الحكومة البريطانية الجديدة تدرس تقييد الحرس الثوري بدلاً من تصنيفه إرهابياً
آخر تحديث 17:33:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الحكومة البريطانية الجديدة تدرس تقييد "الحرس الثوري" بدلاً من تصنيفه إرهابياً

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكومة البريطانية الجديدة تدرس تقييد "الحرس الثوري" بدلاً من تصنيفه إرهابياً

الحرس الثوري الإيراني
لندن - صوت الإمارات

كشفت صحيفة «الغارديان» البريطانية أن وزير الخارجية الجديد، ديفيد لامي، يدرس تعديلاً قانونياً يتيح فرض قيود مشددة على «الحرس الثوري» الإيراني، بدلاً من الإسراع لإدراجه على قائمة المنظمات الإرهابية.وأشارت الصحيفة إلى مشاورات يجريها الوزير الجديد مع فريقه، بشأن تداعيات انتخابات مرشح التيار الإصلاحي في إيران، مسعود بزشكيان، على السياسة الخارجية الإيرانية.
وقال مساعدوه إنه يدرس تعديلاً للقوانين الحالية للسماح بوضع قيود على منظمات مثل «الحرس الثوري»، لكن هذا الأمر قد يستغرق وقتاً لتطويره.
ولفتت «الغارديان» إلى أن الغربيين يختبرون ما إذا كان بزشكيان سيترك أي تأثير «حقيقي على السياسة الخارجية»، خصوصاً اتخاذ خطوات لتبريد الأزمة النووية الإيرانية، ما يسمح لتلك الدول بتخفيف العقوبات.

وكان حزب «العمال» قد أعلن عزمه تصنيف «الحرس الثوري» على قائمة المنظمات الإرهابية، وهي خطوة تثير قلقاً كبيراً في طهران، وقال لامي في حديثه لصحيفة «الغارديان» في عطلة نهاية الأسبوع: «نحن ندرك أن هناك تحديات حقيقية من النشاط الإرهابي المدعوم من الدولة، وأريد أن أنظر عن كثب في هذه القضايا، وكيف يعمل النظام السابق بالنسبة للدول، وكذلك بالنسبة للمنظمات الإرهابية المحددة».

وضغط مشرعون بريطانيون على الحكومة السابقة برئاسة ريشي سوناك في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، لتصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب، على خلفية إحباط مؤامرات اغتيال لمعارضين وصحافيين في بريطانيا. وتعرض وزير الخارجية السابق، ديفيد كاميرون لضغوط واسعة، لتصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب، لكنه امتنع عن الخطوة خشية تأثر العلاقات الدبلوماسية بين إيران والمملكة المتحدة. وقررت كندا الشهر الماضي وضع «الحرس الثوري» على قائمة المنظمات الإرهابية.

والتقى لامي يوم الاثنين بوزيرة الخارجية الكندية، ميلاني جولي، في لندن، وهي أول وزيرة خارجية تلتقي به في العاصمة منذ تعيينه.
وتصنف الولايات المتحدة جهاز «الحرس الثوري» على قائمة المنظمات الإرهابية. وحاولت إيران الدفع بطلب رفعه من القائمة خلال المفاوضات المتعثرة بشأن إحياء «الاتفاق النووي» لعام 2015، وهو ما رفضته إدارة جو بايدن.

وقال مصدر بوزارة الخارجية البريطانية في يناير (كانون الثاني) العام الماضي، إن بريطانيا تدرس بجدية تصنيف «الحرس» منظمة إرهابية، لكنها لم تتوصل إلى قرار نهائي.
وفي بداية فبراير (شباط) العام الماضي، ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الحكومة أوقفت «مؤقتاً» مشروع تصنيف «الحرس» على قائمة الإرهاب، بعد معارضة وزير الخارجية حينذاك جيمس كليفرلي، رغم إصرار وزارة الداخلية ووزارة الأمن.
وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أفادت صحيفة «الغارديان» بأن معارضة كليفرلي تعود إلى مخاوف بشأن احتمال طرد السفير البريطاني في طهران، وخسارة بريطانيا نفوذها المتبقي في إيران. وتحدثت بعض التقارير عن مخاوف بريطانية عن تأثير الخطوة على المحادثات النووية مع طهران.

  قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

قوات في الحرس الثوري الإيراني تستولي على سفينة بمضيق هرمز

بعثة إيران في الأمم المتحدة تعلن انتهاء الرد العسكري الإيراني على هجوم القنصلية الإيرانية في دمشق

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة البريطانية الجديدة تدرس تقييد الحرس الثوري بدلاً من تصنيفه إرهابياً الحكومة البريطانية الجديدة تدرس تقييد الحرس الثوري بدلاً من تصنيفه إرهابياً



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 05:01 2016 الجمعة ,05 شباط / فبراير

لعبة Lego Avengers"" تتصدر المبيعات البريطانية

GMT 19:41 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مهرجان الزيتون في الجوف يخصص ثلاث جوائز للتغطيات الإعلامية

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021

GMT 14:36 2013 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة زويل تستضيف شريف يحيى الفائز بثالث نجوم العلوم

GMT 21:39 2015 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتح باب المشاركة بدورة 2016

GMT 01:32 2013 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

المالديف سحر الطبيعة الذي لا تراه إلا في الأحلام

GMT 07:42 2013 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

معرض في باريس لفن النحت في نهاية القرن الـ 19

GMT 11:27 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة كتاب " إلقاء المحاضرة من التقديم إلى التدريس"

GMT 09:51 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إصدارات جديدة لأدباء وشعراء في معرض الشارقة الدولي للكتاب

GMT 12:04 2015 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

الكشف رسميًا عن متطلبات تشغيل لعبة Life is Strange

GMT 00:23 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

محافظ الدوادمي يكرّم لاعبي نادي الدرع

GMT 03:36 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

وزير الشباب يعلن إطلاق صندوق دعم الرياضة أواسط كانون الثاني

GMT 16:07 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق تصاميم رجالية بلمسة الألوان الفاتحة لشتاء 2016
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates