قصف إسرائيلي عنيف على أحياء غزة وفرار آلاف السكان والدبابات الإسرائيلية تقتحم وسط المدينة
آخر تحديث 17:33:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قصف إسرائيلي عنيف على أحياء غزة وفرار آلاف السكان والدبابات الإسرائيلية تقتحم وسط المدينة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قصف إسرائيلي عنيف على أحياء غزة وفرار آلاف السكان والدبابات الإسرائيلية تقتحم وسط المدينة

من آثار القصف الإسرائيلي على غزة
غزة - صوت الإمارات

اقتحمت القوات الإسرائيلية عدة أحياء في مدينة غزة على متن دبابات وقصفتها بشكل مكثف، الاثنين، ما دفع مرة أخرى آلاف الفلسطينيين إلى الفرار، في الشهر العاشر من الحرب المدمرة.قصفت القوات الإسرائيلية مدينة غزة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين، وتوغلت أرتال من الدبابات في وسط المدينة من اتجاهات مختلفة، فيما قال سكان إنها إحدى أعنف الهجمات منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وقال الدفاع المدني في غزة إنه يعتقد أن عشرات الفلسطينيين قتلوا في مناطق شرق غزة، لكن فرق الطوارئ لم تتمكن حتى الآن من دخول الأحياء بسبب استمرار الهجمات على أحياء الدرج والتفاح في شرق المدينة، وتل الهوى وصبرة والرمال إلى الغرب.
ولا تزال دبابات إسرائيلية تتمركز حتى الآن في بعض مناطق تل الهوى وصبرة، لكنها لم تتقدم في عمق الأحياء الثلاثة الأخرى، التي قال سكان إنها تعرضت للقصف طوال الليل حتى ساعات الصباح الباكر. وأضافوا أن القصف دمر عدداً من البنايات متعددة الطوابق.
وقال سكان إن دبابات إسرائيلية توغلت في إحدى العمليات من الاتجاه الشرقي؛ مما دفع بالناس إلى الاتجاه غرباً نحو طريق بالقرب من ساحل البحر المتوسط.
ومنذ أشهر، تواجه جهود قطر والولايات المتحدة ومصر، الدول الوسيطة بين الدولة العبرية والحركة الإسلامية الفلسطينية، عقبات في طريق التوصل إلى وقف لإطلاق النار في وقت يصرّ كلّ من الطرفَين على مطالبه.

وتواصلت المعارك في القطاع الفلسطيني المحاصر والمدمّر. وشمال القطاع، قال شهود عيان والدفاع المدني والمكتب الإعلامي لحكومة حماس إن الجنود الإسرائيليين اجتاحوا عدة أحياء في مدينة غزة، ومن بينها الدرج والتفاح والصبرة وتل الهوى ما دفع آلاف إلى الفرار مرة أخرى.
وأعلن الدفاع المدني في غزة "تلقي بلاغات بوجود عشرات الشهداء والمصابين"، مشيراً إلى أن طواقمه لا تستطيع الوصول إليهم "في ظل القصف العنيف". وأشار إلى أن "قوات الاحتلال تحاصر عشرات العائلات".

وأفاد الشهود أن الجيش الإسرائيلي يطلب من السكان عبر مكبرات الصوت إخلاء حي الدرج وحي التفاح.
وأشاروا أن الدبابات تمركزت في عدة أحياء، بينما تتقدم في مناطق أخرى بمساعدة غارات جوية وطائرات مسيرة.
وبعد عشرة أشهر على بدء الحرب، تواصل القوات الإسرائيلية خوض معارك في مناطق عدة كانت قد أعلنت السيطرة عليها في السابق، مثل حي الشجاعية في شرق مدينة غزة، حيث قال الجيش إنه قتل "عشرات الإرهابيين".
وجنوب القطاع، أعلن الجيش أنه قتل "أكثر من 30 إرهابيا" في رفح وضرب مواقع إطلاق صواريخ في خانيونس.

وفي 7 أيار/مايو، شن الجيش الإسرائيلي عملية برية في رفح المدينة الواقعة عند الحدود مع مصر وُصفت بأنها المرحلة الأخيرة من الحرب ضد الحركة الإسلامية، ما دفع مليون فلسطيني إلى الفرار، وفقاً للأمم المتحدة.
لكن في الأسابيع الأخيرة، اشتد القتال مجددا في العديد من المناطق التي كان الجيش الإسرائيلي قد أعلن السيطرة عليها، وخاصة في الشمال، بينما يتواصل الهجوم في رفح.
واندلعت الحرب في 7 تشرين الأوّل/أكتوبر بعد هجوم غير مسبوق شنّته حماس على جنوب إسرائيل أسفر عن 1195 قتيلا، معظمهم مدنيّون، وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى أرقام إسرائيليّة رسميّة.
ومن بين 251 شخصاً خُطفوا خلال الهجوم، ما زال 116 محتجزين أسرى في غزة، بينهم 42 لقوا حتفهم، حسب الجيش الإسرائيلي.
وردّ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، متعهّدا القضاء على حماس وأدّى الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزّة حتى الآن إلى مقتل 38193 شخصاً على الأقلّ، غالبيّتهم مدنيّون، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.
وتسببت الحرب في نزوح جماعي وكارثة إنسانية في قطاع غزة، حيث يعاني آلاف الأطفال من سوء التغذية وسط شح في المياه والغذاء، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.
وأعربت الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة مراراً عن قلقها بشأن الأزمة الإنسانية الخطرة، محذّرة من خطر المجاعة جراء الحرب والحصار الإسرائيلي للقطاع البالغ عدد سكانه 2,4 مليون نسمة.
والأحد، قال قيادي في حماس لوكالة فرانس برس إن الحركة وافقت "أن تنطلق المفاوضات" حول الأسرى الإسرائيليين "من دون وقف إطلاق نار" دائم في قطاع غزة.
ويأتي تصريحه وسط تجدد جهود الوساطة التي تبذلها الولايات المتحدة وقطر ومصر لحثّ إسرائيل وحركة حماس على خوض محادثات لوقف الحرب المستمرة منذ تسعة أشهر والتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس ومعتقلين فلسطينيين في إسرائيل.
وذكّر المسؤول طالبًا عدم الكشف عن هويته بأن "حماس كانت في السابق تشترط أن توافق إسرائيل على وقف كامل لإطلاق النار بشكل دائم" لتخوض مفاوضات حول الأسرى.
وأضاف أن "هذه الخطوة تم تجاوزها، حيث إن الوسطاء تعهدوا بأنه طالما مفاوضات الأسرى مستمرة، يستمر وقف إطلاق النار".
وأشار القيادي في حماس إلى أن "الكرة في الملعب الإسرائيلي، إذا أرادوا التوصل لاتفاق فهذا ممكن جدًا أن يتحقق".
ولفت إلى أن حماس "أبلغت الوسطاء بأنها تريد إدخال المساعدات بكميات تصل إلى 400 شاحنة يوميًا في المرحلة الاولى للاتفاق، وتريد انسحاب الجيش الإسرائيلي من محور فلادلفيا ومعبر رفح".
بينما رد نتنياهو أنه سيستمر بالحرب حتى القضاء على حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007.
وقال مكتبه، الأحد، إن "أي اتفاق سيسمح لإسرائيل بالعودة والقتال حتى تحقيق كلّ أهداف الحرب".

أميركاالانتخابات الأميركيةأزمات متلاحقة.. مساعدو بايدن يشترطون أسئلة مجهزة لمقابلات الرئيس
وأضاف: "ستعمل إسرائيل على ضمان إعادة أكبر عدد من الرهائن الأحياء من أسر حماس".
وتظاهر إسرائيليون السبت والأحد للضغط من أجل التوصّل إلى اتفاق لإطلاق سراح الأسرى في غزة.
ويطالب المتظاهرون نتنياهو بإبرام اتّفاق هدنة يشمل إطلاق سراح الأسرى أو التنحّي.
وقال المتظاهر يهودا كوهين، وهو والد جندي أسير في غزة: "رسالتنا إلى الحكومة بسيطة للغاية (..) هناك اتفاق على الطاولة. اقبلوا به".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

القوات الإسرائيلية وراء تخريب شاحنات المساعدات المتجهة لغزة

القوات الإسرائيلية تُعلن مقتل 4 من جنوده وارتفاع حصيلة الحرب في غزة إلى 34 ألفاً و943 قتيلاً

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصف إسرائيلي عنيف على أحياء غزة وفرار آلاف السكان والدبابات الإسرائيلية تقتحم وسط المدينة قصف إسرائيلي عنيف على أحياء غزة وفرار آلاف السكان والدبابات الإسرائيلية تقتحم وسط المدينة



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 05:01 2016 الجمعة ,05 شباط / فبراير

لعبة Lego Avengers"" تتصدر المبيعات البريطانية

GMT 19:41 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مهرجان الزيتون في الجوف يخصص ثلاث جوائز للتغطيات الإعلامية

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021

GMT 14:36 2013 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة زويل تستضيف شريف يحيى الفائز بثالث نجوم العلوم

GMT 21:39 2015 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتح باب المشاركة بدورة 2016

GMT 01:32 2013 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

المالديف سحر الطبيعة الذي لا تراه إلا في الأحلام

GMT 07:42 2013 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

معرض في باريس لفن النحت في نهاية القرن الـ 19

GMT 11:27 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة كتاب " إلقاء المحاضرة من التقديم إلى التدريس"

GMT 09:51 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إصدارات جديدة لأدباء وشعراء في معرض الشارقة الدولي للكتاب

GMT 12:04 2015 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

الكشف رسميًا عن متطلبات تشغيل لعبة Life is Strange

GMT 00:23 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

محافظ الدوادمي يكرّم لاعبي نادي الدرع

GMT 03:36 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

وزير الشباب يعلن إطلاق صندوق دعم الرياضة أواسط كانون الثاني

GMT 16:07 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق تصاميم رجالية بلمسة الألوان الفاتحة لشتاء 2016
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates