الخارجية من يضر بمصلحتنا سيتم الإضرار بمصلحته ومصر ستعود إلى دورها الإقليمي والدولي
آخر تحديث 14:28:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلنت نجاحها في إجهاض تدويل الشأن المصري على 3 مراحل

"الخارجية": من يضر بمصلحتنا سيتم الإضرار بمصلحته ومصر ستعود إلى دورها الإقليمي والدولي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الخارجية": من يضر بمصلحتنا سيتم الإضرار بمصلحته ومصر ستعود إلى دورها الإقليمي والدولي

المتحدث باسم الخارجية السفير بدر عبدالعاطي
القاهرة ـ أكرم علي

أكدت الخارجية المصرية، أنها "أجهضت كل محاولات تدويل الشأن المصري، بعد أحداث 30 حزيران/يونيو الماضي، نافية تلقيها أي إخطار رسمي بترشيح سفير جديد للولايات المتحدة، وإخطارها أيضًا بتعليق المساعدات الأميركية لمصر".وقال المتحدث باسم الخارجية السفير، بدر عبدالعاطي في بيان صحافي، الإثنين، "واجهنا ثلاث مراحل، الأولى من 30 حزيران/يونيو حتى قبل فض اعتصامي "رابعة" و"النهضة"، وتم التركيز على نقل الواقع واحتواء الموقف الدولي أو أية محاولات لتدويل القضية، وتم فيها تعاون بين الخارجية، ومؤسسات الدولة، والمنظمات الحقوقية، والمجتمع المدني"، مؤكدًا أنه "تم إجهاض أية محاولة للتدويل".وأوضح أن "المرحلة الثانية، كانت فض الاعتصامات بالقانون، والتي شاهدنا فيها أعمال العنف والترويع، وقد شرحنا ما يتم، وحمَّلنا المجتمع الدولي مسئوليته، حتى يتم تسمية الأمور بمسمياتها، وإدانة أعمال العنف والإرهاب، وبدأ ذلك يؤتى ثماره بعد إدانة الكثير من الدول للحوادث الإرهابية التي وقعت في مصر".وأعلن السفير بدر عبدالعاطي، أن "هناك تعليمات مستمرة للسفارات المصرية في الخارج للاستمرار في شرح الأوضاع في مصر، وأن تحرك الحكومة يتم على مسارين؛ أولهما، أمني، وهو فرض القانون، والثاني، سياسي، في إطار خريطة الطريق، والاهتمام بالتوقيتات الزمنية المطروحة فيها" .
وقال المتحدث، في بيان له، إن "تركيز السفارات على نقل عدد من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة، من بينها اللجنة التي أقرها مجلس الوزراء؛ لتوثيق الأحداث من ٣٠ حزيران/يونيو، فضلًا عن لجنة أخرى تتبع المجلس القومي لحقوق الإنسان؛ لتوثيق الأحداث وأعمال الإرهاب والعنف، وكذا خطة لمجلس الوزراء؛ لحماية المسار الديمقراطي".
وأضاف البيان، "كما تولي السفارات حاليًا اهتمامًا كبيرًا للموضوعات التي تخص مصلحة المواطن المصري، مثل: زيادة الاستثمارات، وشرح فرص الاستثمار، والتجارة، والسياحة، وضرورة إعادة النظر في تحذيرات السفر بعد تحسن الوضع الأمني والتجاري، وأهمية فتح الأسواق للعمالة المصرية".
وأشار بدر عبدالعاطي إلى أن "مشاركة مصر في الدورة العادية لاجتماعات الأمم المتحدة؛ ستعكس عودتها لممارسة دورها الطبيعي والمحوري في محيطها الإقليمي والدولي"، مؤكدًا أن "هناك تعاونًا كاملًا بين وزارة الخارجية، وكل مؤسسات الدولة، والمجتمع المدني، والمنظمات الحقوقية".
وكشف أن هناك "وفدًا مصريًّا سيشارك في الاجتماع العادي لمجلس حقوق الإنسان، يضم؛ حافظ أبوسعدة، وعصمت السادات، والسفير محمود كارم، كما ستتوجه وفود من المجتمع المدني إلى الولايات المتحدة".
وأوضح عبدالعاطي، أنه "تم إخطار وزارة الخارجية بأن "ديفيد ساترفيلد" سيتولى بشكل مؤقت منصب القائم بالأعمال بالإنابة عن السفارة الأميركية، وهو قرار سيادي يخص الولايات المتحدة".
وفي ما يخص عن قرب صدور قرار أميركي بتجميد المعونات لمصر، قال إنه "لا يوجد موقف رسمي صدر حتى الآن، كما لم يصدر تصريح واضح من مسؤول أميركي بالنسبة للمعونات إلى مصر، وهناك علاقة مصالح مشتركة، واحترام متبادل بين الدولتين".
وبشأن الاستعدادات لإجلاء الجالية المصرية في حالة توجيه ضربة عسكرية لسورية، قال المتحدث، إن "هناك استعدادات كبيرة تتم في هذا الإطار".
أما في ما يتعلق باستمرار وجود مقر تحالف المعارضة السورية في القاهرة، أكد المتحدث، أن "المقر لا يزال موجودًا في مصر، وأن الموقف المصري واضح من الأزمة السورية، والذي يطالب بأهمية الحل السياسي، وعقد مؤتمر جنيف ٢، وأن يتم اتخاذ الإجراءات من خلال الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ورفضه وإدانته لاستخدام الأسلحة الكيماوية، ومعاقبة من استخدمها، وإدانة ممارسات النظام السوري الذي أوصل الأزمة إلى ما هي عليه"، مشيرًا إلى أن "مصر ضد أي تفتيت للدولة السورية، مع ضرورة وحدة أراضيها؛ لأن ذلك مرتبط بالأمن القومي المصري والعربي، وهي بوصلة تحكم موقفنا؛ لأن تفتيت سورية سيكون له نتائج كارثية".
وردًا على سؤال بشأن إذا ما كانت تركيا طلبت رسميًّا من مصر، قبول ترشيح سفير جديد بعد انتهاء فترة عمل السفير الحالي، حسين عوني بوطصالي، قال إن "تركيا دولة ذات سيادة، لها الحق في ما يخص سفيرها، سواء التمديد له، أو سحبه، أو تغييره، فهو قرار تركي بحت"، مضيفًا أن "موقف مصر في المقابل لم يتغير، وأن السفير المصري عبدالرحمن صلاح باق في القاهرة حاليًا".
وعن الموقف المصري من بناء سد النهضة، أكد عبدالعاطي، أن "وزير الخارجية نبيل فهمي، قام بعد توليه منصبه مباشرة بالاتصال بنظيره الإثيوبي، وتم الاتفاق أخيرًا على لقاء ثنائي يجمع الوزيرين على هامش أعمال اجتماعات الأمم المتحدة، وسيقوم الوزير الأثيوبي بعد ذلك بزيارة إلى القاهرة"، مضيفًا "نأمل في عقد اجتماع المسار الفني قريبًا على مستوى وزراء الري في الدول الثلاث، بعد أن تم إرجائها بسبب الفيضانات في السودان".
وبشأن التقرير الذي قدمه مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، جيفري فيلتمان، بعد زيارته للقاهرة، قال المتحدث، إننا "اطلعنا على مضمون التقرير الذي يعكس الأوضاع في مصر، وأهمية خريطة الطريق".
وعن تقرير اللجنة الأفريقية، رفيعة المستوى، برئاسة ألفا عمر كوناري، قال عبدالعاطي، إن "القرار يعود للمفوضية الأفريقية في أديس أبابا، واللجنة ترفع تقريرها إليها، والتي ستأخذ القرار بالنسبة لإلغاء قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي، بتعليق مشاركة مصر في أنشطة الاتحاد".
أما في ما يتعلق بتمثيل وزارة الخارجية في لجنة الدستور، قال، إن "هناك بعض الدبلوماسيين في القائمة الاحتياطية، وهناك آخرين موجودين بصفة أخرى وليس بصفتهم الدبلوماسية".
وفي ما يخص الموقف بالنسبة لملف المصريين المتهمين في دولة الإمارات، قال إن هناك "خليتين؛ الأولى، تضم حوالي ١٤ مصريًّا، وتم إحالتهم إلى المحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي، وصدرت لائحة الاتهام ضدهم، وتتابع السفارة المصرية تطورات الفضية، وتقدم الدعم الإنساني، ومحاولة تسهيل اتصال المتهمين مع  ذويهم"، مضيفًا أن هناك "خلية ثانية، تضم عدد من الجنسيات، منهم مصريين، ولم يتم إحالتهم بعد إلى المحكمة الاتحادية، أو التحقيق معهم رسميًّا، وصدور لائحة الاتهام، وهناك متابعة للسفارة لهذا الموضوع أيضًا".
وبشأن ما إذا كانت زيارة وزيري خارجية قبرص واليونان لمصر خلال الأيام القليلة الماضية، موجهة ضد دولة معينة، قال أن "مصر تتحرك مع الجميع، وأن اللقاءات ليست موجهة ضد أحد، ولكن من يضر بمصلحة مصر سيتم الإضرار بمصلحته" حسب تعبيره

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية من يضر بمصلحتنا سيتم الإضرار بمصلحته ومصر ستعود إلى دورها الإقليمي والدولي الخارجية من يضر بمصلحتنا سيتم الإضرار بمصلحته ومصر ستعود إلى دورها الإقليمي والدولي



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أفضل إطلالات ميغان ماركل بالقميص بأسلوب عصري تعرّفي عليها

القاهرة - صوت الامارات
تقلّ ميغان ماركل في الفترة الأخيرة بإطلالاتها، وعندما تفعل فهي غالباً ما باتت تختار أزياء كاجول. لكن في أحدث إطلالاتها برفقة الأمير هاري في مقابلة تلفزيونية مشتركة هي الأولى منذ إنتقالهما إلى الولايات المتحدة، أطلت ميغان بالقميص في لوك أنيق وعصري.ميغان والأمير هاري كانا من بين الضيوف البارزين الذين أطلّوا جنبًا إلى جنب مع سندرا أو Sandra Oh وجون ليجيند John Legend، في برنامج تلفزيوني للإعلان عن قائمة TIME السنوية التي تضم 100 من كبار صانعي التغيير والأصوات المؤثرة والقادة في جميع أنحاء العالم.لهذه المناسبة أطلت ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري في آن معاً. فقد تألقت بقميص باللون البنيّ من قماش الحرير من تصميم إحدى الماركات المفضلات لديها فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، وهذا القميص الذي أطلت به، مستوحى من السبعينيات مع قصة الياقة العريض...المزيد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 20:54 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

الحكومة البرازيلية تتفاعل مع أزمة نيمار في فرنسا

GMT 04:29 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 22:41 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العزيز هيكل يوضح سبب إشارته إلى "النجمتين"

GMT 13:28 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا" تدخل عالم سيارات المستقبل بتصميم جديد

GMT 02:59 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

وفاة الفنانة سهير فخري حماة رانيا فريد شوقي

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

"مرسيدس الفئة S" تعد أحسن سيارة في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates