نقطة المصنع الحدودية اللبنانية  السورية تكتظ بمئات النازحين
آخر تحديث 19:26:55 بتوقيت أبوظبي

هربًا من مخاطر احتمال الضربة العسكرية على أهداف سورية

نقطة المصنع الحدودية اللبنانية - السورية تكتظ بمئات النازحين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نقطة المصنع الحدودية اللبنانية - السورية تكتظ بمئات النازحين

نقطة المصنع الحدودية اللبنانية - السورية
بيروت - رياض شومان

تشهد منطقة الحدود اللبنانية - السورية عند نقطة المصنع الشرقية حالياً ، حركة نزوج كثيفة للمواطنين السوريين و الفلسطينيين باتجاه لبنان ينتظر ان تزداد في الساعات المقبلة في ضوء تواتر المعلومات عن اقتراب موعد الضربة الاميركية - الاوروبية لاهداف تابعة للنظام السوري، بعد ان حملته الدول الغربية الكبرى مسؤولية استخدام السلاح الكيماوي ضد الشعب الآمن في مناطق ريف دمشق، و التي اودت بحياة الاف الابرياءوقبيل وقوع هذه الضربة المحتملة تسجل حركة ناشطة لعائلات سورية نحو لبنان ولاسيما الذين يقيمون في دمشق وريفها والمناطق المحيطة بها نحو مركز المصنع هرباً من القنابل والصواريخ الاجنبية التي قد تهدد منازلهم واماكن تجمعاتهم اذا كانت على مقربة من خريطة الاهداف العسكرية، بعدما ذاقوا الويلات في الايام الماضية وكان قد سبق للمجلس الاعلى للدفاع اللبناني ان اتخذ في اجتماعه الاخيرفي قصر بعبدا سلسلة من الاجراءات بالتعاون مع الوزارات المعنية التي تساهم في الحد من تدفق السوريين الى لبنان ، على قاعدة ان هذا الكم في مختلف المناطق لم يعد يحتمل فضلاً عن خطورة مشاركة البعض منهم في احداث امنية داخلية تكشف عنها التحقيقات اليومية وتفيد المعلومات الواردة من نقطة المصنع الحدودية، ان امواطنين السوريين يتدفقون بالعشرات، وأن ماكتب الامن العام تكتظ بهم ،حيث يمضون الساعات في انجاز معاملاتهم . وتكشف هذه المعلومات عن قيام بعض النازحين باستخدام و تقديم اوراق وبطاقات مزورة وغير صحيحة ولاسيما للنسوة والاطفال ويوضح ضابط مسؤول في الامن العام ان الاعداد الكبيرة من اللاجئين هي التي تحدث هذه الزحمة والتدافع اثناء التدقيق في الاوراق الثبوتية لهؤلاء ويؤكد ايضاً ان " المديرية تعمل جاهدة بغية تسهيل عملية التعاطي من اللاجئين ، وان الهدف من الاجراءات التي تطبق ليست من اجل التضييق عليهم، علماً انه عند بداية الازمة حضرت اعداد منهم من دون تقديمهم الوثائق المطلوبة وجرى هذا التساهل معهم لاسباب انسانية نحرص على القيام بها ونحن من جهتنا اخذنا كل الاستعدادت".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقطة المصنع الحدودية اللبنانية  السورية تكتظ بمئات النازحين نقطة المصنع الحدودية اللبنانية  السورية تكتظ بمئات النازحين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقطة المصنع الحدودية اللبنانية  السورية تكتظ بمئات النازحين نقطة المصنع الحدودية اللبنانية  السورية تكتظ بمئات النازحين



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates