اشتباكات عنيفة في مدينة المخا اليمنية وسط قصف جوي وصاروخي
آخر تحديث 20:43:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الجيش يحاول استعادة عدد من المواقع في تعز

اشتباكات عنيفة في مدينة المخا اليمنية وسط قصف جوي وصاروخي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اشتباكات عنيفة في مدينة المخا اليمنية وسط قصف جوي وصاروخي

وقوع اشتباكات عنيفة في مدينة المخا
عدن - حسام الخرباش

تتواصل المعارك في محيط المخا، غرب مدينة تعز اليمنية، بين الجيش الحكومي، مسنودًا بقوات التحالف العربي من جهة، و"الحوثيين" وقوات الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، من جهة أخرى. وقصف التحالف مواقع في قرية شبارة، في المخا، وأخرى في محيط المخا، ومواقع تابعة لمعسكر "خالد بن الوليد".

واستهدفت قوات "الحوثيين" والرئيس اليمني السابق، بقصف صاروخي، قوات الجيش في منطقة الجديد، ومناطق أخرى، بصواريخ "كاتيوشا". ووصلت قوات برية إلى ثكنات الجيش اليمني في المخا، ووفق مصادر عسكرية، فإن القوات ستنخرط في الجبهات، شمال المخا، وأخرى ستتوجه إلى شرق المخا، للتقدم في اتجاه معسكر "خالد بن الوليد". وقال العقيد اليمني أحمد الوصابي إن الجيش، في حال لم يسيطر على معسكر "خالد بن الوليد"، الممتد من مفرق المخا إلى موزع، جنوب المخا، فإن الإنجازات العسكرية في المخا ستكون مهددة، وعرضة للهجمات البرية والصاروخية من مواقع المعسكر.

وأشار "الوصابي" إلى أن الجيش لا يستطيع التوجه إلى الخوخة، التابعة لمحافظة الحديدة، دون أن يسيطر على المعسكر، الذي بإمكانه فتح محورين للهجوم على الجيش في المخا، كما أنه يؤمن إمدادات "الحوثيين" من الحديدة إلى جبهة المخا، والسيطرة عليه تؤمن الانتصارات الحالية، وتعد نقطة انطلاق للجيش في اتجاه الخوخة.

وأوضح "الوصابي" أن التضاريس، التي يقع في إطارها معسكر "خالد بن الوليد"، جبلية ووعرة، على عكس مدينة وساحل المخا المفتوح، والذي حقق فيه الطيران نجاحًا كبيرًا، بينما التضاريس الصعبة تخدم "الحوثيين"، منوهًا بأن معركة معسكر "خالد بن الوليد" ستكون صعبة نوعًا ما. واستند "الوصابي" إلى معركة مديرية ذباب، المطلة على باب المندب، العام الماضي، والتي حقق فيها الجيش نجاحًا، وسيطر على أجزاء واسعة من معسكر "العمري"، ومركز المديرية، دون أن يسيطر على معسكر "خالد بن الوليد"، الذي اطلق عملية واسعة، فيما بعد، ليستعيد السيطرة على معسكر "العمري" وذباب، في مارس / آذار الماضي، ما يجعل خطر هذا المعسكر واضحًا، ويفرض السيطرة عليه .

وأعلنت القوات اليمنية، الأسبوع الماضي، استكمالها تحرير ميناء ومدينة المخا، التابعين إداريا لمحافظة تعز، بعد معارك مع "الحوثيين"، والقوات الموالية لهم، استمرت أسابيع. وفي مدينة تعز، دارت مواجهات عنيفة بين قوات الجيش والمقاومة الموالية للرئيس اليمني من جهة، و"الحوثيين" من جهة آخرى، في الجبهات الشرقية والغربية.

وهاجمت قوات "الحوثيين" مواقع الجيش والمقاومة، شرق تعز. وصدت المقاومة هجومًا استهدف موقع المكلكل الاستراتيجي، شرق المدينة. ودفعت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي بتعزيزات عسكرية إلى الجبهة الغربية، بهدف استعادة قرية تبيشعة، التابعة لمديرية جبل حبشي، والتي سيطر عليها "الحوثيون"، الجمعة.

واندلعت مواجهات عنيفة إثر هجوم الجيش والمقاومة على مواقع "الحوثيين" في تبيشعة، دون تحقيق تقدم ملحوظ في المواجهات. وقتل جندي أمن، وشخص مطلوب أمنيًا، خلال مواجهات مسلحة في منطقة المسبح، وسط تعز، ووفقًا لمصادر مطلعة، فقد تحركت قوة أمنية من قسم شرطة باب موسى، للقبض على المدعو إلياس الدبعي، على خلفية شكاوى وبلاغات، وحين وصلت إلى منزل "الدبعي"، تهرب من الحضور للقسم، لكن والده التزم بإحضارة، وخلال مغادرة أفراد قسم الشرطة تبعهم "الدبعي"، ومعه مجموعة مسلحة. واشتبك مع أفراد الأمن، ما أسفر عن مقتل جندي، يدعى شوقي، إضافة إلى مقتل "الدبعي".

وعلى الصعيد الإنساني، قدمت مؤسسة" نحن هنا" مساعدات غذائية، كما نصبت خيام للإيواء النازحين، من سكان منطقة الكدحة، التي تشهد معارك عنيفة، ونزح عدد كبير من سكانها للمديريات المجاورة. ويفتقر النازحون من المعارك لأبسط مقومات العيش، إذا كانوا ينامون في العراء.

وأكدت رئيسة مؤسسة "نحن هنا"، صباح الشرعبي، أن جمعيتها نصبت 31 خيمة، لإيواء النازحين من الكدحة إلى منطقة المشاولة، في المعافر، جنوب تعز، إضافة إلى تقديم مساعدات غذائية إلى النارحين، الذين خصص لهم المخيم، مع توفير الماء الصالح للشرب. وبينت ولفتت إلى أن المعارك، التي تصاعدت في عدد من المديريات الريفية، في تعز تحديدًا، الوازعية ومنطقة الكدحة، خلفت نزوح عدد كبير من الأهالي إلى المديريات المجاورة. وتفتقر الأسر النازحة لأبسط مقومات العيش، فيما تفتقر أسر أخرى للسكن ومتطلبات الحياة، وسط غياب للمنظمات الدولية والمحلية عن هذه المأساة الحقيقية.

ودعت "الشرعبي" المنظمات الدولية والمحلية إلى النزول الميداني، والاطلاع على حجم الكارثة الإنسانية للأسر النازحة، وتوفير متطلبات العيش للنازحين. وتعيش محافظة تعز وضعًا إنسانيًا متدهورًا للغاية، نتيجة قلة المساعدات، واتساع المعارك جغرافيًا، وحركة النزوح الكبيرة، وتوقف معظم القطاعات الخاصة عن العمل، الأمر الذي تسبب في فقدان الالاف من سكانها لأعمالهم.

وتشن القوات الموالية لـ"الحوثيين" هجمات مكثفة في جبهات جبل حبشي وحيفان، وعدد من الجبهات المحيطة بمدينة تعز، لإحراز تقدم عسكري. وتعد القوات التي تقاتل "الحوثيين" في تعز قوات محلية، لها قيادات عسكرية من ذات المحافظة، بينما القوات التي تقاتل في باب المندب والمخا قوات من المحافظات الجنوبية، لها قيادات عسكرية جنوبية. ولقيت تدريبات ودعمًا إماراتيًا كبير، إضافة إلى الإمكانيات العسكرية والغطاء الجوي الكبير من التحالف، وهذا ما تفتقر إليه القوات المحلية في تعز.

وفي يناير / كانون الثاني الماضي، قتل 142 شخصًا، وجرح 477 آخرين، بينهم نساء وأطفال، جراء القصف العشوائي من قبل مليشيات "صالح" و"الحوثي" على الأحياء السكنية في تعز، حيث قُتل 23 طفلاً، وجُرح 62 آخرين، كما قتلت ثماني نساء، وأصيبت 18 أخريات. وبلغ عدد قتلى الرجال 111 شخصًا، إضافة إلى إصابة 397  آخرين، وكانت أغلب الإصابات خطرة.

ولفت تقرير لـ"ائتلاف الإغاثة" إلى أن 23 منزلاً، وممتلكات خاصة أخرى، تضررت جراء القصف، كليًا وجزئيًا، خلال كانون الثاني الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات عنيفة في مدينة المخا اليمنية وسط قصف جوي وصاروخي اشتباكات عنيفة في مدينة المخا اليمنية وسط قصف جوي وصاروخي



GMT 22:23 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

تنسيقات أزياء المحجبات بألوان خريف 2021
 صوت الإمارات - تنسيقات أزياء المحجبات بألوان خريف 2021

GMT 01:54 2021 الثلاثاء ,28 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتجديد الحمام دون إزالة البلاط

GMT 01:20 2021 الأربعاء ,29 أيلول / سبتمبر

مطار الشارقة يطلق علامته الصوتية المميزة
 صوت الإمارات - مطار الشارقة يطلق علامته الصوتية المميزة

GMT 22:47 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

تصميمات وموديلات فخمة لغرف نوم العرسان
 صوت الإمارات - تصميمات وموديلات فخمة لغرف نوم العرسان

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تتخلص هذا اليوم من بعض القلق

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:04 2020 السبت ,01 آب / أغسطس

ديكورات صالات استقبال مريحة وجذابة

GMT 11:55 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

"القومي للسينما" يحتفل بذكرى ميلاد نجيب محفوظ

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 20:46 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تغيرات تطرأ على سيارة بي إم دبليو M2
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates