دراسة سقوط الإخوان في مصر مًثًّل ضربة للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي
آخر تحديث 08:13:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدت وجود ترابط قوي بين الصعود السياسي لهم وبين تزايد نشاط التيارات الجهادية

دراسة: سقوط الإخوان في مصر مًثًّل ضربة للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة: سقوط الإخوان في مصر مًثًّل ضربة للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي

جماعة الإخوان المسلمين في مصر
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي أكدت دراسة مصرية حديثة أن سقوط جماعة الإخوان المسلمين في مصر، مًثل ضربة قوية للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي، مشيرة إلى أن هناك علاقة بين صعود جماعة الإخوان للحكم وتنامي دور التيارات الجهادية. واعتبرت الدراسة الصادرة عن المركزي الإقليمي للدراسات الاستراتيجية برئاسة عبد المنعم سعيد، الاثنين، إن جماعة الإخوان في مصر كانوا يوفرون الغطاء السياسي لتلك التنظيمات الدينية في بلدان الربيع العربي، ويغضون الطرف عن نشاطها، مما سمح بتنامي دورها بشكل كبير، وتمكنها من الحصول على كثير من الأموال والأسلحة. ووجدت الدراسة ترابطا قويا بين الصعود السياسي للإخوان في دول الربيع العربي، وتزايد نشاط التيارات الجهادية في هذه الدول، رغم التباين الشديد بين الفكر الجهادي ونظيره الإخواني. وأشارت الدراسة الحديثة إلى التنامي الملحوظ في نشاط الجهاديين في بعض المناطق مثل شبه جزيرة سيناء تزامنا مع وصول الإخوان إلى الحكم في مصر، وهو ما تكرر في تونس أيضا بعد وصول حزب النهضة الإسلامي إلى الحكم، حيث شهدت تونس تصاعدا لنشاط التيار الجهادي، الأمر الذي دفع الجيش التونسي إلى التدخل العسكري ضد هذه التنظيمات. وقالت الدراسة التي أعدتها وحدة دراسات الأمن القومى في المركز "إن كثيرا من المحللين والمتابعين، اعتقدوا أن الثورات العربية قد قلصت بشكل كبير من أهمية التيارات الجهادية ودورها في الشرق الأوسط، خصوصا في المنطقة العربية، وأن هذه التيارات في طريقها إلى الزوال والاختفاء.وأوضحت الدراسة أن النشاط الجهادي تزايد أيضا في اليمن بعد الإطاحة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح، حيث تصاعدت قوة تنظيمي "القاعدة " و"أنصار الشريعة" في الفترة الأخيرة التي تلت تصدر الإخوان المسلمون للمشهد السياسي. واعتبرت الدراسة أن الثورات"السلمية "العربية أثبتت فشل الفكر الجهادي، حيث استطاعت أن تحقق في وقت وجيز ما لم تستطع التيارات الجهادية تحقيقه على مدار ثلاثين عاما، لا سيما أنها نجحت في تغيير بعض الأنظمة العربية.وأشارت الدراسة إلى أنه بعد فترة زمنية قصيرة من اندلاع الثورات العربية، والإطاحة بالأنظمة الموجودة في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن، وتأسيس أنظمة جديدة؛ ثبت أن "الاعتقاد السابق ليس صحيحًا، حيث تبين أن هذه الثورات هي بداية لموجة جديدة من الجهاد، ربما تكون أشد ضراوة من الموجات السابقة".وأشارت إلى أن الصعود القوي للتيارات الجهادية في بعض الدول كان مفاجئًا، حيث عادت مرة أخرى إلى الساحة أكثر قوة ونشاطًا، وأصبحت أكثر قدرة على التأثير بقوة في مجريات الأحداث، على نحو يفرض واقعًا جديدًا في بعض المناطق في إقليم الشرق الأوسط، لم يكن مألوفًا من قبل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة سقوط الإخوان في مصر مًثًّل ضربة للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي دراسة سقوط الإخوان في مصر مًثًّل ضربة للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة سقوط الإخوان في مصر مًثًّل ضربة للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي دراسة سقوط الإخوان في مصر مًثًّل ضربة للتيارات الإسلامية في دول الربيع العربي



خلال حضورها حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" في سيدني

راتاجوكوفسكي تتألّق ببلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 19:30 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق الأزياء لإطلالة جذابة في عيد الميلاد
 صوت الإمارات - طرق تنسيق الأزياء لإطلالة جذابة في عيد الميلاد

GMT 14:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 صوت الإمارات - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 14:28 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
 صوت الإمارات - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 10:22 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مراسل "سكاي نيوز" آدم بولتون يتلفَّظ بلفظ خارج في بثّ مُباشر
 صوت الإمارات - مراسل "سكاي نيوز" آدم بولتون يتلفَّظ بلفظ خارج في بثّ مُباشر
 صوت الإمارات - إطلالات ساحرة لنجمات هوليوود في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور

GMT 15:12 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تقوم بحل مُثير للضحك ردًا على شكوى راكب
 صوت الإمارات - مُضيفة طيران تقوم بحل مُثير للضحك ردًا على شكوى راكب

GMT 15:25 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تصمم مجموعة من الميدليات الخاصة بالمولد النبوي
 صوت الإمارات - غادة إبراهيم تصمم مجموعة من الميدليات الخاصة بالمولد النبوي

GMT 05:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الممثلة الاسكتلندية شيرلي هيليار بعد صراع مع السرطان

GMT 00:08 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنانة غنوة سليمان إثر حادث سير

GMT 04:24 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

جاكوار XJ ترسي معايير جديدة للرفاهية

GMT 00:26 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يُبهر الصحف الفرنسية الإثنين

GMT 16:04 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فوكسهول غرانلاند X تعتني بالتفاصيل مع سعر أغلى

GMT 07:55 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

سامبدوريا يتعاقد مع خليفة رينا بشكل رسمي

GMT 06:21 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تقارير تؤكد قرب انتقال حارس أتلتيك بيلباو للريال

GMT 10:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

شياويان يؤكد سعي بلاده لإنهاء الحرب في سورية

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

هازارد أعشق الفريق الملكي الأفضل في العالم

GMT 21:02 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيريز يعترف بالخطأ الكبير بعد رحيل البرتغالي رونالدو

GMT 10:22 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

سارة سيد توضح أبرز مميزات السياحة في ألمانيا

GMT 04:08 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

دوناروما يسعى لإنهاء عقده مع إنتر ميلان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates