مصدر سيادي يأكد أن الجيش المصري لن يشارك في أية عمليات عسكرية في سورية
آخر تحديث 19:26:55 بتوقيت أبوظبي

خبراء يُحذّرون مرسي من الزج بالقوات المسلحة في الصراع

مصدر سيادي يأكد أن الجيش المصري لن يشارك في أية عمليات عسكرية في سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصدر سيادي يأكد أن الجيش المصري لن يشارك في أية عمليات عسكرية في سورية

الجيش المصري يترأسه الفريق السيسي
القاهرة ـ علي رجب

  قال مصدر سيادي إن الجيش المصري لن يقوم بأية عمليات مسلحة ضد النظام السوري أو المعارضة السورية .. وقرارات الرئيس مرسي بقطع العلاقات مع نظام بشار الأسد هي قرارات سياسية ليس لها علاقة بطبيعة القرارات والتوازنات العسكرية للقوات المسلحة.وأوضح المصدر أن الجيش المصري مقتنع بأن حل الأزمة السورية يكون بالحوار وليس بتوجيه ضربات عسكرية سواء ضد نظام بشار أو المعارضة.فيما رفض  خبراء عسكريون تدخل الجيش المصري في أي عمل عسكري ضد سورية، مؤكدين أن هذه الخطوة إهانة للجيش لأنه لا يحارب بالوكالة.    وحذر الخبراء الدكتور مرسي من توريط الجيش في الحرب على سورية.   وأكد الخبير العسكري اللواء حسام سويلم أنه يرفض إرسال أي تدخل عسكري مصري في سورية، محذرا الرئيس مرسي من هذه الخطوة لأنها تعتبر خيانة للقوات المسلحة، مؤكداً أن الجيش المصري يدافع عن أراضيه فقط وقال "إن تدخله في سورية يعد مساندة للإخوان المسلمين هناك مما يضعه في ورطة كبيرة حيث أنه ينتمي لهذه الجماعة، وأحذّر مرسي من القيام بهذه الخطوة لأنها تعتبر خيانة وجريمة في حق مصر لأن جيشها ليس مرتزقة.   ويؤكد الخبير العسكري اللواء محمد يوسف أن عقيدة الجيش المصري الحالية ترفض العمل خارج حدود البلاد، قائلا "أشارت وثائق ويكيليكس التي نشرت في نهاية العام 2010 إلى أن الجيش المصري رفض وقاوم ضغوطًا أميركية كثيرة للقيام بعمليات عسكرية خارج الحدود، بدعوى مكافحة الإرهاب".   وأضاف يوسف أن الرئيس مرسي لو خضع لضغوط مماثلة وأرسل قوات إلى الخارج في عمليات من قبيل إسقاط النظام في سورية، سيخسر كثيراً، لا سيما أن الجيش المصري يحارب حالياً في سيناء من أجل تطهيرها من الجماعات المسلحة، التي أطلقت تهديدات بنقل عملياتها إلى داخل المحافظات والقاهرة أيضاً. وتابع "لو حدث ذلك سيكون تكراراً لسيناريو تدخل الرئيس جمال عبد الناصر في اليمن في بداية الستينات، فحينها أرسل القوات المسلحة المصرية لدعم الثورة اليمنية، فأغارت إسرائيل على سيناء واحتلتها في ما عرف بنكسة حزيران/يونيو 1967".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصدر سيادي يأكد أن الجيش المصري لن يشارك في أية عمليات عسكرية في سورية مصدر سيادي يأكد أن الجيش المصري لن يشارك في أية عمليات عسكرية في سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصدر سيادي يأكد أن الجيش المصري لن يشارك في أية عمليات عسكرية في سورية مصدر سيادي يأكد أن الجيش المصري لن يشارك في أية عمليات عسكرية في سورية



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates