إقبال كبير على شركات التجسس على الأزواج والزوجات
آخر تحديث 23:30:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تقدم خدمات وأدلة على الخيانة بالصوت والصورة

إقبال كبير على شركات التجسس على الأزواج والزوجات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إقبال كبير على شركات التجسس على الأزواج والزوجات

إقبال كبير على شركات التجسس
الدار البيضاء - سعيد بونوار

لم تخف نظارتيه السوداويتين، والعرق المتصبب من جبينه إحساسه بحرج كبير، كان يحاول أن يداري شكوكه وتوجساته من شيء ما، وراء سحابة دخان ينفثها بين الحين والأخر، أمام مكتب المحقق الخاص رشيد، تارة يبتسم، وتارة أخرى يقطب عن حاجبيه أو يرفع كتفيه مستبعدا فرضية ما، لكن حركات رجليه وهم ترتجفان توحيان بأن الرجل الستيني يرغب في فك سر دون أن يشاركه أحد، كان بين اللحظة و الأخرى يحسم الحوار في" أريد أن أعرف أين تذهب.. وهل صحيح أنها تبيت في بيت والديها".
غطت رأسها بوشاح أسود، وأسدلت جلابيتها السوداء، وتحجرشت الكلمات في فاهها، وهي تنصت لأسئلة المحقق، كانت غايتها الأسمى أن تعرف سر سفريات زوجها المتكررة، وغياب سكرتيرته الخاصة عن مكتب الشركة في كل مرة يحزم فيها حقائبه لحضور مؤتمر أو معرض، لها توأم في ربيعهما الخامس وتأمل ألا يأتي يوم يسأل الأبناء عن والدهم فيجدونه في حضن امرأة أخرى.."كوني هانية" ( لا تخشي شيئا) تلك العبارة التي يختتم بها المحقق جلسته الأولى مع عميلته الراغبة في خدماته.
مشهد يتكرر وبصيغ مختلفة على مكاتب شركة تحري خاص تأسست أخيرا بمراكش، وهي واحدة من بين خمس شركات بالمغرب بدأت أعمالها في تعقب الأزواج الخائنين بطلب من شركائهم، تتوزع بين الدار البيضاء والمحمدية والرباط، مؤسسات وسعت أنشطتها الأمنية الصرفة من حراسة الشخصيات والمؤسسات إلى ملاحقة الأبناء المنغمسين في الملذات المحرمة أو إنجاز تقارير عن راغبين في مصاهرة نفعية مع أسر معروفة، بل وتوسعت أنشطتها إلى استباق تحقيقات الشرطة في جرائم سرقة أو قتل أو خيانة أمانة.
أزواج أثرياء مستعدون لدفع ما يطلبه المحقق نظير التوصل بوثيقة أو صورة أو تسجيل صوتي يورط شركائهن أو شريكاتهن في علاقة غير شرعية قد تكون لها تبعات قانونية واجتماعية أو في أجمل الأحوال أن تكون شكوك الزوج أو الزوجة في مهب رياح الهواجس.
إقبال غريب على خدمات مؤسسات يحمل موظفوها شهادات دولية من معاهد خاصة، ويتلقون تكوينا في مجالات التحقيق وعلم النفس والقانون وتدبير المخاطر،  لكن بالكاد يعترف القانون المغربي بأحقيتهم في ملاحقة الناس بعدسات تصوير أو أجندات تدوين المعلومات.
يرى المحقق الخاص والخبير الدولي رشيد مناصفي أن أكثر طلبات العملاء تدور في فلك كشف الخيانة الزوجية، وباعثها شك أحد الطرفين في تصرفات الآخر.
وقال لـ"العرب اليوم" إننا "نتعامل بجد مع شكوك الطرف المشتكي وندون كل ملاحظاته ومعلوماته ونسارع بالتحري باستعمال الوسائل الممكنة كلها، وتكون غايتنا الأسمى قرينة البراءة من أي اتهام، وعندما نتأكد من وجود خيانة فعلية نخبر المشتكي بأسلوب علمي ونفساني حتى لا نكون سببا في ارتكاب جريمة ما".
 ويرى رشيد أن أكثر قضايا الخيانة الزوجية إثارة والتي حقق فيها في المغرب قصة زوج ثري سبعيني تزوج بفتاة تصغره بأربعين عاما، شك في سلوكها ، فكان أن طلب خدمات المحقق الخاص، وكانت النتيجة مأساوية إذ الزوجة كانت على علاقة بابن الزوج، واعتذر المحقق عن كشف نتيجة التحقيق للأب".
يعمل محقق التحري الخاص بشكل كبير على تعقب الزوج أو الزوجة، وغالبا ما تخصص شركات الأمن أربع أو خمس أفراد للمطاردة التي يتسلح فيها هؤلاء بآلات تصوير متطورة، أو ينتحلون صفات سباكين أو عمال أو متشردين أو حراس سيارات بغية التوصل إلى الحقائق المرجوة وتدفعهم أحيانا إلى المجازفة بحياتهم نظير التوصل إلى معلومة أو فك لغز ما، ولأن الخيانة الزوجية سلوك أعمى، تتحكم فيه مشاعر اللذة على مشاعر الحذر، فإن عمل المحققين يكون أسهل وأسرع من الكشف عن سارق أو قاتل.
ظاهرة شركات التحري الخاص في المغرب، مازالت محصورة في نطاق ضيق، تتحكم فيه آليات السرية، فالطابع المحافظ للأسر المغربية لا يسمح بكشف أوراقها على مكاتب خاصة قد لا تحفظ السر، بيد أن مدراء هؤلاء يؤكدون على أن عملهم يتسم بأمانة حفظ أسرار عملائهم، كما أن توسيع عملها بات يخضع لإشارة ضوئية بلون أخضر من المشرع المغربي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقبال كبير على شركات التجسس على الأزواج والزوجات إقبال كبير على شركات التجسس على الأزواج والزوجات



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates