أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الحل باستقالته وتسليم السلطة إلى رئيس الحكومة المؤقتة

أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر

أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر
لندن ـ سليم كرم

نسبت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إلى مصدر مطلع وقريب من المفاوضات الجارية بين طرفي النزاع حاليا في مصر، أن حلفاء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي يناقشون سرا صفقة لحفظ ماء الوجه، والتي يمكن بموجبها الإفراج عن مرسي والسماح له رسميا "بالاستقالة" من منصبه. وتتضمن الخيارات المطروحة السماح لمرسي ، الذي لم يظهر منذ اعتقال الجيش له الشهر الماضي، بأن يعلن عن استقالته عبر خطاب متلفز وتسليم سلطاته التنفيذية إلى رئيس الوزراء المؤقت حازم الببلاوي. ويقول المصدر "أن هناك إمكانية للإفراج  عن مرسي والسفر خارج البلاد، ونأمل أن نجد له خروجا مشرفا ". تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي تحذر فيه السلطات الأمنية في مصر من أن المفاوضات في هذا الشأن لن تستمر إلى الأبد. وقال مجلس الدفاع الوطني الذي يضم الرئيس المؤقت عدلي منصور ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي "أن التسوية السياسية لن تحمي منتهكي القانون من العقاب، وهو تهديد مبطن للإسلاميين المتهمين بالتحريض على العنف." وكان السيسي قد انتقد كلاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في مقابلة صحافية أجرتها معه صحيفة "واشنطن بوست" الأسبوع الماضي، متهما إياهم بإدارة ظهورهم للمصريين خلال أحداث الشهر الماضي، وتساءل عما إذا كانت قيم الحرية والديموقراطية مقصورة على بلدانهم ولا يحقّ ممارستها في بلدان أخرى. جاءت تلك التصريحات ردا على ما يردده العديد من الليبراليين المصريين بأن الغرب لا يرغب في إدراك مستوى التأييد الشعبي الذي كان وراء الانقلاب العسكري الذي وقع الشهر الماضي كما تقول الصحيفة. وفي إطار التصعيد الراهن في الأزمة قالت وكالة الأنباء الرسمية ان محاكمة اثنين من كبار أعضاء جماعة الإخوان وهما المرشد العام محمد بديع ونائبة خيرت الشاطر سوف تبدأ الشهر المقبل، ومن شأن ذلك أن يغضب مفاوضي الجماعة الذين يريدون الإفراج عن جميع المعتقلين كبداية لأي تسوية. وكان هؤلاء قد التقوا مع مبعوثين من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في محاولة للحصول على تنازلات من أجل إنهاء تلك الأزمة. وفي حالة فشل المفاوضات يخشى الغرب من أن يؤدي قيام قوات الأمن المصرية بفض الاعتصام في ميدان "رابعة" وميدان "النهضة" إلى إراقة الدماء وهو أمر محتمل جدا. ويتمثل الموقف الرسمي للإخوان حتى الآن في عودة مرسي رئيسا للبلاد، وذلك على الرغم من أنهم يعترفون وراء الكواليس بأن القوى السياسية التي كانت وراء الانقلاب العسكري لن توافق على عودته، لاسيما وأن عودته سوف تعني أنه سوف يعمل دون مؤسسات الدولة الممثلة في الشرطة والجيش والقضاء. ويقول مصدر بالاتحاد الأوروبي "أن أنصار مرسي على ما يبدو على استعداد بالتضحية بالرئيس السابق في مقابل صفقة تفرج عن مسؤولي جماعة الإخوان المعتقلين والعودة لمنازلهم سالمين. وفي حالة ذلك فإن الأمر سوف يتطلب عدم انخراطهم في النشاط السياسي". ويضيف المصدر الأوروبي "إن ما نحاوله الآن هو الجمع بين المعتدلين من الجانبين" وقال أيضا "أنه وعلى ما يبدو فإن هناك انشقاقاً في كلا الجانبين بين المتطرفين والمعتدلين." وتقول الصحيفة أنه "بالنظر إلى حالة العداء السياسي المشترك في مصر في ما بين المعسكرين، فإن الصدع غير قابل للرأب. حيث يرى العديد من الليبراليين أن الإسلاميين غير مؤهلين للسلطة، ويرى بعض المصريين في ضوء الادعاء بوقوع حالات تعذيب على أيدي معسكر الإخوان وفي ضوء اصطحابهم أطفالاً أثناء مراسم دفن قتلاهم، أن الاعتصامات في رابعة والنهضة ما هي إلا لتفريخ "إرهابيين".  

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates