دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل
آخر تحديث 13:08:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سياسيون لـ"مصر اليوم": "الإخوان" تحتمي بالمتشددين قبل تظاهرات يونيو

دعوة مرسي إلى "جهاديي مصر" لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دعوة مرسي إلى "جهاديي مصر" لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل

الرئيس محمد مرسي
القاهرة ـ أكرم علي

وصف سياسيون مصريون دعوة الرئيس محمد مرسي إلى "الجهاديين" لحضور مؤتمر "التشاور بشأن أزمة سد إثيوبيا"، "مغازلة" من جماعة "الإخوان المسلمين"، للتنسيق بينهم قبل تظاهرات 30 حزيران/يونيو. وقال سياسيون، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، إن حضور "الجهاديين" في مؤتمر القوى الإسلامية، إشارة قوية للمعارضة بأنهم في أيدي "الإخوان"، وقادرين على التنسيق معهم. ورأى أستاذ العلوم السياسية عمار علي حسن،  أن حضور "الجهاديين" لمؤتمر الرئيس  محمد مرسي، ليس له أدنى علاقة بإثيوبيا أو "سد النهضة"، ولم يشغلهم ذلك، بل جاء في إطار التنسيق لتظاهرات 30 حزيران/يونيو، وأن "الإخوان" تريد إيصال رسائل إلى المعارضة بأن "الجهاديين" ينسقون مع الجماعة، وقادرين على حمايتهم. وأكد نائب رئيس حزب "المصري الديمقراطي" فريد زهران، أن دعوة الرئيس مرسي إلى العناصر "الجهادية" للمشاركة في الحوار الوطني بشأن إثيوبيا، جاء للترتيب ليوم 30 حزيران/يونيو الجاري، ليثبت للجميع أنه يحتمي في "الجهاديين" والجماعات المتشددة، التي يرفض أي مسؤول التعامل معها. وأشار زهران في حديثه إلى "العرب اليوم"، إلى أن الاحتماء بالجماعات "الجهادية" بديلاً عن الشرطة في 30 حزيران/يونيو، لن يقف أمام رغبة الشعب في التظاهر السلمي، للتعبير عن غضبهم من سوء إدارة "الإخوان المسلمين" للحكم في مصر. وتلقت قيادات "جهادية"، الإثنين، دعوة من القصر الرئاسي، لحضور اجتماع الرئيس محمد مرسي مع الأحزاب والقوى السياسية لمناقشة بناء سد النهضة في إثيوبيا، حيث حضر كل من: المسؤول الأول عن تيار "الجهاد" في مصر الشيخ مجدي سالم، والدكتور هاني الفرنواني أحد القادة الفنيين في تنظيم "الفنية العسكرية الجهادية"، ويعتبر هذا أول ظهور له بعد 25 عامًا من الغياب، وعضو مجلس الشعب السابق نزار غراب، ومحمد أبو سمرة، وعماد العادلي أحد شباب "الجهاد"، والدكتور أحمد الطاهر أحد المتهمين في قضية قتل السادات، وصالح جاهين أحد أعضاء (قضية 81)"، فيما رفض الحضور القيادي "الجهادي" محمد الظواهري، شقيق زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري، لرفض الرئيس مرسي تطبيق الشريعة الإسلامية.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل دعوة مرسي إلى جهاديي مصر لحضور الحوار الوطني بشأن أزمة إثيوبيا تُثير الجدل



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

روبي تخطف الألباب خلال افتتاح فيلمها الجديد

لندن - صوت الامارات
ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم و مارغوت روبى على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة توب شوب فستانا بنيا منقطا بالأبيض وكان

GMT 13:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي
 صوت الإمارات - لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي

GMT 13:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم
 صوت الإمارات - "سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم

GMT 14:10 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019
 صوت الإمارات - نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019

GMT 01:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال
 صوت الإمارات - ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 17:01 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي
 صوت الإمارات - 18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي

GMT 22:01 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد باريس سان جيرمان يحدد سلاحي فريقه أمام ليفربول

GMT 02:20 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن قوائم المُرشَّحين للتتويج بجوائز "جلوب سوكر"

GMT 06:44 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكرواتي سيرغيو بوسكيتس يُشيد باللاعب عثمان ديمبلي

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

لينديلوف يورِّط مورينيو أمام يونج بويز في دوري الأبطال

GMT 22:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إيفرتون يسعى للتعاقد مع البرتغالي جوميز من برشلونة

GMT 02:27 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أوناي إيمري يكشف أسباب عدم مشاركة أوزيل في مباراة بورنموث

GMT 17:16 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات العملاقة كالمجوهرات في المنزل البريطاني

GMT 13:36 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

تناول التفاح والطماطم يبطئ شيخوخة الرئة

GMT 17:27 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

سيارة "بورش 911 كاريرا كوبية" تحت المجهر

GMT 22:01 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

طرح البرومو الدعائي الأول لفيلم "اطلعولي برة"

GMT 13:51 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

فيدرا تكشف أنّ دورها في "بين عالمين" مختلف

GMT 21:35 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وكيل رمضان صبحي يؤكد استمراره مع هيدرسفيلد الأنكليزي

GMT 15:30 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

يوم في منتجع صحي يمكن أن يقضي على السرطان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates