تقارير تؤكد أن السودان يُصدّر أسلحة للمقاومة السورية عن طريق قطر
آخر تحديث 13:02:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فيما نفت الخرطوم تلك المزاعم وأعلنت أنها تتنافى مع حكم المنطق

تقارير تؤكد أن السودان يُصدّر أسلحة للمقاومة السورية عن طريق قطر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تقارير تؤكد أن السودان يُصدّر أسلحة للمقاومة السورية عن طريق قطر

عنصر من الجيش السوري الحر
نيويورك ـ سناء المرّ

أكّدت تقارير صحافية أن المقاومة السورية التي تعاني من تردد الغرب في تزويدها بالسلاح عثرت على مورد للسلاح من مصدر لم يكن متوقعًا وهو السودان، الذي كان يخضع لحظر دولي على السلاح، كما أنه يحتفظ بعلاقات وثيقة مع إيران التي تدعم الحكومة السورية، فيما قال السكرتير الصحافي للرئيس عمر البشير عماد سيد أحمد إن السودان لا يرسل أسلحة إلى سورية، كما نفى المتحدث باسم الجيش السوداني ذلك، وقال إنها مزاعم تتنافى مع المنطق.
وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إن مصادر غربية رسمية ومصادر في المقاومة السورية أكّدت أن الحكومة السودانية في إطار صفقات غير معلنة، قامت ببيع أسلحة سودانية وصينية الصنع إلى دولة قطر، التي تقوم بدورها إلى تسليم تلك الأسلحة إلى المقاومة السورية عبر تركيا.
وتتضمن تلك الشحنات صواريخ مضادة للطائرات وأعيرة نارية حديثة الصنع لأسلحة خفيفة شوهدت أخيرًا في المعارك التي تخوضها المقاومة السورية في حربها ضد الحكومة السورية والمليشيات الموالية لها.
وتقول الصحيفة إن هذا الدليل الذي ظهر أخيرًا والذي يكشف عن قيام السودان بمد المقاومة السورية بالأسلحة عبر مسار سري، إنما يلقي مزيدًا من الضوء على مصادر السلاح الذي تحصل عليها المقاومة السورية، والذي يتبادل تمويله كل من قطر والإمارات والسعودية والأردن وغيرها من الجهات المتعاطفة مع المقاومة السورية.
وعلى الرغم من أنه من غير الواضح بعدُ مدى حيوية وفعالية تلك الأسلحة خلال الحرب الأهلية السورية، إلا أنها ساعدت على صمود المقاومة أمام قوات الحكومة السورية التي يدعمها كل من روسيا وإيران وحزب الله.
ومع ذلك، فإن تورط السودان في تلك المسألة إنما يضيف المزيد من التعقيد لمشهد الحرب الأهلية السورية التي لا تجد حلاً دبلوماسيًا، والتي أخذت بُعدًا إقليميًا، وباتت ساحة للنفوذ الإقليمي بين القوى الكبرى في العالم والقوى الإقليمية والطوائف الدينية. وبالنسبة إلى حالة السودان فإنها على علاقة بالمقاومة ذات الأغلبية السنية، ومن المحتمل أن يكون الإغراء المالي قد لعب دورًا في هذا الشأن.
إلا أن قرار السودان تزويد المقاومة السورية بالأسلحة إنما هو قرار ينطوي على نوع من التوازن المحفوف بالمخاطر، لا سيما وأن السودان يرتبط بعلاقات اقتصادية ودبلوماسية مع كل من إيران والصين، وهما الدولتان اللتان تمدان السودان بمساعدات عسكرية وتقنية في مجال صناعة السلاح التي تديرها الحكومة السودانية. وقد ترى الدولتان في قيام السودان بمساعدة المقاومة السورية نتيجة غير مستحبة لتعاونهما مع الخرطوم بل، ربما يصل ذلك التصرف إلى مستوى الخيانة.
وفي العديد من المقابلات الصحافية نفت مصادر رسمية سودانية قيام السودان بمساعدة أي من طرفي النزاع في سورية.
وقال السكرتير الصحافي للرئيس عمر البشير عماد سيد أحمد إن السودان لا يرسل أسلحة إلى سورية، كما نفى المتحدث باسم الجيش السوداني ذلك، وقال إنها مزاعم تتنافى مع المنطق، على أساس أنه ليس من مصلحة السودان تأييد أي من الجماعات في سورية.
وقال إن مثل تلك المزاعم من شأنها الإضرار بعلاقات السودان مع الدول التي تربطها بها علاقات طيبة.
وأكّد مصدر رسمي في قطر أنه لا علم له بقيام قطر بدور في تدبير أو نقل معدات عسكرية من السودان.
وتقول الصحيفة إن السودان لديها تاريخ حافل في إمداد الجماعات المسلحة بالأسلحة، وخاصة في كل من جنوب السودان والصومال وساحل العاج وتشاد وكينيا وغينيا ومالي وأوغندا والمقاومة في ليبيا وجماعة الجانجاويد في دارفور، ولكنها دائمًا ما تنفي ذلك علنًا.
وتوضّح مصادر رسمية أميركية على إطلاع بعمليات شحن الأسلحة إلى سورية عبر تركيا أن السودان يتخذ لنفسه وضعًا كمورّد رئيسي وعالمي للمناطق التي يصل فيها الصراع إلى ذروته بما في ذلك سورية.
ويقول محللون غربيون إن قيام السودان سرًا بتسليح المقاومة السورية يكشف عن الاضطراب الدائم في سياسية البشير الخارجية، التي تدعم الحركات السنية في الوقت الذي يحتفظ فيه بعلاقات مع الشيعة في إيران.
وترى مصادر رسمية أخرى في الغرب أن المحرك الأساسي للسودان وراء ذلك إنما هو المال، في الوقت الذي تعاني فيه السودان من أزمة اقتصادية قاسية.
ويقول مصدر أميركي على إطلاع بطبيعة تلك الصفقات إن قطر تدفع مبالغ طائلة من أجل شراء الأسلحة للمقاومة السورية.
ويعتقد محللون أن السودان يقوم أيضًا بتوريد أسلحة أخرى للمقاومة من صنع الصين، مثل بنادق القناصة والصواريخ المضادة للدبابات.
وتقول مصادر رسمية أميركية إن طائرة تحمل علم أوكرانيا قامت بتسليم تلك الشحنات من الخرطوم لتركيا ثلاث مرات على الأقل هذا العام.
ويقول السكرتير الصحافي للبشير إن ظهور أسلحة سودانية في سورية ربما يكون قد وصل إليها من ليبيا، والمعروف أن السودان كانت تبعث بأسلحة إلى المقاومة في ليبيا ضد القذافي العام 2011.
لكن صحيفة "نيويورك تايمز" كانت نشرت صورًا لأسلحة سودانية الصنع في إدلب في سورية مع أفراد جماعة "صقور السلام" الإسلامية، وأن هذه الأسلحة يعود تاريخ صنعها إلى العام 2012، أي بعد انتهاء المعركة في ليبيا.
ولكن المتحدث باسم الجيش السوداني يشكك في تلك الصور، ويقول أنها يمكن أن تكون مفبركة وأنها ليست دليلاً، لكن توريد صواريخ إف إن 6 الصينية تكشف عن تورط السودان في عمليات تهريب الأسلحة إلى سورية، لا سيما وأنها لم تستخدم في ليبيا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير تؤكد أن السودان يُصدّر أسلحة للمقاومة السورية عن طريق قطر تقارير تؤكد أن السودان يُصدّر أسلحة للمقاومة السورية عن طريق قطر



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 18:49 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً
 صوت الإمارات - الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 21:20 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق يحول هاتف "آي فون" إلى مختبر طبي متنقل

GMT 09:22 2013 السبت ,15 حزيران / يونيو

انتخابات إيران معضلة الاقتصاد إلى الواجهة

GMT 14:07 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نهان صيام تَبتكر إكسسوارات متميزة تدمج التراث بالحضارة

GMT 09:52 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

النجم أحمد فهمي يحلّ ضيفًا على برنامج "الليلة عندك"

GMT 02:12 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

تعيين العريفي مستشارًا في مجلس أبوظبي الرياضي

GMT 11:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

هند صبري تعتبر حصول الفنان على أجر مرتفع مجرد شطارة

GMT 23:25 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

نظرة على ديكور منزل فرح الهادي وعقيل الرئيسي

GMT 18:11 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

محمد هنيدي وأسيل عمران ينضمان إلى “تيك توك”

GMT 21:42 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

النصر يهزم الوحدة ويعزّز صدارة كأس اليد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates