محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص
آخر تحديث 04:29:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المعتقلون فيه يتعرضون للتعذيب والحرمان من الطعام و الشراب

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص

سجن حمص المركزي
حمص – عادل نقشبندي

حمص – عادل نقشبندي أسفرت محاولات العصيان داخل "سجن حمص المركزي" عن مقتل 27 سجيناً تقول المصادر إن "إدارة السجن قامت بقتلهم لؤاد العصيان". وتتضارب الأنباء حول ما يجري داخل السجن بعد أن أطلق ناشطون نداءات استغاثة نقلاً عن رسائل من سجناء أفادوا بأن عناصر الجيش والأمن يتواجدون على أسطح السجن بقسميه الجديد والقديم، مع قطع للمياه والطعام عن المساجين منذ 48 ساعة، و رمي قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل كبير وإطلاق نار حي على اي جسم يتحرك من قبل الجيش. وثمة مخاوف من انقطاع شحن الجوالات والأجهزة داخل السجن الأمر الذي سيحول دون معرفة ما يجري بالداخل.جاءت هذه الإجراءات، بحسب المكتب الاعلامي لحي الخالدية، بعد أن أعلن مدير السجن المركزي العميد عبدو يوسف كرم عن قراره بإعادة حالة "تأمين" السجن، وهذا يعني إغلاق أبواب المهاجع على المعتقلين عند التاسعة مساءً وإعادة فتحها التاسعة صباحاَ، وكان هذا الإجراء قد توقف العمل به منذ منذ أول عصيان و حالة تمرد حدثا في شهر تموز الماضي عام 2012.وأفادت "تسريبات" أن مدير السجن هدد المعتقلين بإعطاء أمر للجيش الذي يحاصر السجن بالاقتحام في حال رفضهم الاستجابة للاوامر، وقد رفض المعتقلون هذه الممارسات التعسفية بحقهم، بعد وصول محافظ حمص وقائد الشرطة في المحافظة من اجل محاولة السيطرة على الوضع مع حالة من التوتر والقلق تسود داخل السجن بقسميه القديم والجديد.وأكد ناشطون قيام إدارة السجن بتوزيع اللباس العسكري على المعتقلين في الفروع الأمنية، و إجبارهم على ارتدائها، وتم اقتياد قسم منهم إلى سجون داخل المطارات والثكنات العسكرية. ومن المحتمل أن تكون تلك الأماكن هي المقرات التي سيتم ضربها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، والهدف من ذلك يقول ناشطون: "التخلص من المعتقلين وإظهار الضربات بأنها موجعة وأدت الى قتل الكثير من العسكريين".هذا وتحاول عناصر الشرطة في السجن الفصل بين المبنيين القديم والجديد و تستمر في الحصار وقطع الإمدادات الغذائية و المياه والكهرباء عن السجن، كما تحاول إخلاء جناح النساء بالقوة و اقتيادهن إلى جهة مجهولة، مع تواصل التهديدات باقتحام السجن واستخدام القوة الضاربة مع المعتقلين.ويقدّر عدد معتقلي الرأي في السجن أو ما تسميه إدارة السجن "جناح الشغب" بـ 3000 معتقل يحشرون في جناح لا يتسع لهذا العدد الكبير، إذ يقدر وسطيا عدد نزلاء كل مهجع بـ 75 شخصاً ما يشكل ضغطا هائلاً على السجناء.ورداً على ما يجري من أحداث دامية في سجن حمص المركزي، قامت كتائب من الجيش الحر بقصف ليلي بصواريخ "غراد" على سرايا المخابرات الجوية التي تحاول اقتحام سجن حمص المركزي، وبحسب مصدر شبكة أخبار حمص الموالية فقد تأكد استهداف فرع مرور حمص بثلاثة صواريخ "غراد" ما أدى إلى مقتل 6 من عناصر الشبيحة في فرع المرور وجرح 12 آخرين، وتزامن مع سقوط عدة صواريخ على أحياء كرم اللوز ووادي الذهب وعكرمة الموالية للنظام.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020. أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلته...المزيد

GMT 12:41 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان

GMT 17:12 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 صوت الإمارات - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 18:01 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن الفائز بالكرة الذهبية قبل إعلان نتيجة التصويت

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 18:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميسي الأوفر حظًا لتتويج سادس قياسي بالكرة الذهبية

GMT 20:23 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

لمسة ميسي تفكك دفاع أتلتيكو وتعيد برشلونة إلى الصدارة

GMT 19:36 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سواريز: "العمل الجماعي" قاد برشلونة للفوز على أتلتيكو

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates