دول الخليج تنوي تقديم وديعة الى مصرف عدن بقيمة 12 مليار دولار لدعم العملة الوطنية اليمنية
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

زعيم "الحوثيين" يدعو جماعته للتبرع للبنك المركزي السابق في صنعاء لمساعدته على النهوض

دول الخليج تنوي تقديم وديعة الى مصرف عدن بقيمة 12 مليار دولار لدعم العملة الوطنية اليمنية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دول الخليج تنوي تقديم وديعة الى مصرف عدن بقيمة 12 مليار دولار لدعم العملة الوطنية اليمنية

دول الخليج تنوي تقديم وديعة الى مصرف عدن بقيمة 12 مليار دولار لدعم العملة الوطنية اليمنية
عدن - عبد الغني يحيى

كشف مصدر مطلع في رئاسة الوزراء اليمنية في الرياض، أن دول الخليج قررت دعم العملة الوطنية بوديعة جديدة للبنك المركزي اليمني بعد قرار نقله من صنعاء إلى مدينة عدن جنوب اليمن .
 وأوضح المضدر أن دول الخليج وعبر مجلس التعاون قرر رفد البنك المركزي اليمني بوديعة تقدر بـ 12 مليار دولار لدعم العملة الوطنية". وأضاف "أنه سيتم صرف الرواتب عبر البنك المركزي المنقول الى عدن بحسب كشوفات الموظفين لعام2014 , قبل فترة انقلاب الحوثيين على مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء في أواخر سبتمبر من العام قبل الماضي".
 وتابع المصدر قوله "سيتم صرف جميع مرتبات الدوله من بنك عدن ماعدا مرتبات وزاره الدفاع والداخلية حيث سيكون عليهم التوجه الي عدن او مأرب او تعز او حضرموت لاستلام مرتباتهم , عبر مكاتب الأولوية العسكرية.  وحول أسعار صرف العملة الأجنبية قال المصدر " أنه قد يستقر سعر الدولار عند " 280 " ريال تزامناً مع طباعة " 400 " مليار ريال بغطاء من العملة الأجنبية.
ودعا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أنصاره للقيام بحملة شعبية لدعم البنك المركزي اليمني لمساعدته على النهوض من الأزمة التي قال أنه دبرها له "تحالف العدوان".
وقال عبدالملك الحوثي في خطاب له بمناسبة يوم الغدير الخاص بجماعته وما أسماها بالذكرى الثانية لثورة الـ 21 من سبتمبر " على قناة "المسيرة" :  إن الخطوات التي أقدموا عليها تجاه البنك المركزي، بتوجيهات من أميركا رغم أنه كان يصرف مرتباتهم منه ولن نتدخل في شؤونه ولو كان البنك المركزي في الخارج لحرص الخارج أن لا يصل مرتب لأي مواطن يخالفهم ".
واضاف: حرصنا على حيادية البنك المركزي اليمني طيلة الفترة السابقة وأن البنك كان يصرف كل المرتبات دون تمييز أو إقصاء .. لافتا إلى أن مرتزقة العدوان يتحكمون في الغاز ويحولون كل ثروات البلد إلى سلع تجارية خاصة بهم. حسب قوله .
 وقال : إن بمقدور الشعب اليمني أن يواجه التحديات العسكرية والإقتصادية، وأن خطوات الأعداء كلها ضررها عام على الشعب كله وهذا ما يفضحهم.

وطمأن عبدالملك الحوثي ما أسماهم  بالشعب العربي في الجزيرة العربية وخصوصاً في جيزان ونجران وعسير قائلاً لهم " نحن لا نستهدفكم لأننا ندرك أنكم مظلومون والنظام السعودي جرف مئات المنازل والمزارع ويتعامل معكم كمواطنين من الدرجة الثانية ويتعامل مع السكان في المنطقة الشرقية كمواطنين من الدرجة العاشرة ".
 وأضاف : " نحن مستعدون أن نمد أيدينا إليكم لتتحرروا من النظام السعودي" .. مؤكداً أن حالة الغضب هي باتجاه النظام السعودي وليس المواطنين في شبة الجزيرة العربية. كما أكد في نهاية خطابه المطول أن ما أسماها بالثورة مستمرة وأن الحالة الثورية والدافع الثوري مستمر حتى إقامة دولة عادلة وتحقيق الحرية والإستقلال .. لافتا إلى أهمية الإستفادة من هذه الأحداث وأن نتجه إلى مواجهة العدوان وأن لا ننتظر إلى أن يتوقف لتلدنا هذه الأحداث شعباً قوياً حراً أبياً .( حسب قوله ) .
وأبلغت وزارة الخارجية الماليزية، المساعد المالي الانقلابي في الملحقية الثقافية في السفارة اليمنية بماليزيا، مهدي صالح، بمغادرة أراضيها، ودعت الجهات المعنية الى اتخاذ الترتيبات والاجراءات اللازمة لمغادرة أراضيها.
جاء ذلك في رسالة رسمية أوضحت أنها جاءت ردا على مذكرة سفارة الجمهورية اليمنية في مملكة ماليزيا الموجهة إلى وزارة الخارجية الماليزية بتاريخ 22 اغسطس 2016 والمتضمنة توجيهات سعادة القائم بالأعمال بالإنابة بإنهاء فترة عمل المساعد المالي في الملحقية الثقافية، وإعلامه بالمغادرة، وتعقيبا على توجيهات وقرار وزير الخارجية عبدالملك المخلافي، ووزير المالية، بإنهاء فترة عمل المساعد المالي لحكومة الانقلابيين في الملحقية الثقافية في سفارة الجمهورية اليمنية، والتوجيه بسحب البطاقة والرقم الدبلوماسي ، وزارة الخارجية لمملكة ماليزيا تنهي إقامة المدعو مهدي صلاح وتبلغ الجهات المعنية باتخاذ الترتيبات اللازمة لمغادرته.
وهزَّت العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الثلاثاء، سلسلة انفجارات عنيفة . وأفاد سكان محليون ان مقاتلات التحالف العربي شنت غارات على مبنى جهاز الاستخبارات وسط صنعاء، في حين قالت مصادر أمنية إن غارتين هما الاعنف استهدفتا فجر اليوم مبنى "استخبارات الامن القومي" والواقع بالقرب من مدينة صنعاء القديمة من الجهة الشرقية. واشارت المصادر الى ان الغارات سبقتها عملية اسقاط صواريخ غير متفجرة اوقعت اصابات طفيفة بين المدنيين. مؤكدة نزوح عدد من الاهالي الساكنين بالقرب من مبنى الامن القومي .
كما نفذت مقاتلات التحالف صباح اليوم عدة غارات عنيفة استهدفت تحصينات الميليشيات في "جبل الطويل" شرق "جبل غمدان نقم" باتجاه نهم، وغارة على معسكر النهدين جنوب العاصمة.
وشهدت جبهة صرواح في محافظة مأرب، أمس الاثنين، هدوءاً نسبياً، عقب يوم من قتال عنيف بين قوات الشرعية وميليشيات صالح والحوثي الانقلابية التي باتت تدريجياً تخسر مواقعها في المنطقة، بعد بدء الجيش الوطني اليمني عملية "نصر- 2" لاستكمال تحرير ما تبقى من مديرية صرواح.
وتحدثت مصادر متطابقة، ولا سيما من المقاومة، عن أعداد كبيرة من القتلى إثر المواجهات التي شهدتها المنطقة يوم الأحد، فيما استمر طيران التحالف، أمس الاثنين، في شن غاراته، حيث تم رصد ست غارات استهدفت مواقع الميليشيات في الأجزاء التي ما زالت تحت سيطرة الميليشيات في صرواح، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر الميليشيات، وتدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة لها.
وذكر مصدر في الجيش الوطني أن قوات الجيش بإسناد التحالف العربي سيطرت، أمس، على آخر موقع للانقلابيين في منطقة الزغن في صرواح بين مأرب وصنعاء، مشيراً إلى أن 11 من عناصر الميليشيات سقطوا خلال 24 ساعة، منذ الأحد وحتى نهار الاثنين، خلال المعارك مع الجيش الوطني في صرواح.  كما كشف عن تسليم 30 عنصراً من الميليشيات أنفسهم لقوات الشرعية، بعد أن حاصرهم الجيش الوطني في صرواح أياماً طويلة.
وتحاصر قوات الشرعية مركز مديرية صرواح، حيث يتموضع ما تبقى من عناصر الميليشيات، فيما قطعت عنهم الإمدادات، وكان المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أشار قبل ذلك إلى تمكن الجيش الوطني مسنوداً بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف من تطهير مواقع الواكفه وعل والمصنع ومزارع الشيخ صالح بن حسين طعيمان بمنطقة صرواح.  إلى جانب ذلك وصلت إلى معسكر تداوين في محافظة مأرب تعزيزات عسكرية عبر منفذ الوديعة، قدمت من قوات التحالف في المملكة العربية السعودية.
وفي أثناء ذلك دمَّر طيران التحالف مواقع يتخذها الانقلابيون مقارًا لعناصر الميليشيات ومخازن أسلحة وذخائر في مديريتي مجز والصفراء ومنطقتي مندبة وثعبان في مديرية باقم، بمحافظة صعدة. كما شن غارات على مديريات رازح وشدا والظاهر الحدودية مع السعودية في المحافظة. واستهدفت غارات أخرى معسكر الأمن المركزي في الحديدة ومطارها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول الخليج تنوي تقديم وديعة الى مصرف عدن بقيمة 12 مليار دولار لدعم العملة الوطنية اليمنية دول الخليج تنوي تقديم وديعة الى مصرف عدن بقيمة 12 مليار دولار لدعم العملة الوطنية اليمنية



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates