المعارضة المصرية تدعو مرسي إلى التنحي فورًا بعد خطابه التحريضي
آخر تحديث 01:14:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مؤيدو الرئيس يطالبون بسرعة إصدار قانون الانتخابات و16 قتيلاً الثلاثاء

المعارضة المصرية تدعو مرسي إلى التنحي فورًا بعد خطابه "التحريضي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعارضة المصرية تدعو مرسي إلى التنحي فورًا بعد خطابه "التحريضي"

جانب من المظاهرات المعارضة للرئيس محمد مرسي
القاهرة ـ أكرم علي

طالبت المعارضة في مصر الرئيس محمد مرسي بالتنحي فورًا، بعد الخطاب الذي ألقاه الثلاثاء، مؤكدة أن "شرعيته التي تحدث عنها سقطت بالفعل وليس لها وجود". وأكد "التيار الشعبي" رفضه الكامل لخطاب مرسي، وأن الرئيس فقد شرعيته تمامًا ونهائيًا، وخرج ليهدد الشعب المصري ويمارس إرهابًا علنيًا ضد جماهير الشعب المحتشدة ضده في كل ميادين ومحافظات مصر على مدار ثلاثة أيام كاملة".
‫وقال التيار في بيان صحافي، "إن مرسي، الذي تحدث طوال خطابه عن الشرعية التي استردها الشعب المصري مرة أخرى منذ خروجه في 30 حزيران/يونيو، يتحمل الآن بعد تهديداته المباشرة، مسؤولية كل دقيقة تأخير في اتخاذ قراره بالاستقالة والرحيل فورًا، ويتحمل مسؤولية كل نقطة دم قد تسيل من أي مصري أيًا كان انتماؤه"، محذرًا من "عواقب تحريض أنصاره على الاعتداء والهجوم على المتظاهرين السلميين المعارضين له والمطالبين بحقهم في استرداد الثورة والسلطة ممن خانها وارتد عليها، وهو بهذا يتحول من رئيس عجز عن الحفاظ على ثقة شعبه، فخرجت الملايين تطالبه بالرحيل، إلى طاغية مستبد مجرم يصر على إدخال البلاد في نفق مظلم على حساب الوطن والشعب، ونؤكد استمرارنا في كل ميادين وشوارع مصر، وندعو جماهير الشعب المصري إلى الثبات في مواقعها لإجبار مرسي على الرحيل، وإلى النزول مجددًا بالملايين الأربعاء، وبدء عصيان مدني شامل والإضراب العام عن العمل".
ووصف المتحدث باسم "جبهة الإنقاذ الوطني" خالد داود، الخطاب الذي وجهه الرئيس محمد مرسي إلى الشعب وتمسك فيه بشرعية انتخابه، بأنه "إعلان حرب أهلية، لأنه تجاهل مطالب المعارضة له بالاستقالة"، مؤكدًا في تصريح رسمي له، "هذه دعوة صريحة إلى حرب أهلية، الرئيس يستمر في رفض مطالب الشعب المصري له بأن يستقيل".
ووجه حزب "٦ أبريل"، رسالة إلى الرئيس مرسي قائلاً، "شرعيتك انتهت، وندعو الشعب المصري إلى البقاء في الميادين حتى انتهاء حكم هذا المعتوه، ومحاكمته على جرائمه التي ستوصله إلى عقوبة الإعدام".
وطالب "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، المحكمة الدستورية بسرعة الموافقة على قانون الانتخابات البرلمانية، لحقن النزيف المجتمعي، وحملها المسؤولية القانونية والتاريخية تجاه ما يحدث حاليًا في الشارع المصري، حيث دعا بيان أصدره التحالف الأربعاء، إلى محاكمة رجال الشرطة الذين تستروا على من وصفهم بالمجرمين، وتحويل كل من قاموا بالتحريض بالكراهية والعنف على النظام الحاكم إلى محاكمات عاجلة، وضرورة الإسراع في تطوير مؤسسات الدولة كافة، ومحاكمة كل من تثبت إدانتهم بتعطيل مصالح الوطن.
وشهدت مصر مساء الثلاثاء اشتباكات عنيفة بين مؤيدي ومعارضي الرئيس محمد مرسي، أسفرت عن مقتل  16 شخصًا، وإصابة 599 آخرين، حسبما أعلن وزير الصحة محمد مصطفى حامد، الأربعاء.
وقال الوزير في بيان له، "لا يزال تحت العلاج 270 شخصًا، فيما خرج 285 آخرين، وبلغ عدد الوفيات 16حالة في محافظة الجيزة، أما باقي التجمعات المختلفة على مستوى الجمهورية فلم يتم الإبلاغ عن حدوث إصابات بها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة المصرية تدعو مرسي إلى التنحي فورًا بعد خطابه التحريضي المعارضة المصرية تدعو مرسي إلى التنحي فورًا بعد خطابه التحريضي



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates