قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات شورى المجاهدين والسلفية
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عملاء للمخابرات رصدوا العناصر المطلوبة في جنازة قتلى العجرة

قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات "شورى المجاهدين" و"السلفية"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات "شورى المجاهدين" و"السلفية"

قوات الجيش والشرطة في حالة تأهب مستمرة
العريش ـ يسري محمد

أكدت مصادر أمنية في شمال سيناء، أن قوات الجيش والشرطة في مدن المحافظة المختلفة، في حالة تأهب مستمرة، وأنه تم تشديد الإجراءات الأمنية الحالية بعد وجود تهديدات من "مجلس شورى المجاهدين" والسلفية الجهادية، في بيانين لهما بشأن تنفيذ عمليات انتقامية، بعد مقتل وإصابة العشرات من عناصرها في العملية العسكرية النوعية، التي نفذتها طائرات "الأباتشي" ضد مواقع للجهاديين في قرى جبلية جنوب الشيخ زويد. وأضافت المصادر ذاتها، أنه "طُلب من الجنود والضباط توخي الحذر عند التعامل مع المشتبه بهم، وتكثيف الدوريات في محيط المقرات الأمنية لرصد أي عبوات ناسفة، قد تلجأ المجموعات الجهادية إلى زرعها لاستهداف رجال الشرطة والجيش، وأن العملية العسكرية الأخيرة في الشيخ زويد أفقدت هذه الجماعات أعداد كبيرة من عناصرها القتالية والميدانية، التي كانت تُنفذ هجمات مسلحة ضد قوات الجيش والشرطة، وأنه تم رصد هذه المجموعات بعد ظهورها بشكل علني في جنازة أربعة من المتشددين قتلوا في غارة مجهولة، أثناء قيامهم بتجهيز منصات لإطلاق 3 صواريخ على إسرائيل انطلاقًا من سيناء".

قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات شورى المجاهدين والسلفية
وكشفت المصادر، أن "عملية الرصد تمت من خلال بعض عملاء جهاز المخابرات الذين شاركوا في الجنازة، وأنه عقب عودة هذه المجموعات تم رصدها عصر الأحد، من خلال طائرة "أباتشي" كانت تقوم بعملية تمشيط قبل العصر ومع حلول الظلام نفذت ثلاث طائرات "أباتشي" العملية، وأطلقت 15 صاروخًا على عشش من البوص كان يتواجد بها المتشددين، مما تسبب في مقتل 8 على الأقل، فيما قُتل ما لا يقل عن 8 آخرين في الهجوم الصاروخي على مخبأ للأسلحة والمتفجرات كان ينوي الجهاديين استخدامها في عملية نوعية عقب مقتل 4 منهم، وأن عملية الشيخ زويد رفعت من الروح المعنوية بشكل كبير للقوات المتواجدة في سيناء".
ودعت جماعة "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس"، في بيان جديد لها على الإنترنت، أهالي سيناء إلى الرد على مقتل 4 من أعضائها، بما وصفته غارة إسرائيلية على منطقة العجرة الجمعة الماضية، حيث قالت الجماعة "إن هذا الحادث الخطر يجب أن يعيد إلى ذاكرة المصريين حقيقة العدو الأول لهم، ألا وهو اليهود الجاثمون على ثرى فلسطين المحتلة، ولئن غفل المصريون لعقود عن قتال هذا العدو المجرم بسبب سياسة الحكام المرتدين الذين تسلطوا على رقابهم، فقد جاء اليوم الذي تصل فيه لظى نار اليهود إلى عقر دار المصريين، عبر قتل خيرة أبنائهم المجاهدين، مما يستوجب التأهب لمواجهة هؤلاء اليهود"، على حد ما جاء في البيان.

قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات شورى المجاهدين والسلفية
وقال البيان، في ما يشبه رسالة موجهة إلى أبناء سيناء، "اجعلوا من شهادة أبنائكم نورًا ونارًا، نورٌ قد أشرقت شمسه على ربوع سيناء حين سالت هذه الدماء الزكية من تلك الأجساد الطاهرة، ونارٌ يجب أن يكتوى بلظاها الأعداء والخونة والمجرمون، مباركٌ عليكم شهادة هؤلاء الأبطال، فلقد أفلحت الوجوه بإذن الله، ورسموا بدمائهم الزكية صفحة مشرقة جديدة من صفحات جهاد أبناء سيناء ضد اليهود المجرمين، وإن ما حدث يجب أن يكون دافعًا لالتفاف القبائل حول أبنائها المجاهدين، وتقديم كل العون والنصرة لهم، فالمجاهدين هم حُماة الدار وطُلاب الثأر، وإن خذلانهم أو التهاون في نصرتهم يعني أن أرضكم ودماءكم وحرماتكم ستكون مستباحة للأعداء، ينتهكوها متى أرادوا، وهيهات لهم ذلك بإذن الله".
وأصدرت السلفية الجهادية في سيناء، بيانين حذرت من خلالهما الجيش المصري، من استمرار استهداف العناصر الجهادية في سيناء، مؤكدة أنها "مستمرة في العمليات الجهادية ضد إسرائيل وعملائها"، حيث قال بيان لها "إن الجيش مسؤول عما حدث من قتل عناصرها على الحدود، وأننا حذرنا مرارًا في بيانات سابقة من الدور الحقيقي الذي يقوم به الجيش في مصر عمومًا ولا سيما سيناء، هذا الدور الذي خرج عن حماية البلاد وإرهاب الأعداء، كما هو الدور الطبيعي لأي جيش، وانصبّ دوره في تحقيق مصالح أميركا وإسرائيل في مصر والمنطقة، ولو كان هذا بقمع المصريين وقتلهم وتعريض مصالح البلاد والعباد للضياع والدمار، وأن ما حدث يُضاف إلى الانتهاكات ضد أهالي سيناء، وأن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة يكذب في عدم استهداف الطيران الإسرائيلي، وإسرائيل هي من قامت بقتل عناصرها وليس الجيش"، فيما نفى البيان ما تردد بأن عناصرها كانت تنوي استهداف أهداف داخل الحدود المصرية.

قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات شورى المجاهدين والسلفية
وأعلن تنظيم "أنصار بيت المقدس الجهادي" في سيناء، والذي يتخذ منها مركزًا لانطلاق عملياته، السبت الماضي، أن 4 من أعضائه قُتلوا الجمعة في غارة شنتها طائرة إسرائيلية من دون طيار، أثناء استعدادهم لإطلاق صواريخ على إسرائيل من منطقة مصرية قريبة من الحدود بين مصر وإسرائيل.
وقال التنظيم في بيان له، "ارتقى أبطالنا إلى مرتبة الشهداء (نحسبهم والله حسيبهم)، أثناء تأديتهم لواجبهم الجهادي ضد اليهود، في عملية إطلاق صواريخ على المغتصبات اليهودية القريبة من حدود الأراضي المحتلة، وانطلق لتلك العملية خمسة من رجال (أنصار بيت المقدس)، والشهداء الأربعة ومعهم قائدهم وصلوا إلى مكان الإطلاق المحدد، وبدؤوا بنصب الصواريخ استعدادًا لإطلاقها، ويقدر الله في أثناء ذلك أن يتم رصدهم جوًا، فقامت طائرة صهيونية من دون طيار، باختراق الحدود المصرية، ولمسافة تزيد عن خمسة كيلو مترات وإطلاق صواريخها على أبطالنا، مما أدى إلى استشهاد الأبطال الأربعة، وقدر الله نجاة قائد العملية ليعود سالمًا بفضل الله".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات شورى المجاهدين والسلفية قوات الجيش والشرطة في سيناء تتأهب بعد تهديدات شورى المجاهدين والسلفية



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 09:38 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

مرض نفسي يجذب البنات إلى حب "الرجل الأربعيني"

GMT 09:19 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

طلاب جامعيون يصنعون أشكالًا من الكيك بشكل محترف

GMT 14:43 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

انطلاق عرض "العارف عودة يونس" في موسم عيد الفطر

GMT 16:04 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

حارس مرمى ريال مدريد يفاجئ حبيبته بطلب الزواج في الملعب

GMT 18:30 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

هل يجوز قضاء ما فات من صوم رمضان في شعبان؟

GMT 16:27 2018 الإثنين ,19 آذار/ مارس

كيت موس تتألق في فستان أنيق تخطف الأنظار

GMT 13:25 2013 الإثنين ,25 شباط / فبراير

كيفية إرسال رسائل صوتية في "فيسبوك"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates