؤكدا من جديد أن العملية العسكرية التي طالت الموانئ في منطقة الهلال النفطي مدعاة لقلق كبير، مضيفا أن اتفاق الصخيرات يمنح المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق صلاحيات قيادة القوات المسلحة الموحدة.

وأعلن المبعوث الدولي عن رغبته في عقد اجتماعات مع الجهات المعنية في شرق ليبيا لإيجاد حل ولضمان احترام الاتفاق السياسي، مضيفا أن التوترات العسكرية موجودة “ولكن ليبيا بحاجة إلى الحوار والاستقرار والوحدة”.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطيران الليبي يقصف المسلحين في قنفودة والمساعي ناشطة لاطلاق سراح الايطاليَّيْن والكندي الطيران الليبي يقصف المسلحين في قنفودة والمساعي ناشطة لاطلاق سراح الايطاليَّيْن والكندي



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة

بيروت _صوت الامارات
لفتت إطلالات ميريام فارس الأخيرة الأنظار من خلال تألقها بأجمل الإكسسوارات الشبابية خصوصا مع تألقها في ساعات النهار بالعديد من إكسسوارات القبعات الكاجوال والعصرية، فلا بد أن تشاهدي كيف بدت إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بأسلوب حيوي.إليك أجمل إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بطريقة شبابية، لتواكبي على خطاها أجمل هذه الصيحات التي تزيّن شعرها. برزت إطلالات ميريام فارس مع اختيارها إكسسوارات القبعات الدائرية بطريقة شبابية من خلال أقمشة القش البيج الفاتحة التي تعتبر من أجدد صيحات الموضة البارزة، واللافت في إطلالات ميريام فارس تنسيقها القبعات العصرية مع الباند العريض الملون والهندسي بخطوط مشرقة ومتداخلة مع دوائر الفرو المرجانية البارزة على جهة واحدة من القبعة.وسحرتنا إطلالات ميريام فارس بإكسسو...المزيد

GMT 14:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف تؤكد أن فستان إلهام شاهين الأحلى

GMT 10:45 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

غادة عادل سعيدة بالعمل مع أحمد السقا

GMT 10:57 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مضمونة لتوظيف الشمع في الديكور لأجواء خلابة

GMT 06:49 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الكيني والأميركية دليلة أفضل عداء وعداءة

GMT 19:44 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أدوات بسيطة تزيّن حديقتك وتضفي إليها الحيوية

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إيجل هيلز" تتوسع إلى إثيوبيا بإطلاق مشروع "لا غار"

GMT 16:32 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

تصميمات البارات والمطاعم تدخل إلى المنازل

GMT 14:00 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا سمير غانم تُعلن تفاصيل آخر مشاداة لها مع زوجها

GMT 08:09 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

24 لاعبًا في معسكر الأولمبي في سنغافورة وفيتنام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates