القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة
آخر تحديث 12:59:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

76 ائتلافًا رفضوها والإسلاميون أكدوا أنها عودة للحزب الوطني

القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها "مفاجئة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها "مفاجئة"

صورة لتظاهرة في مصر
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي انتقدت القوى السياسية المصرية (المدنية والإسلامية) حركة المحافظين الجديدة، واعتبرتها "مفاجئة" ولم يتم التنسيق بشأنها.   وقال اتحاد حماة الثورة "إن ما يقرب من 76 ائتلافا وقوى ثورية وسياسية وحزبية، منها حزب الثورة المصرية وائتلاف مصابي ثورة 25 كانون الثاني/يناير والاتحاد العربي القومي الناصري وائتلاف شباب النوبة وائتلاف ثوار الإسماعيلية، حزب المساواة والتنمية وائتلاف ثوار ضد الإخوان وائتلاف مصر الحرية والاتحاد الاجتماعي الحر للمعاقين وائتلاف ثوار الكرامة وائتلاف شباب 25 كانون الثاني/يناير وائتلاف شباب من أجل الحرية وحركة ابن بلدي، أعلنوا رفضهم التام لحركة المحافظين".
 وأضاف اتحاد حماة الثورة في بيان صحافي أن "حركة المحافظين تعود وبقوة برموز الحزب الوطني ورجال مبارك والعادلي، لذا نعلن استياء الشديد من انحصار الحركة على أسماء عسكريين أو أسماء أخرى من الحزب الوطني المنحل دون مشاركة فعالة من شباب الثورة أو شخصيات وكوادر سياسية يتفق عليها".
وأكد عضو جبهة الإنقاذ الوطني محمد عبد اللطيف لـ"العرب اليوم" أنه لم يكن هناك أي تنسيق بين الجبهة ومجلس الوزراء فيما يخص حركة المحافظين.
وأشار عبد اللطيف إلى أن القرار جاء بشكل مفاجئ وضمت 17 لواء جيش دون الاستعانة بأي قيادات نسائية.
فيما وصف المتحدث الرسمي باسم حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية، حركة المحافظين شريف طه، بـ"محبطة ومخيبة للآمال"، مضيفاً "حركة المحافظين الجديدة تؤكد أننا ماضون في عسكرة الدولة، وذلك أمر غير مقبول بعد ثورة 25 حزيران/يناير".
وأكد طه في بيان صحافي الثلاثاء، أن "مصر مليئة بالكفاءات التكنوقراط، الذين كان يمكن الاستعانة بهم لشغل هذه المناصب".
وأعلنت الجماعة الإسلامية، رفضها قيام المستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت باعتماد حركة المحافظين الجديدة.
وأكدت الجماعة الإسلامية، في بيان رسمي لها مساء الثلاثاء، أن محاولات النظام لتثبيت أقدامه ستكون مرفوضة وستلقى هذه المحاولات معارضة بالوسائل السلمية كافة.
كما أعلنت حركة شباب 6 أبريل رفضهم لحركة المحافظين، التي أعلنت الثلاثاء، مستنكرين تعيين عدد كبير من العسكريين وآخرين من المحسوبين على نظام مبارك الذي قامت عليه ثورة حزيران/يناير وخلعته وقامت الموجة الثورية في 30 حزيران/يونيو على نظام مرسي وعزلته بسبب إعادة إنتاج هذا النظام ولم يتم الالتفات للترشيحات التي تم تقديمها من عدد من الجهات.
 وأضافت الحركة في بيان لها "أن التمسك بالوجوه القديمة التي ساهمت في إفساد الحياة السياسية قبل الثورة هو فشل جديد للإدارة الحالية بعد تشكيل الوزارة وعلى دوائر الحكم الحالية أن تعي أن الابتعاد عن أهداف الثورة هو أول طريق السقوط وعليها أن تتدارك هذه الأخطاء قبل فوات الأوان والتي لن نقف مكتوفي الأيدي أمامها".
واعتبر نائب رئيس حزب الوطن يسري حماد، أن حركة المحافظين تأتي ضمن مساعي «تثبيت رموز الحزب الوطني وإعادة السيطرة البوليسية»، مستنكرا صمت جبهة الإنقاذ الوطني إزاء الحركة.
وقال حماد في صفحته على موقع "فيسبوك"، مساء الثلاثاء، إن "حركة المحافظين وغيرها من سرعة التغيير في مفاصل الدولة لتثبيت رموز الحزب الوطني وإعادة السيطرة البوليسية استعدادا للانتخابات البرلمانية القادمة، الآن لا نسمع حسا لجبهة الإنقاذ التي قالت لن ندخل الانتخابات خوفا من تزوير الإخوان لها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates