تحطم طائرة شركةمصر للطيران قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر
آخر تحديث 05:24:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعدما اعترفت على مضض بأن "الإرهاب" هو أحد الأسباب الأكثر ترجيحاً للحادث المأساوي

تحطم طائرة شركة"مصر للطيران" قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تحطم طائرة شركة"مصر للطيران" قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر

اعتراف مصر بأن التطرف من بين الأسباب الأكثر ترجيحًا في حدوث هذه المأساة الأخيرة
القاهرة - سعيد فرماوي

تصاعدت المخاوف مجدداً حول مدى سلامة الركاب المسافرين إلى مصـر ومستويات تأمين المطارات ، بعد تحطم طائرة الرحلة MS804 التي كانت تقل على متنها 66 شخصًا. ولم يتم التأكيد بعد على ما إذا كان إختفاء طائرة الـ"إيرباص 320"Airbus A320  ناجما عن خلل تقني أم له صلة بالإرهاب. فهي طائرة حديثة وتتميز بسجل جيد للسلامة من رحلاتها فوق البحر الأبيض المتوسط. إلا أن الرحلة ما بين باريس و القاهرة تجمع بين إثنين من الأهداف الأكثر وضوحاً في الآونة الأخيرة للمتطرفين من تنظيم "داعش".
وإعترفت مصر على مضض بأن الإرهاب هو أحد الأسباب الأكثر ترجيحاً في المأساة الأخيرة، ولكن جهات التحقيق المصرية الرسمية في واقعة سقوط الطائرة الروسية "مترو جيت" Metrojet في شهر تشرين الأول / اكتوبر لم تخلص إلى أن التفجير هو ما أسقط الطائرة في صحراء سيناء، والذي أودي بحياة 224 شخصاً كانوا على متنها، أغلبهم من السياح الروسيين.
وأعلنت روسيـا في وقتٍ لاحق عن سقوط طائرتها بأن نتائج البحث الخاصة بها تقول بأن قنبلة يدوية الصنع هي ما أدت إلى تدمير الطائرة، كما أوضح رئيس جهاز الأمن الروسي ألكسندر بورتنيكوف بأن تحطم طائرة "مصر للطيران" كان ناجماً أيضاً عن عمل إرهابي.
وسارعت كل من روسيـا و بريطانيـا في تشرين الثاني / نوفمبر إلى وقف الرحلات المتجهة إلى شرم الشيخ، مع عودة الآلاف من السائحين إلى وطنهم بدون أمتعتهم بسبب وجود مخاوف أمنية. وعلى الرغم من الجهود الحثيثة التي بذلتها مصر، فقد وقع حادث آخر في آذار / مارس حينما تم إختطاف الرحلة الداخلية المتجهة من الإسكندرية إلى القاهرة من قبل رجل يرتدي حزاما ناسفا وهميا واجبارها على التوجه إلى قبرص.
وأدت الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها باريس في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي وكذلك تفجير مطار بروكسل في آذار / مارس، إلى تشديد الإجراءات الأمنية في مطار "شارل ديغول" Charles de Gaulle الأكبر في فرنسـا مثلما هو الحال في مصـر، حيث أشار خبراء الأمن إلى ضرورة مراجعة عدد أفراد المراقبة وفحص الأمتعة، وكذلك أفراد المطاعم والتقنيين وطاقم أعمال النظافة والذين بإمكانهم الوصول إلى الطائرات.

تحطم طائرة شركةمصر للطيران قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـرمصر للطيران" قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر""يظهر في الصورة جانب من حطام الطائرة الروسية التي تحطمت في مصر خلال شهر تشرين الأول / اكتوبر" src="http://www.emiratesvoice.com/img/upload/30003.jpg" style="height:372px; width:620px" />
وأبدى أحد الخبراء البارزين مخاوفه على مطار باريس الرئيسي الذي حظي بتاريخ من النشاط المتعلق بالإرهاب، فضلاً عن كونه مستهدفاً. وكان مفجر الحذاء البريطاني ريتشارد ريد قد سافر من بروكسل إلى "شارل ديغول" من أجل السفر على متن طائرة متجهة إلى ميامي في عام 2001 على الرغم من مخاوف رجال الأمن.
وفي ظل حالة الطوارئ المفروضة في فرنسـا، فقد قامت السلطات بالبحث في خزانات طاقم العاملين في المطار، وقامت بعمليات تفتيش لآلاف من الموظفين والممرات ذات الحساسية والمؤدية إلى مدرج المطار، مع إلغاء وصول العشرات من الموظفين. ومنذ ذلك الحين، فقد تم تطبيق الحظر علي حمل السوائل أو أية مواد هلامية من جانب طاقم عمل الطائرة والمطار وكذلك الركاب.
وكانت رحلة مصر للطيران المنكوبة تحمل على متنها ثلاثةً من ضباط الأمن، والذي أصبح إجراء معتاداً للعديد من خطوط الطيران في منطقة الشرق الأوسط، بينما لم تكن تحمل هذه الطائرة بضائع. وسافر ضباط الأمن بواسطة الطائرة إلى أنحاءٍ متفرقة خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، من بينها التوقف في مطار قرطاج في تونس و العاصمة الإريترية أسمرة Asmara.
وعلى الرغم من الإضطرابات واسعة النطاق في إريتريـا، وكذلك التهديد الإرهابي في تونس الذي أدى إلى مقتل 38 سائحاً، عقب هجوم مسلح العام الماضي، فإن خبراء أمنيين يقولون بأن الترجيحات لا تميل إلى إحتمالية وضع عبوة ناسفة في الطائرة من شمال إفريقيـا أكثر من باريس. وقال نورمان شانكس وهو المدير السابق للأمن في مطار هيثرو Heathrow بأن الضوابط الأوروبية تتطلب الفحص الأمني لكل طائرة يتم تحويلها.
 
 وأضاف شانكس بأن مسؤولية البحث لاتقع  فقط على عاتق المطار، وإنما تمتد أيضاً لخطوط الطيران التي تقوم بذلك بنفسها أو تتعاقد مع شركات أخرى. بما يعني فحص أماكن جلوس الركاب وأسفل المقاعد وجميع مقصورات الطائرة.
قال ديفيد غليف المحقق في حوادث الطيران، والخبير في الرحلات الجوية في جامعة "لوبورو" Loughborough بأن طائرة "مصر للطيران" كان على متنها ثلاثة من حراس الأمن، بما يعني تطبيق إجراءات تفتيش وافية. و ليس من المستبعد ترك قنبلة على متن الطائرة خلال رحلاتها المتفرقة، إلا أن تغيير الضغط الجوي لا يجعل ذلك ممكناً، فضلاً عن أن ترك قنبلة في طائرة لفترة طويلة يسهل من إكتشافها.
وأوضح وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس بأن الظهور الأخير لطائرة الرحلة MS804 يكشف عن إنحرافها المفاجئ، وإختفائها من على الرادار في البحر الأبيض المتوسط. فيما أكد الخبراء على أن دقة المعلومات لمعرفة ما إذا كانت قد إنحرفت أو قامت بعمل مناورة يعتمد على مصدر البيانات، بينما أشار غليف الى أن الرادار العسكري يمكن أن يكشف عن تحركات الطائرة قبيل تعرضها للسقوط الكارثي.
وعرضت بريطانيـا المساعدة في إنتشال حطام الطائرة المنكوبة، فيما تأمل مصر بألا يكون الحادث الأخير له تأثير سلبي على عودة السياح الأوروبيين بأعدادٍ كبيرة. فقد أعلنت ألمانيـا الإسبوع الماضي بأنها سوف ترفع حظر السفر وإستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ، ولكن بريطانيـا لم تغير موقفها بعد وألغت إستئناف الرحلات حتى الخريف المقبل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحطم طائرة شركةمصر للطيران قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر تحطم طائرة شركةمصر للطيران قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحطم طائرة شركةمصر للطيران قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر تحطم طائرة شركةمصر للطيران قد يؤثر على السياحة مع تزايد مخاوف السفر إلى مصـر



ارتدت ثوبًا قصيرًا مع طبعات لجلد النمر

ليزا رينا أنيقة خلال برنامج "آندي كوهين" الحواري

واشنطن ـ رولا عيسى
بدت الممثلة ليزا رينا أنيقة الثلاثاء الماضي، في ثوب قصير مع طبعات لجلد النمر وشعر مصفف على هيئة ذيل حصان أثناء ظهورها في برنامج "أندي كوهين" الحواري، وحصلت البالغة من العمر 55 عامًا على بعض دروس الرقص بعد البرنامج حينما علّمتها النجمة المشاركة سيارا كيف تخطو وكيف تبدو لطيفة. اقرا ايضا : سلينا غوميز تبهر جميع الحاضرين بثوب قصير مزود بالريش واستعرضت ليزا جسدها الرشيق في ثوبها القصير والضيق الذي أبرز منحنياتها الفاتنة، عندما طلبت من مغنية البوب سيارا بعد انتهاء البرنامج أن تعلمها الرقص، حيث انخفض الاثنان إلى مستوى منخفض مع تشغيل الموسيقى قاموا بأداء بعض الحركات الراقصة، وانتهت ليزا من الجلسة وهي تمزح "قد لا أعود إلى الرقص مجددا". أنكرت ليزا خلال البرنامج تسريب إحدى القصص إلى مجلة رادر والتي كانت جوهر المشاكل بين أعضاء فريق المسلسل وليزا فاندربامب، وقالت "أنا لم تسرب هذه القصة.. عليك

GMT 16:15 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

رحلات من لندن إلى نيويورك في أقل من ساعة
 صوت الإمارات - رحلات من لندن إلى نيويورك في أقل من ساعة

GMT 15:18 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

السعودية بين أكثر الدول شعبية لدى السيّاح
 صوت الإمارات - السعودية بين أكثر الدول شعبية لدى السيّاح

GMT 04:32 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

جوميز يتسبب في إحراج لشاكيري داخل ليفربول

GMT 04:37 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

بعثة برشلونة تحط رحالها في مانشستر

GMT 04:44 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

كريس سمولينج ينتظر الاستمتاع بمواجهة ميسي

GMT 03:33 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

أوجسبورج يعلن إقالة باوم ومساعده ليمان

GMT 04:51 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

نقل بيليه إلى المستشفى فور وصوله البرازيل
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates