القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة
آخر تحديث 08:21:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

76 ائتلافًا رفضوها والإسلاميون أكدوا أنها عودة للحزب الوطني

القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها "مفاجئة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها "مفاجئة"

صورة لتظاهرة في مصر
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي انتقدت القوى السياسية المصرية (المدنية والإسلامية) حركة المحافظين الجديدة، واعتبرتها "مفاجئة" ولم يتم التنسيق بشأنها.   وقال اتحاد حماة الثورة "إن ما يقرب من 76 ائتلافا وقوى ثورية وسياسية وحزبية، منها حزب الثورة المصرية وائتلاف مصابي ثورة 25 كانون الثاني/يناير والاتحاد العربي القومي الناصري وائتلاف شباب النوبة وائتلاف ثوار الإسماعيلية، حزب المساواة والتنمية وائتلاف ثوار ضد الإخوان وائتلاف مصر الحرية والاتحاد الاجتماعي الحر للمعاقين وائتلاف ثوار الكرامة وائتلاف شباب 25 كانون الثاني/يناير وائتلاف شباب من أجل الحرية وحركة ابن بلدي، أعلنوا رفضهم التام لحركة المحافظين".
 وأضاف اتحاد حماة الثورة في بيان صحافي أن "حركة المحافظين تعود وبقوة برموز الحزب الوطني ورجال مبارك والعادلي، لذا نعلن استياء الشديد من انحصار الحركة على أسماء عسكريين أو أسماء أخرى من الحزب الوطني المنحل دون مشاركة فعالة من شباب الثورة أو شخصيات وكوادر سياسية يتفق عليها".
وأكد عضو جبهة الإنقاذ الوطني محمد عبد اللطيف لـ"العرب اليوم" أنه لم يكن هناك أي تنسيق بين الجبهة ومجلس الوزراء فيما يخص حركة المحافظين.
وأشار عبد اللطيف إلى أن القرار جاء بشكل مفاجئ وضمت 17 لواء جيش دون الاستعانة بأي قيادات نسائية.
فيما وصف المتحدث الرسمي باسم حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية، حركة المحافظين شريف طه، بـ"محبطة ومخيبة للآمال"، مضيفاً "حركة المحافظين الجديدة تؤكد أننا ماضون في عسكرة الدولة، وذلك أمر غير مقبول بعد ثورة 25 حزيران/يناير".
وأكد طه في بيان صحافي الثلاثاء، أن "مصر مليئة بالكفاءات التكنوقراط، الذين كان يمكن الاستعانة بهم لشغل هذه المناصب".
وأعلنت الجماعة الإسلامية، رفضها قيام المستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت باعتماد حركة المحافظين الجديدة.
وأكدت الجماعة الإسلامية، في بيان رسمي لها مساء الثلاثاء، أن محاولات النظام لتثبيت أقدامه ستكون مرفوضة وستلقى هذه المحاولات معارضة بالوسائل السلمية كافة.
كما أعلنت حركة شباب 6 أبريل رفضهم لحركة المحافظين، التي أعلنت الثلاثاء، مستنكرين تعيين عدد كبير من العسكريين وآخرين من المحسوبين على نظام مبارك الذي قامت عليه ثورة حزيران/يناير وخلعته وقامت الموجة الثورية في 30 حزيران/يونيو على نظام مرسي وعزلته بسبب إعادة إنتاج هذا النظام ولم يتم الالتفات للترشيحات التي تم تقديمها من عدد من الجهات.
 وأضافت الحركة في بيان لها "أن التمسك بالوجوه القديمة التي ساهمت في إفساد الحياة السياسية قبل الثورة هو فشل جديد للإدارة الحالية بعد تشكيل الوزارة وعلى دوائر الحكم الحالية أن تعي أن الابتعاد عن أهداف الثورة هو أول طريق السقوط وعليها أن تتدارك هذه الأخطاء قبل فوات الأوان والتي لن نقف مكتوفي الأيدي أمامها".
واعتبر نائب رئيس حزب الوطن يسري حماد، أن حركة المحافظين تأتي ضمن مساعي «تثبيت رموز الحزب الوطني وإعادة السيطرة البوليسية»، مستنكرا صمت جبهة الإنقاذ الوطني إزاء الحركة.
وقال حماد في صفحته على موقع "فيسبوك"، مساء الثلاثاء، إن "حركة المحافظين وغيرها من سرعة التغيير في مفاصل الدولة لتثبيت رموز الحزب الوطني وإعادة السيطرة البوليسية استعدادا للانتخابات البرلمانية القادمة، الآن لا نسمع حسا لجبهة الإنقاذ التي قالت لن ندخل الانتخابات خوفا من تزوير الإخوان لها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة القوى السياسية المصرية تنتقد حركة المحافظين الجديدة وتعتبرها مفاجئة



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

الملكة ليتيزيا في إطلالة ساحرة خلال حفل الاستقبال

مدريد ـ لينا العاصي
تشتهر الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا ، البالغة من العمر 46 عامًا ، بإطلالتها المميزة ، إذ وصلت إلى حفل استقبال السلك الدبلوماسي الثلاثاء في إطلالة رائعة ،ووصلت الملكة الأنيقة إلى غرفة ثرون لاستقبال الضيوف المميزين. و انضمت الملكة إلى زوجها الملك فيليبي السادس ملك إسبانيا البالغ 50 عامًا في الحدث السنوي في القصر الملكي ، وارتدت الملكة  بلوزة باللون الكريمي برقبة عالية وتنورة رائعة. واحتوت التنورة المخملية ذات اللون العنابي ، على أزرار من الجانب مع فتحة ملتفة طولية، مما سمح للملكة بالمشي والحركة بحرية ،وارتدت مع التنورة زوجًا من الأحذية المخملية العالية , والتي جاءت مطابقة للون التنورة . وصففت الملكة شعرها في كعكة أنيقة، و أضافت زوجًا من الأقراط المرصعة بالماس إلى إطلالتها مع أحمر شفاة بلون التوت الأحمر وظل جفون عنابي. والتقت الملكة ليتيزيا وزوجها الملك فيليب في حفل الاستقبال مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير في المكسيك
 صوت الإمارات - إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير  في المكسيك

GMT 14:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا
 صوت الإمارات - مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا

GMT 13:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور
 صوت الإمارات - الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يلقى عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 صوت الإمارات - ترامب يلقى عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 14:24 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يرفضون مضمون تقرير "بزفيد نيوز"
 صوت الإمارات - مشرعون أميركيون يرفضون مضمون تقرير "بزفيد نيوز"

GMT 18:15 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 صوت الإمارات - قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 14:16 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 صوت الإمارات - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 05:06 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

جولة ساحرة داخل أحد المنازل العصرية والأنيقة في الصين
 صوت الإمارات - جولة ساحرة داخل أحد المنازل العصرية والأنيقة في الصين

GMT 22:15 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

"ريال مدريد" يسعى للثأر أمام "ليغانيس" في مسابقة كأس إسبانيا

GMT 07:03 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

أوبلاك يُلمّح إلى إمكانية اللعب في الدوري الإنجليزي

GMT 08:21 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

"لاتسيو" يرفض التخلي عن الصربي سيرغي ميلينكوفيتش سافيتش

GMT 23:32 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

جوارديولا يحسم الجدل حول بقاء كومباني من عدمه

GMT 20:45 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

"آرسنال "يسعى لتجاوز أحزان خماسية "ليفربول" أمام " فولهام"

GMT 08:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يكشف طبيعة إصابة حارسه البلجيكي كورتوا

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

بنزيما ينصح إيسكو بالانتقال إلى "باريس سان جيرمان"

GMT 22:42 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

انقسام في باريس سان جيرمان حول صفقة نجم ريال مدريد إيسكو

GMT 01:33 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

أربعة أندية أوروبية لم يتلق لاعبوها بطاقات حمراء في حصاد 2018

GMT 23:06 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

إحصائية سلبية للأرجنتيني ليونيل ميسي تدعم رأي بيليه

GMT 01:32 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

شاكيري يؤكّد ضرورة تحقيق الفوز على "مانشستر سيتي" الخميس

GMT 22:01 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

قائد "ليفربول" يكشف سبب دفاعه عن صلاح

GMT 23:45 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

بايرن ميونخ ينافس ريال مدريد على ضم لوكاس دس فيغا

GMT 21:12 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

روبرتسون يؤكد صعوبة انتهاء الموسم دون تلقي هزائم

GMT 18:45 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المعلومات والمحطات في حياة اللبنانية أمل حمادة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates