زعيمالقاعدة في جزيرة العرب يتعهد بالإفراج قريبًا عن سجناء التنظيم
آخر تحديث 01:14:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بشر أتباعه بالنصر وبزوغ فجر الخلافة وانتهاء مرحلة البلاء خلال أيام

زعيم"القاعدة" في جزيرة العرب يتعهد بالإفراج قريبًا عن سجناء التنظيم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - زعيم"القاعدة" في جزيرة العرب يتعهد بالإفراج قريبًا عن سجناء التنظيم

نظيم"القاعدة" في جزيرة العرب
صنعاء ـ علي ربيع

قال زعيم تنظيم"القاعدة" في جزيرة العرب ومقره اليمن، ناصر الوحيشي "إن فرجاً قريباً" ينتظر سجناء التنظيم، متعهداً في خطاب نشرته ليل الاثنين،مواقع جهادية على شبكة الانترنت، بعنوان"رسالة إلى الأسير في سجون الطغاة" بالعمل على تحريرهم، مبشراً بالنصر وبزوغ ما وصفه بـ"فجر الخلافة"ويأتي خطاب الوحيشي الملقب بـأبي بصير، بعد معلومات استخبارية تحدثت عن ترقيته نائباً للزعيم العالمي للتنظيم أيمن الظواهري، وسط استنفار أمني محلي ودولي عن هجمات وشيكة يخطط لها التنظيم على مصالح ورعايا دول غربية، ما جعل الولايات المتحدة تغلق سفاراتها في 19 بلداً قبل أن تعيد فتحها باستثناء سفارتها في صنعاء، بالإضافة إلى إجلاء رعاياها هي وبريطانيا ودول أخرى من اليمنكما شنت الطائرات الأميركية من دون طيار أعنف غاراتها على التنظيم في الأسبوعين الأخيرين ما أدى إلى مقتل نحو 40 مسلحاً في مناطق متفرقة من أبين وحضرموت ومأرب وشبوة(جنوب وشرق اليمن)وقال الوحيشي في خطابه الصادر عن مؤسسة الملاحم للإنتاج الإعلامي التابعة للتنظيم مخاطبا سجناء "القاعدة""بشراكم بالخروج العاجل إلى الدنيا, وهي سجن أكبر مما أنتم فيه، ويكون هذا قريباً إن شاء الله"وتابع قائلاً" فإخوانكم يدكون أسوار الظلم ويهدمون عروش الباطل، وكل يوم تتهاوى هذه الأسوار والعروش ,ولم يبق على النصر إلا خطوة والنصر صبر ساعة, لن يطول السجن ولن يبقَ القيد, وماهي إلا أيام ويرفع الاستضعاف وتنتهي مرحلة البلاء وتبدأ مرحلة التمكين"وأضاف الوحيشي مبشراً أتباع التنظيم القابعين في السجون اليمنية" اصغِ وارقبْ وانتظر؛ أوشك الفجر بالبزوغ، إنه بزوغ فجر الخلافة الراشدة على منهاج النبوة"وأشارت رسالة الوحيشي إلى من وصفتهم بـ"المتراجعين" في إشارة إلى الأحزاب الإسلامية التي رأى أنها فارقت منهج الجهاد وأقبلت على الدنيا وقال مستنكراً" فماذا استفاد المتراجعون إلا التنافس على جيف الدنيا التي أنفوا أول يوم أن يأكلوا منها أو يجلسوا على موائدها، فما بالهم اليوم ينهشونها نهشا وبشراهة لم يعهدها حتى أهل الدنيا؟!، أهذا الذي استفادوه؟ فبئست الفائدة وبئست التجارة"وتطرق زعيم "القاعدة" في جزيرة العرب، إلى قتلى  التنظيم، وقال" قد فارقنا في هذه الفترة إخوة ذهبوا إلى الله سبحانه وتعالى ومقابلة الرسول والصحابة الكرام في وفد مهيب حفته الملائكة وشيعته السماوات والأرضون، فاحت منه رائحة المسك، وملئ فلك السماء بالابتسامات"ويقبع في سجون السلطات اليمنية العشرات من أنصار "القاعدة" الذين تم إلقاء القبض عليهم في العامين الأخيرين وأجريت لهم محاكمات قضائية كانت قضت بالسجن في حقهم لمدد متفاوتة"الوحيشي التحق بمعسكر لـ"القاعدة" في أفغانستان، في التسعينيات وأصبح مقرباً من أسامة بن لادن قبل أن يفر في العام 2001 إلى إيران ومن هناك تم ترحيله إلى اليمن حيث أودع السجن في صنعاء، واستطاع الفرار منه مع 22 شخصاً آخرين، عبر حفر نفق في الأرض في شباط/فبراير2006 وفي عام 2007 أعلن دمج فرعي"القاعدة" في السعودية واليمن في تنظيم حمل اسم"قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" وأصبح الوحيشي زعيماً له على صعيد متصل، قالت الأجهزة الأمنية اليمنية  إنها تمكنت من معرفه هوية أحد قتلى تنظيم "القاعدة" في الضربة الجوية التي استهدفت سيارتهما الخميس الماضي في غيل باوزير في محافظة حضرموت فيما لازالت هوية الشخص الثاني مجهولةوقالت بحسب ما أورده موقع وزارة الداخلية اليمنية على الإنترنت" إن الشخص الذي تم التعرف على جثته يدعى "سامي محمد عبدالله باحشوان ويبلغ من العمر 39 عاماً وهو من سكان منطقة الديس بمدينة المكلا"إلى ذلك أكدت  السلطات اليمنية الضربة الجوية التي كانت شنتها على الأرجح طائرة أميريكة من دون طيار مساء السبت،  وقالت، بحسب موقع وزارة الداخلية، إنها استهدفت سيارة  كانت تمر على جسر وادي بناء بمنطقة عسكرية بمديرية حبيل الجبر ما أدى إلى مقتل شخصين يشتبه بانتمائهما لتنظيم القاعدة وإصابة ثالث"وأضافت أن الشرطة " عثرت على جثة القتيلين مرميتين بجوار السيارة الصالون التي انتهت بالكامل، أما الشخص الثالث المصاب فتشير المعلومات إلى أنه تم نقله على متن سيارة إلى منطقة يافع  المجاورة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زعيمالقاعدة في جزيرة العرب يتعهد بالإفراج قريبًا عن سجناء التنظيم زعيمالقاعدة في جزيرة العرب يتعهد بالإفراج قريبًا عن سجناء التنظيم



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates