محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص
آخر تحديث 03:32:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المعتقلون فيه يتعرضون للتعذيب والحرمان من الطعام و الشراب

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص

سجن حمص المركزي
حمص – عادل نقشبندي

حمص – عادل نقشبندي أسفرت محاولات العصيان داخل "سجن حمص المركزي" عن مقتل 27 سجيناً تقول المصادر إن "إدارة السجن قامت بقتلهم لؤاد العصيان". وتتضارب الأنباء حول ما يجري داخل السجن بعد أن أطلق ناشطون نداءات استغاثة نقلاً عن رسائل من سجناء أفادوا بأن عناصر الجيش والأمن يتواجدون على أسطح السجن بقسميه الجديد والقديم، مع قطع للمياه والطعام عن المساجين منذ 48 ساعة، و رمي قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل كبير وإطلاق نار حي على اي جسم يتحرك من قبل الجيش. وثمة مخاوف من انقطاع شحن الجوالات والأجهزة داخل السجن الأمر الذي سيحول دون معرفة ما يجري بالداخل.جاءت هذه الإجراءات، بحسب المكتب الاعلامي لحي الخالدية، بعد أن أعلن مدير السجن المركزي العميد عبدو يوسف كرم عن قراره بإعادة حالة "تأمين" السجن، وهذا يعني إغلاق أبواب المهاجع على المعتقلين عند التاسعة مساءً وإعادة فتحها التاسعة صباحاَ، وكان هذا الإجراء قد توقف العمل به منذ منذ أول عصيان و حالة تمرد حدثا في شهر تموز الماضي عام 2012.وأفادت "تسريبات" أن مدير السجن هدد المعتقلين بإعطاء أمر للجيش الذي يحاصر السجن بالاقتحام في حال رفضهم الاستجابة للاوامر، وقد رفض المعتقلون هذه الممارسات التعسفية بحقهم، بعد وصول محافظ حمص وقائد الشرطة في المحافظة من اجل محاولة السيطرة على الوضع مع حالة من التوتر والقلق تسود داخل السجن بقسميه القديم والجديد.وأكد ناشطون قيام إدارة السجن بتوزيع اللباس العسكري على المعتقلين في الفروع الأمنية، و إجبارهم على ارتدائها، وتم اقتياد قسم منهم إلى سجون داخل المطارات والثكنات العسكرية. ومن المحتمل أن تكون تلك الأماكن هي المقرات التي سيتم ضربها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، والهدف من ذلك يقول ناشطون: "التخلص من المعتقلين وإظهار الضربات بأنها موجعة وأدت الى قتل الكثير من العسكريين".هذا وتحاول عناصر الشرطة في السجن الفصل بين المبنيين القديم والجديد و تستمر في الحصار وقطع الإمدادات الغذائية و المياه والكهرباء عن السجن، كما تحاول إخلاء جناح النساء بالقوة و اقتيادهن إلى جهة مجهولة، مع تواصل التهديدات باقتحام السجن واستخدام القوة الضاربة مع المعتقلين.ويقدّر عدد معتقلي الرأي في السجن أو ما تسميه إدارة السجن "جناح الشغب" بـ 3000 معتقل يحشرون في جناح لا يتسع لهذا العدد الكبير، إذ يقدر وسطيا عدد نزلاء كل مهجع بـ 75 شخصاً ما يشكل ضغطا هائلاً على السجناء.ورداً على ما يجري من أحداث دامية في سجن حمص المركزي، قامت كتائب من الجيش الحر بقصف ليلي بصواريخ "غراد" على سرايا المخابرات الجوية التي تحاول اقتحام سجن حمص المركزي، وبحسب مصدر شبكة أخبار حمص الموالية فقد تأكد استهداف فرع مرور حمص بثلاثة صواريخ "غراد" ما أدى إلى مقتل 6 من عناصر الشبيحة في فرع المرور وجرح 12 آخرين، وتزامن مع سقوط عدة صواريخ على أحياء كرم اللوز ووادي الذهب وعكرمة الموالية للنظام.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص



خلال أمسيّة أقيمت في قاعة الاحتفالات الملكية في لندن

ميجان تتألّق بفستان مُثير مُستوحى من تصميم "فيرساتشي"

لندن ـ ماريا طبراني
شهدت حفلة "ITV Gala" وجود مزيج من مذيعي التلفزيون ونجوم الواقع وعظماء الغناء وأساطير كرة القدم، ويبدو أن النجوم استمتعوا بكل تأكيد، حيث قاد كل من ميجان ماكينا، وكلوي سيمز، وإيال بوكر وكاز كروسلي الأمسية التي أقيمت في قاعة الاحتفالات الملكية في لندن الثلاثاء. وبدت نجمة مسلسل "توي" السابقة ميجان ماكينا مثيرة في فستان مستوحى من تصميم فيرساتشي، وبينما بدأت النجمة الليلة في فستان بذيء، غادرت مع فستان مثير رائع، في حين أن زملاءها النجوم بدوا رائعين، ومع امتلاء السجادة الحمراء بالعيد من النجوم، يبدو أن ليلة التسلية أتت بأفضل ما لدى بعض الضيوف الذين استبدلوا تعابير وجههم المتجهمة بالابتسام والبهجة، في حين كانت ملابس ميجان بذيئة، كان تعبير وجهها مختلفًا تمامًا لأنها لم تستطع حيث كانت تضحك بسعاده وهي تغادر، وكان شريكها السابق كلوي يتشبث بها، حيث كانا يحدقان ببعضهما البعض عند مغادرتهما. وظهرت في الحفلة نجمة

GMT 16:35 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وشاح دار أزياء "فيندي" الشهيرة يُشعل موقع التواصل "تويتر"
 صوت الإمارات - وشاح دار أزياء "فيندي" الشهيرة يُشعل موقع التواصل "تويتر"

GMT 18:25 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"جسر السلام "أهم طرق السير وركوب الدراجات في كندا
 صوت الإمارات - "جسر السلام "أهم طرق السير وركوب الدراجات في كندا

GMT 12:28 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
 صوت الإمارات - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا

GMT 19:18 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فاتو بنسودا تعرب عن قلقها بشأن الوضع في قطاع غزة
 صوت الإمارات - فاتو بنسودا تعرب عن قلقها بشأن الوضع في قطاع غزة

GMT 14:26 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"عبير الأنصاري تؤكّد أن درة كانت الأفضل في "السينما العربية
 صوت الإمارات - "عبير الأنصاري تؤكّد أن درة كانت الأفضل في "السينما العربية

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" لقضاء عطلة مميزة ومُذهلة
 صوت الإمارات - أفضل فنادق "البوتيك" لقضاء عطلة مميزة ومُذهلة

GMT 16:17 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار
 صوت الإمارات - ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار

GMT 02:21 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة المخرجة مها عرام بعد صراع مع مرض سرطان الثدي

GMT 09:25 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"اللون الأسود" في ديكور المنازل لفخامة بلا حدود

GMT 08:05 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

سواحل كرواتيا تتمتع بمجموعة مذهلة من الجزر الجميلة

GMT 22:52 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصص "كلمات" تروي مغامرات الأطفال في معرض الشارقة

GMT 03:07 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

جيروم بواتينغ يكشف عن كواليس أزمة كارلو أنشيلوتي

GMT 19:02 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

اللواء محمد الرميثي والسفير اليمني يبحثان التعاون
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates