مقتل نحو 144 مواطنًا وإصابة العشرات جرّاء القصف الجوي المتواصل على حلب
آخر تحديث 21:00:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قوّات سورية الديمقراطية تُحقّق تقدمًا جديدًا في الرقة الشمالية وتسيطر على تلّ السمن

مقتل نحو 144 مواطنًا وإصابة العشرات جرّاء القصف الجوي المتواصل على حلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل نحو 144 مواطنًا وإصابة العشرات جرّاء القصف الجوي المتواصل على حلب

القصف الجوي المتواصل على أحياء حلب
دمشق ـ نور خوام

تواصل الآلة العسكرية تنفيذ مجازرها بحق أبناء أحياء حلب الشرقية وريفها، مزهقة المزيد من الأرواح لليوم الخامس على التوالي، ومخلفة الكثير من الجرحى، الذين باتوا بالإضافة لألم جراحهم، يعانون من نقص كبير في القدرة على إسعافهم أو تضميد جراحهم وإنقاذ الحالات الحرجة منهم، ومع هذا الاستمرار في القتل من قبل الطائرات الحربية والمروحية وقوات الحكومة التي استهدفت خلال 5 أيام بمئات الضربات الجوية ومئات الصواريخ ومئات القذائف أحياء المدينة الشرقية، إضافة لسقوط قذائف على أحياء المدينة الغربية، فقد وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع أعداد ارتفع إلى 150 على الأقل ممن قضوا في أحياء حلب الشرقية والغربية ومناطق في ريف حلب، من ضمنهم 21 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و11 مواطنة فوق سن الـ 18، منذ الـ 15 من شهر تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، وحتى اليوم الـ 19 من الشهر ذاته.
 
حيث وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 93 مواطناً بينهم 12 طفلاً، ومواطنة على الأقل، جراء الضربات من الطائرات الحربية والمروحية المكثفة على معظم أحياء حلب الشرقية، والقصف من قبل قوات الحكومة، بالإضافة إلى إصابة مئات آخرين بجراح، كما وثّق المرصد مقتل 51 مدنياً بينهم 7 أطفال دون سن الـ 18، بالإضافة لـ 10 مواطنات فوق سن الثامنة عشر، إثر الضربات الجوية من الطائرات الحربية والمروحية والقصف الصاروخي من قبل قوات الحكومة على بلدات ريف حلب الغربي، كما نجم عن القصف سقوط عشرات الجرحى.
 
كذلك وثّق المرصد مقتل 6 مواطنين بينهم طفلتان شقيقتان جراء إصابتهم في سقوط قذائف على مناطق في القسم الغربي من أحياء مدينة حلب، والتي أسفرت كذلك عن سقوط عشرات الجرحى. وتمكّنت قوات سورية الديمقراطية من تحقيق تقدم جديد في ريف الرقة الشمالي، على مسافة نحو لـ 30 كلم شمال المدينة، وسيطرت على منطقة تل السمن، عقب اشتباكات عنيفة مع تنظيم "داعش" واستكمالها تمشيط المنطقة، وبهذا التقدم فإن قوات سورية الديمقراطية تكون قد رفعت إلى 47 على الأقل عدد المزارع والقرى والمواقع التي سيطرت عليها قوات سورية الديمقراطية منذ بدء حملة "غضب الفرات" في الـ 6 من شهر تشرين الثاني / نوفمبر الجاري وحتى اليوم الـ 19 من الشهر ذاته، والتي تهدف لعزل مدينة الرقة عن ريفيها الشرقي والشمالي تمهيداً لطرد تنظيم "داعش" من المدينة التي تعد معقلها في سورية، فيما لم ترد معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن جراء الضربات الجوية لطائرات التحالف الدولي على المنطقة والقصف المتبادل والاشتباكات والتفجيرات التي شهدتها المنطقة بين الجانبين نتيجة تكتم الطرفين على خسائرهما البشرية، فيما شهدت المنطقة وقرى ومناطق أخرى في ريف الرقة الشمالي، حركة نزوح لعشرات العائلات نحو مناطق آمنة، نتيجة اقتراب العمليات العسكرية منها.
  
وتواصل الطائرات الحربية والمروحية تجديد ضرباتها الجوية بالبراميل المتفجرة والصواريخ، جنباً إلى جنب، مع استمرار قوات الحكومة باستهداف أحياء مدينة حلب الشرقية، بقذائف المدفعية والقذائف الصاروخية، مخلفة مزيداً من الدمار والجرحى، واستهدفت اليوم هذه الضربات بشكل مكثّف في خامس يوم من معاودة تصعيد القصف على المدينة، الشيخ نجار والهلك والزبدية وبستان الباشا ومساكن هنانو والصاخور وباب الحديد والفردوس والحيدرية وبعيدين وعين التل والشعار والمشهد والفردوس والأنصاري والميسر والصالحين وقاضي عسكر والسكري وجسر الحج والجلوم وباب النيرب وحلب القديمة ومناطق أخرى في أحياء حلب الشرقية وضواحي المدينة الغربية.
 
 أيضاً قصفت الطائرات الحربية مناطق في بلدة الأتارب وريف المهندسين الأول ومحيط الفوج 46 بريف حلب الغربي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، بينما جددت قوات الحكومة استهدافها لمناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، ما أسفر عن مقتل رجل وسقوط جرحى، بينما قصفت الطائرات الحربية مناطق في بلدة حريتان، كذلك قصفت قوات الحكومة مناطق في بلدة العيس بالتزامن مع غارات للطائرات الحربية على بلدة خان طومان ومحيط بلدة الزربة، الواقعة في ريف حلب الجنوبي.
 
 في حين استهدفت مروحيات الحكومة أماكن في أطراف منطقة أرض الحمرا، فيما قصفت قوات الحكومة مناطق في ضهرة عبد ربه واطراف جمعية الزهراء ومنطقة الليرمون بالأطراف الشمالية والغربية لمدينة حلب، بينما تستمر الاشتباكات في القسم الشمالي من أحياء حلب الشرقية، بين قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جانب آخر، حيث تستميت قوات الحكومة في محاولة التقدم وقضم مزيد من المناطق من احياء حلب الشرقية، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين، نجم عنه تدمير وإعطاب آليات، وقصف مكثف لوات الحكومة والطائرات الحرية على محاور الاشتباك، في حين تستمر الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين الطرفين، في حي بستان الباشا وسط مدينة حلب، مترافقة مع قصف متبادل.
 
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل نحو 144 مواطنًا وإصابة العشرات جرّاء القصف الجوي المتواصل على حلب مقتل نحو 144 مواطنًا وإصابة العشرات جرّاء القصف الجوي المتواصل على حلب



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 13:56 2024 السبت ,10 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 فبراير / شباط 2024

GMT 21:50 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الخميس 8 فبراير/ شباط 2024

GMT 16:37 2013 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

"طوابقُ بيتي كلّما اهتزّت العاصمة"

GMT 09:49 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الرمان للجهاز الهضمي و الجهاز المناعي

GMT 05:55 2022 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سوناك يؤكد أنه لا تفاوض قبل انسحاب روسيا من أوكرانيا

GMT 00:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رؤوف عبدالعزيز يواصل تصوير مسلسل "قمر هادى" الأسبوع المقبل

GMT 18:20 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ديور" تطلق مجموعة أزياء ربيع 2019 للأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates