فايز السراج يستعين بـرجل الميليشيات للسيطرة على طرابلس
آخر تحديث 01:32:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد تبادل إطلاق النار بين "أسود تاجوراء" و"الضمان"

فايز السراج يستعين بـ"رجل الميليشيات" للسيطرة على طرابلس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فايز السراج يستعين بـ"رجل الميليشيات" للسيطرة على طرابلس

ميلشيات حكومة الوفاق الليبية
طرابلس- صوت الإمارات

مع تمدد الخلافات بين ميلشيات حكومة الوفاق الليبية وتحولها إلى اشتباكات بالأسلحة الثقيلة، لم يجد رئيسها فايز السراج مفرا سوى الاستعانة بالمطلوب دوليا صلاح بادي، ويسعى السراج بخطوته إلى محاولة إجبار الميليشيات المتصارعة في منطقة تاجوراء شرق طرابلس، على وقف إطلاق النار، فيما يكشف لجوء رئيس الحكومة إلى "رجل الميليشيات" لوضع حد للأوضاع المضطربة، عن هشاشة حكومة الوفاق على الأرض.

والجمعة اشتد الصراع بين ميليشيات أسود تاجوراء ومليشيات الضمان التابعتين لحكومة الوفاق في طرابلس، ونشبت اشتباكات بينهما استخدمت خلالها الدبابات والصواريخ المحمولة، إلى جانب الأسلحة الثقيلة وذلك قرب منازل المواطنين، الأمر الذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، وإلحاق أضرار بالممتلكات الخاصة.

وفقا لمصادر إعلامية، فإن صلاح بادي وصل على رأس رتل مسلح مكون من 30 آلية، في محاولة للضغط على الميليشيات لوقف إطلاق النار، وتعد ميليشيات لواء الصمود التابعة لبادي، الذراع المسلحة لتنظيم الإخوان في ليبيا.

وكان صلاح بادي وراء تأسيس ميليشيات "فجر ليبيا" التي شنت هجوما في 2014 للاستيلاء على مطار طرابلس، وعمل بادي ضابطا سابقا في قوات القذافي المسلحة، وإثر احتجاجات 17 فبراير شكل ميليشيات من مصراتة للمساهمة في إسقاط الزعيم الراحل عام 2011.

وبعد الثورة دخل معترك السياسة، وفاز بمقعد في الانتخابات البرلمانية في يوليو 2012، إلا أنه لم يتوقف عن استخدام الميليشيات بل امتد استغلاله لها إلى البرلمان، لتهديد المشرعين بغرض تمرير القوانين المثيرة للجدل، بما في ذلك قانون العزل السياسي الذي يمنع كبار المسؤولين في نظام القذافي السابق من تولي المناصب، واعتبر الكاتب والباحث السياسي الليبي كامل مرعاش أن السراج "يستعين بقاتل ولص" في إشارة إلى بادي.

وتابع في تعليقات: "ما يجري في طرابلس يؤكد أن السراج زعيم لمجموعة من المتقاتلين، وأنه ليس قادرا أن يوقف مثل هذه المصادمات طالما أن هناك مصالح، وأن الفساد هو العنوان الكبير لحكومته".

وأضاف: "نحن نتكلم عن واقع مأساوي يسود فيه القتلة واللصوص في طرابلس".

وفي أتون الصراع الحاصل، أعلنت كتيبة الضمان في تاجوراء الامتثال لأوامر وزير الدفاع في حكومة الوفاق صلاح النمروش، بوقف إطلاق النار الفوري، مؤكدة في بيان لها أنها كانت "تدافع عن نفسها"، ونتيجة للوضع المتدهور، حثت الأمم المتحدة الميلشيات المتصارعة على وقف الاقتتال فورا.

وبحسب المعطيات الأمنية على الأرض في طرابلس فإن الأزمة مرشحة للانفجار في أي وقت، وسط توقعات بخروجها عن نطاق السيطرة لكون الخلافات بين الميليشيات لا تعرف الهدوء طويلا، وأن عوامل التهدئة لا تصمد أمام صراع النفوذ وفرض الأجندات.

يبدو المشهد الذي يخيم على المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق في ليبيا  أقرب إلى صراع على المال والنفوذ، بعدما شهدت منطقة تاجوراء، شرقي العاصمة طرابلس، اشتباكات عنيفة بين فصيلين من ميليشيات طرابلس، الفصيلان هما كتيبة "الضمان" وكتية "أسود تاجوراء"، ووفقا لوسائل إعلام فقد أسفرت هذه المواجهات، التي استخدمت بها أسلحة ثقيلة ومتوسطة ودبابات، عن سقوط قتلى وجرحى وإغلاق طرق رئيسية في العاصمة الليبية.

والجمعة، قالت الأمم المتحدة إن الاشتباكات التي شهدها حي سكني في طرابلس عرضت حياة المدنيين للخطر في العاصمة الليبية، داعية الميليشيات المتقاتلة إلى وقف القتال فورا.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في تغريدتين على "تويتر"، إنها "تتابع بقلق بالغ الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين مجموعتين مسلحتين في الحي السكني تاجوراء في طرابلس، مما ألحق الضرر بالممتلكات الخاصة، وعرضت حياة المدنيين للخطر".

ودعت البعثة إلى "الوقف الفوري للأعمال العدائية"، وقالت إنها "تذكر جميع الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني"، وتابعت: "هذه الاشتباكات المسلحة تؤكد مرة أخرى على الحاجة الملحة لضرورة إصلاح قطاع الأمن في ليبيا".

والاشتباكات، وفق مراقبين، تأتي على خلفية التصدع الحاصل في أروقة الحكومة برئاسة فايز السراج خاصة، وهو ما انعكس على الأرض، وتسبب في خلافات حادة بين قادة الميلشيات .

كما أن لهيب الغضب في المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق لم ينطفئ، فمناطق متفرقة من العاصمة طرابلس وبعض المدن الأخرى شهدت احتجاجات، اعتراضا على تردي الخدمات والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي الذي يصل أحيانا إلى أكثر من 10 ساعات.

وقد أدى هذه إلى تصاعد سقف المطالب عبر دعوة المحتجين إلى رحيل حكومة السراج وخروج المليشيات والمرتزقة من العاصمة، والتوترات التي تشهدها طرابلس ليست الأولى من نوعها، فمن حين لآخر تندلع الاشتباكات بين الميلشيات لمحاولة كل منها فرض أجندتها، ويؤكد كل ذلك أن حكومة الوفاق لا تسيطر فعليا على الأرض وأن لغة السلاح هي العليا، وهو ما يلقي بظلال سلبية على قوت الليبيين الذين ضاقوا ذرعا من ممارسات الميليشيات.

قد يهمك أيضًا:

فايز السراج يعلن موعد تسليم مسؤولياته إلى السلطة التنفيذية

قزيط يعلن أن السراج سيقدم استقالته مع توجهات دولية لتشكيل مجلس رئاسي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فايز السراج يستعين بـرجل الميليشيات للسيطرة على طرابلس فايز السراج يستعين بـرجل الميليشيات للسيطرة على طرابلس



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إليكِ أبرز إطلالات "ناعومي كامبل" المميَّزة باللون الأبيض

القاهرة - صوت الإمارات
تتمتّع ناعومي كامبل بالجمال الكافي لتلفت الأنظار أينما حلّت، إلا أنه تم رصد إطلالاتها باللون الأبيض. إنها فعلاً تخطف الأنفاس بشدة، فبعد متابعتنا لأغلبية إطلالاتها؛ لاحظنا أنها تركز بشكل كبير على اللون الأبيض؛ إذ تطل به في مناسباتها النهارية، وفي مناسباتها الخاصة أيضا. أسلوب زاهٍ ومميز تعشق ناعومي كامبل اللون الأبيض وتعتبره رمزاً للنقاء، وهي غالباً ما تتألق به في مختلف أوقاتها. والجدير بالذكر أن هذا اللون يليق جداً بها، خصوصاً أنها تتمتع بسمرة جميلة يتناغم معها اللون الأبيض بشكل كبير، هذا ويمنحها هذا اللون إطلالة زاهية ومشرقة ويزيد من جمالها. معاني اللون الأبيض تنعكس الدلالات النفسية للون الأبيض على شخصية من يُفضله على سائر الألوان الأخرى، فغالباً ما يبدو محبو اللون الأبيض أشخاصاً مثاليين بكلّ ما تشمله الكلمة من معاني ا...المزيد

GMT 12:44 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 13:24 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
 صوت الإمارات - تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت

GMT 22:38 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة
 صوت الإمارات - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة

GMT 13:07 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة
 صوت الإمارات - تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة

GMT 13:01 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها

GMT 11:19 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت
 صوت الإمارات - مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت

GMT 06:50 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة أمادو دياوارا لاعب روما بفيروس كورونا

GMT 23:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لوكاكو يتقدم للشياطين الحمر من ركلة جزاء ضد إنجلترا

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تير شتيغن يعود لحراسة عرين برشلونة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 23:19 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يُؤكِّد أنّه سيثأر في حال تسجيله هدفًا في برشلونة

GMT 08:29 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

آينتراخت فرانكفورت يعلن إصابة مهاجمه الجديد راجنار آشي

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ناسيونال يتغلب على باراناينسي في الدوري البرازيلي

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 20:54 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ليلى علوي تحتفل بعيد ميلادها مع الفنانة إلهام شاهين

GMT 09:48 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"الديكور البوهيمي"يغير شكل حديقتك بأسلوب فريد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates