دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل
آخر تحديث 15:39:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سياسيون لـ"مصر اليوم": "الإخوان" تحتمي بالمتشددين قبل تظاهرات يونيو

دعوة مرسي إلى "جهاديي مصر" لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دعوة مرسي إلى "جهاديي مصر" لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل

الرئيس محمد مرسي
القاهرة ـ أكرم علي

وصف سياسيون مصريون دعوة الرئيس محمد مرسي إلى "الجهاديين" لحضور مؤتمر "التشاور بشأن أزمة سد إثيوبيا"، "مغازلة" من جماعة "الإخوان المسلمين"، للتنسيق بينهم قبل تظاهرات 30 حزيران/يونيو. وقال سياسيون، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، إن حضور "الجهاديين" في مؤتمر القوى الإسلامية، إشارة قوية للمعارضة بأنهم في أيدي "الإخوان"، وقادرين على التنسيق معهم. ورأى أستاذ العلوم السياسية عمار علي حسن،  أن حضور "الجهاديين" لمؤتمر الرئيس  محمد مرسي، ليس له أدنى علاقة بإثيوبيا أو "سد النهضة"، ولم يشغلهم ذلك، بل جاء في إطار التنسيق لتظاهرات 30 حزيران/يونيو، وأن "الإخوان" تريد إيصال رسائل إلى المعارضة بأن "الجهاديين" ينسقون مع الجماعة، وقادرين على حمايتهم. وأكد نائب رئيس حزب "المصري الديمقراطي" فريد زهران، أن دعوة الرئيس مرسي إلى العناصر "الجهادية" للمشاركة في الحوار الوطني بشأن إثيوبيا، جاء للترتيب ليوم 30 حزيران/يونيو الجاري، ليثبت للجميع أنه يحتمي في "الجهاديين" والجماعات المتشددة، التي يرفض أي مسؤول التعامل معها. وأشار زهران في حديثه إلى "العرب اليوم"، إلى أن الاحتماء بالجماعات "الجهادية" بديلاً عن الشرطة في 30 حزيران/يونيو، لن يقف أمام رغبة الشعب في التظاهر السلمي، للتعبير عن غضبهم من سوء إدارة "الإخوان المسلمين" للحكم في مصر. وتلقت قيادات "جهادية"، الإثنين، دعوة من القصر الرئاسي، لحضور اجتماع الرئيس محمد مرسي مع الأحزاب والقوى السياسية لمناقشة بناء سد النهضة في إثيوبيا، حيث حضر كل من: المسؤول الأول عن تيار "الجهاد" في مصر الشيخ مجدي سالم، والدكتور هاني الفرنواني أحد القادة الفنيين في تنظيم "الفنية العسكرية الجهادية"، ويعتبر هذا أول ظهور له بعد 25 عامًا من الغياب، وعضو مجلس الشعب السابق نزار غراب، ومحمد أبو سمرة، وعماد العادلي أحد شباب "الجهاد"، والدكتور أحمد الطاهر أحد المتهمين في قضية قتل السادات، وصالح جاهين أحد أعضاء (قضية 81)"، فيما رفض الحضور القيادي "الجهادي" محمد الظواهري، شقيق زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري، لرفض الرئيس مرسي تطبيق الشريعة الإسلامية.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates