جنايات جنوب الجيزة تنظر الطعن على حفظ التحقيقات في قضية البطران
آخر تحديث 21:07:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد تصفيته خلال عمليات تهريب المساجين واتهام أسرته للعادلي بقتله

"جنايات جنوب الجيزة" تنظر الطعن على حفظ التحقيقات في قضية البطران

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "جنايات جنوب الجيزة" تنظر الطعن على حفظ التحقيقات في قضية البطران

محكمة جنايات جنوب الجيزة تنظر الطعن على قرار حفظ التحقيقات في واقعة مقتل اللواء محمد البطران
القاهرة ـ محمد الدوي

تستأنف محكمة جنايات جنوب الجيزة، برئاسة المستشار مصطفى بسيوني، الإثنين، نظر الطعن على قرار حفظ التحقيقات في واقعة مقتل رئيس مباحث مصلحة السجون اللواء محمد البطران، فجر 29 كانون الثاني/يناير 2011، في سجن القطا، خلال عمليات تهريب المساجين. يأتي ذلك في إطار التحقيقات التي تجريها محكمة الجنايات ، بعد تقدم أسرة البطران بطعن على قرار قاضي التحقيق بحفظ القضية في وقت سابق، إثر إشارة التحقيقات إلى أن مقتل البطران تم على يد مساجين "القطا" خلال محاولتهم الهرب، ولكن شقيقة البطران ومحامي الأسرة حافظ أبوسعدة، تقدموا ببلاغات عدة نفوا فيها قيام السجناء بقتله، ووجهوا الاتهام إلى وزير الداخلية السابق حبيب العادلي بالتخطيط لقتله، مستخدمًا عددًا من الضباط لتنفيذ التعليمات عندما تصدى البطران، لمحاولاتهم تهريب المساجين، لإحداث حالة من الفوضى والرعب كنوع من "الثورة المضادة".
وقد قُتل رئيس مباحث قطاع السجون اللواء محمد عباس حمزة البطران رميًا بالرصاص، في محاولة من مجهولين لفتح أبواب السجن خلال ثوةر يناير، وتهريب المساجين من سجن القطا الواقع على طريق المناشي في القناطر، فجر يوم 29 كانون الثاني/يناير 2011 م، وذلك بعد محاولته التصدي لمخطط أعده ضباط بأمر من وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، يتهم السجناء بفتح الزنازين والهروب من السجن، لاتهامهم لاحقًا بالمشاركة في أحداث الشغب والفوضى في مصر، أثناء الثورة على نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.
وكان اللواء محمد البطران، الذي يتولى إدارة التحقيقات في السجون، بحكم مهام منصبه، مسؤولاً عن السجون كافة في مصر، وأبلغ مساء يوم 27 كانون الثاني/يناير 2011 بوجود اضطرابات في سجن الفيوم، مما دفعه إلى الذهاب إلى السجن للاطلاع على حيثيات الواقعة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لاستعادة السيطرة عليه، وهو ما حدث بالفعل، وفي صباح اليوم التالي علم البطران بوجود فوضى واضطرابات في سجن القطا، بعد أن أطلق ضابط النار على أحد المساجين وأرداه قتيلاً، لينتقل البطران إلى السجن للتحقيق في الحادث واستبيان الوضع، إلا أن الضابط الذي أطلق النار على السجين، أمر أحد عناصره بتصفية البطران عند وصوله إلى السجن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنايات جنوب الجيزة تنظر الطعن على حفظ التحقيقات في قضية البطران جنايات جنوب الجيزة تنظر الطعن على حفظ التحقيقات في قضية البطران



GMT 04:04 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الدوما يصادق على ضمّ 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا

GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 20:56 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الزي المدرسي يعرض التلميذات للتحرش الجنسي في بريطانيا

GMT 20:18 2013 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

"الميادين" تحصد جائزة افضل فيلم اجنبي "بركسات"

GMT 16:12 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

تصميم تقليدي لـ"جيب رانجلر" وطرح نسخ أخف وزنًا

GMT 11:56 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

دراسة تؤكّد التربية تُحدد مستويات "التستوستيرون"

GMT 23:22 2013 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لا خلافات مع هيفاء واعتذرت عن "حلاوة روح"

GMT 16:48 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصيادون في بيرو يقتلون الدلافين لصيد أسماك القرش

GMT 02:17 2013 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

11 مليون مشترك في خدمة الهاتف المحمول في اليمن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates